Tuesday, 26 November 2019

ملتقى الاستثمار السنوي يوقع مذكرة تفاهم مع معهد أبحاث رأس المال الصيني

الإمارات العربية المتحدة، دبي 26 نوفمبر 2019
 تنظم الوزارة فعاليات الدورة العاشرة من الملتقى، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الفترة من 24 إلى 26 مارس المقبل في مركز دبي التجاري العالمي، تحت شعار"الاستثمار من أجل المستقبل: استشراف سياسات الاستثمار العالمية". للنشر في منصاتكم الإعلامية.

أبرم ملتقى الاستثمار السنوي(AIM) ، أكبر منصة استثمارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي تنظمه وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، اتفاقية تعاون مشترك مع معهد أبحاث رأس المال الصيني China Venture Capital Research Institute (CVCRI) ، وقعها كل من وليد فرغل المدير العام/ ملتقى الاستثمار السنوي، وجيهونغ دينغ رئيس CVCRI، بحضور سعادة رحمة بن عبد الرحمن الشامسي القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في مدينة كوانغ جو الصينية، وياو وينكاي رئيس مكتب بلدية شينزين للتجارة، وذلك في فندق شانجريلا، شينزين.

وتهدف المذكرة إلى وضع إطار عام يحدد آليات التعاون، ويعزز من العمل الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك، لتسهيل التواصل وإقامة شراكات تجارية بين المستثمرين الدوليين والمحليين وكبار أصحاب رؤوس الأموال والشركات الصينية التي تبحث عن سبل جديدة للاستثمار في BRIمبادرة الطريق الصينية.

وقال وليد فرغل المدير العام لـ AIM ، " إن العلاقات الاقتصادية القوية بين الإمارات العربية المتحدة والصين مدعومة بإرادة سياسية قوية متبادلة لدعم وتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في العديد من القطاعات الرئيسية مثل الفضاء، والبناء، والسياحة، والرعاية الصحية، والطاقة النظيفة، والنفط، والبيئة، حيث يعتبر هذا أحد التوجهات الأساسية من وراء تنظيم ملتقى الاستثمار السنوي، الذي يهدف إلى تحقيق الازدهار الاقتصادي للأمم من خلال عرض الفرص الاستثمارية المستدامة والمجدية في مجال المحافظ الاستثمارية الأجنبية، ومدن المستقبل والشركات الناشئة. كما ستشكل ركيزة حزام واحد، طريق واحد خلال الملتقى منصة مثالية لربط المستثمرين والشركات الصينية الباحثة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية المستدامة والتي تعود بالنفع المتبادل عليهم ".

وأكدت جيهونغ دينغ على أهمية توقيع مثل هذه الشراكات والتي تعمل على توطيد العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين، قائلاً: "يشكل ملتقى الاستثمار السنوي منصة مثالية للمستثمرين الصينيين، حيث نتوقع أن يشارك 500 من أصحاب رأس المال الاستثماري والأسهم الخاصة في الدورة العاشرة القادمة من AIM، والتي تتضمن حدثًا خاصًا وهو مبادرة حزام واحد، طريق واحد (OBOR) الهادفة إلى مساعدة المستثمرين لإيجاد فرص الاستثمار المحتملة."

يعمل معهد أبحاث رأس المال الصيني منذ تأسيسه عام 2003، على تقديم خدمات متميزة حول التطوير النظري والعملي لصياغة سياسات أعمال رأس المال الاستثماري في الصين، وتعزيز البيئة المناسبة التي تضمن النمو الصحي والمتسارع لرأس المال الاستثماري في الصين وصناعات التكنولوجيا المتطورة. يرتبط المعهد بعلاقات قوية مع أكثر من 3000 معهد استثماري، وما يقارب 10000 شركة في داخل الصين وخارجها.

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة شريكًا مهمًا للصين في مبادرة الحزام والطريق الصينية، حيث تضم 6000 شركة صينية يقع معظمها في دبي، كما بلغ حجم التجارة الثنائية بين الصين والإمارات ما قيمته 11.2 مليار دولار في الربع الأول من عام 2019، أي بزيادة نسبتها 16% مقارنة بنفس الفترة خلال العام السابق.

تمتلك كبرى شركات الطاقة الصينية مثل شركة الصين الوطنية للنفط البحري، وشركة زينهوا الصينية للنفط، ومؤسسة الاستثمار الصينية المملوكة للدولة، وCITIC ، مكاتباً في أبو ظبي منذ عام 2018، بينما افتتحت شركة هندسة الماكينات الصينية، و CMEC ، مكتبًا لها في دبي، كما تقوم كل من شركة بناء السكك الحديدية الصينية، ومجموعة هندسة بناء السكك الحديدية الصينية ، وشركة هندسة الطاقة الصينية، بضخ المزيد من الموظفين إلى سوق الإمارات بسبب التوسع في المشاريع الجديدة.

يسعى ملتقى الاستثمار السنوي من خلال تنظيمه لمبادرة حزام واحد، طريق واحد إلى تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة ضمن مبادرة الحزام والطريق الصينية التي أطلقتها الصين عام 2013، وضخت في سياقها تريليونات الدولارات، بهدف تحفيز النمو الاقتصادي وزيادة فرص الاستثمار عبر القارات، والتي إذا تم تنفيذها ستسهم في زيادة التجارة العالمية بنسبة تتراوح بين 1.7 و 6.2 %، ونمو الدخل العالمي بنسبة من 0.7 % إلى 2.9 %.




=