Sunday, 13 October 2019

Under the auspices of the Ministry of Health, Sandoz Launches Egyptian Anti-infective Stewardship Program in Partnership with Four Medical Societies



  • With the Health Ministry’s endorsement, Sandoz Egypt Pharma (S.A.E.) hosts educational initiative for healthcare professionals in Egypt in partnership with four medical societies
  • Initiative aims to raise awareness of diagnosis and treatment of infections, and the importance and optimal use of antibiotics 
Cairo, October 9, 2019 – Under the auspices of the Ministry of Health, Sandoz, a global leader in generic pharmaceuticals and biosimilars, launched the Egyptian Anti-infective Stewardship Program in partnership with the Egyptian Society of Surgeons (ESS), the Egyptian Scientific Society of Bronchology (ESB), the Egyptian Pediatric Association (EPA), and the Egyptian Rhinology Society (ERS).  
Given that antibiotics are a fundamental pillar of healthcare, this Sandoz-sponsored initiative aims to develop scientific consensus on recommendations for the optimal diagnosis and treatment of various infections.
“As a global leader in the field of antibiotics and driven by our commitment to patients and societies, we recognize the importance of our responsibility to help advance medical practice. With the Health Ministry’s endorsement, and together with four medical societies, Sandoz is sponsoring the Egyptian Anti-infective Stewardship Program. We have designed and rolled out this first-of-its-kind program to raise awareness of optimal diagnosis, management and treatment of infectious diseases,” said Thodoris Dimopoulos, Head of Sandoz North East Africa.
“Sandoz, a Novartis division, has a broad product portfolio encompassing almost 1,000 molecules across different therapeutic areas, which helped cement our leading position in generics and biosimilars. Sandoz products have reached more than 500 million patients worldwide. Our diverse portfolio in Egypt spans anti-infectives, treatments for respiratory diseases, pain management, gastro-intestinal diseases, oncology, and biosimilars1-4,” added Dimopoulos. 
Dr. Sherif Abdel Aal, Consultant Pediatrician at Cairo University and CEO of the EPA, hailed the initiative, saying, “we are very happy to be part of an ambitious and dynamic medical community working to achieve a vision of healthy societies. I would like to thank Sandoz for enabling this precedent, joining forces with four scientific societies to reach a consensus on recommendations for the optimal diagnosis and treatment of numerous infectious diseases, especially pneumonia.” 

“Widely considered the primary cause of death among children under the age of 5, pneumonia mostly affects developing countries, and statistics have shown that nearly 900,000 children died of the disease in 2017. In Egypt, pneumonia affects one in every 12 children, mainly during the first year of life2, 6, 13, 14,” added Dr. Abdel Aal.

“As one of the world’s top antibiotic manufacturers, Sandoz plays a key role in ensuring the sustainability of global healthcare systems. In addition to treating a wide range of infectious diseases, antibiotics are critical in guaranteeing patient safety during in-hospital medical procedures, including organ transplants1,2,5,” said Peter Effat, Sandoz Head of Medical Affairs.

“The Egyptian Anti-infective Stewardship Program seeks to reach 2,000 healthcare professionals nationwide in 2019-2020, with the goal of expanding awareness and sharing vital updates on the diagnosis and management of infectious diseases via various educational channels and using scientific curriculums developed by scientific associations,” explained Effat.

“The discovery of antibiotics is the greatest achievement in modern medicine. They help cure life-threatening infectious diseases such as pneumonia – especially in children and the elderly - for which there previously was no effective treatment. Some infections that now seem minor like streptococcal pharyngitis – or strep throat - used to cause heart failure and skin infections that led to amputations, while pneumonia was responsible for 30% of child mortality rates6,7,11,” said Dr. Reda Kamel, Professor of Rhinology at Cairo University and Chairman of the European Rhinologic SocietyERS”.

“If bacterial infections are not properly controlled, the World Health Organization (WHO) estimates that they could lead to 10 million more annual deaths by 2050. This is more than the total number of deaths from all infectious diseases worldwide in 2012, estimated at 9.5 million fatalities, including more than four million in Africa alone6,7,11,12,” added Dr. Kamel.

“Antimicrobial resistance means that the bacteria have acquired protective properties, rendering some antibiotics ineffective against a certain infection. Early and accurate diagnosis of the infection, treatment with the right antimicrobial at the correct dose, adherence to treatment duration as well as compliance with medical instructions, are crucial in helping prevent or delay antimicrobial resistance5, 10, 13, 14,” said Dr. Abdel Moety Hussein, Professor of Surgery at Cairo University, Vice President of the ESS and Head of the Surgical Site Infection Group.

“A patient’s failure to comply with the prescribed course of treatment may result in bacterial infection recurrence. Just because the symptoms of an illness have disappeared, does not mean that all germs have been killed,” he emphasized.
“We took part in this key initiative to raise awareness of the recommendations on optimal diagnosis and treatment of lower respiratory tract infections, the third-leading cause of death after heart and brain diseases,” said Dr. Adel Khattab, Professor of Pulmonary Medicine at Ain Shams University and Vice President of the ESB.

“According to the WHO, lower respiratory tract infections kill 4.2 million people each year, which exceeds the death toll of many other diseases such as AIDS, tuberculosis, meningitis, or hepatitis. In Egypt, lower respiratory tract infections were the fifth-leading cause of death in 2017 and the third-leading cause of premature death6,7,11. Pneumonia kills more people in Egypt than liver cancer and road accidents. The disease also adversely impacts students’ achievements and the country's economy as it lowers productivity. It is estimated that 50% of patients who are hospitalized and require antibiotic treatment suffer from pneumonia,” he added.



تحت رعاية وزارة الصحة وشركة "ساندوز مصر" وبالتعاون مع أربع جمعيات علمية مصرية متخصصة:


إطلاق "البرنامج المصري لإدارة مضادات العدوى"


شركة ساندوز مصر للأدوية (ِش.م.م.) تنظم مبادرة تثقيفية لمقدمي الرعاية الصحية في مصر برعاية وزارة الصحة وبالتعاون مع أربع جمعيات علمية مصرية متخصصة. 

المبادرة تهدف إلى التوعية بالتشخيص الصحيح والعلاج الأمثل لأنواع العدوى المختلفة وأهمية المضادات الحيوية والاستخدام الأمثل لها.

القاهرة، 09 أكتوبر 2019- تحت رعاية وزارة الصحة؛ عقدت شركة ساندوز– إحدى الشركات الرائدة في مجال الأدوية المثيلة والبدائل الحيوية– بالتعاون مع أربع جمعيات علمية مصرية متخصصة، هي: الجمعية المصرية لطب الأطفال، وجمعية الجراحين المصرية، والجمعية المصرية للشعب الهوائية، والجمعية المصرية للأنف والجيوب الأنفية، مؤتمرًا صحفيًا لإطلاق "البرنامج المصري لإدارة مضادات العدوى". ويعد البرنامج الأول من نوعه في مصر، حيث يستهدف إنشاء إجماع علمي حول التوجيهات الخاصة بالتشخيص الصحيح والعلاج الأمثل لأنواع العدوى المختلفة، خاصة وأن المضادات الحيوية تمثل ركيزة أساسية في الرعاية الصحية. 

وأوضح أ.ثودوريسديموبولوس – مدير عام شركة ساندوز بشمال شرق أفريقيا- أنه في إطار حرص الشركة على المساهمة في تطوير الممارسات الطبية والتزامها تجاه المرضى والمجتمع، بادرت ساندوز بالتعاون مع أربع جمعيات علمية مرموقة وتحت رعاية وزارة الصحة لتصميم وتنفيذ "البرنامج المصري لإدارة مضادات العدوى"، وذلك بهدف نشر الوعي حول أفضل سبل تشخيص الأمراض المعدية وعلاجها. وتعتبر هذه المبادرة هي الأولى من نوعها في مصر، حيث تسعى ساندوز بصفتها أحد أهم الكيانات المصنعة للمضادات الحيوية في العالم إلى تلبية هذا الكم الهائل من احتياجات المرضى.

وأضاف أ.ثودوريسديموبولوس أن "ساندوز – وهي أحد قطاعات شركة نوفارتس – تحظى بحافظة منتجات كبيرة تبلغ حوالي 1000 نوع في مجالات علاجية مختلفة، مما يضعها في مكانة رائدة في مجال الأدوية المثيلة والبدائل الحيوية، كما تقدم منتجاتها لأكثر من 500 مليون مريض حول العالم، بالإضافة إلى ذلك تتميز ساندوز بحافظة متنوعة في مصر تتضمن علاجات للعديد من الأمراض المختلفة، مثل: مضادات العدوى، وأمراض الجهاز التنفسي، ومسكنات الألم، وأمراض المعدة والأمعاء، والأورام والبدائل الحيوية". 4،3،2

وقد أشاد بالمبادرة د. شريف علي عبد العال، استشاري طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، والمدير التنفيذي للجمعية المصرية لطب الأطفال، قائلا: "إننا سعداء بما يشهده الوسط الطبي من حِراك فعّال ذا رؤية مستقبلية وحلم يسعى للوصول إليه من أجل مجتمعات صحية وحياة مزدهرة. ولهذا أتوجه بخالص الشكر لشركة ساندوز لتوليها رعاية هذه المبادرة غير المسبوقة والتي ضمت أربع جمعيات علمية مرموقة، تعاونت فيما بينها للتوصل إلى إجماع علمي على التوصيات الخاصة بالتشخيص والعلاج الأمثل لمجموعة مختلفة من الأمراض المعدية وعلى رأسها الالتهاب الرئوي". وأوضح أن الالتهاب الرئوي هو المسئول الأول عن الوفيات بين الأطفال تحت سن 5 سنوات والتي يحدث أغلبها في الدول النامية، حيث أصيب به 900.000 طفل في 2017 وفقًا للإحصاءات14،13،2،6. وتتكرر الإصابة بالمرض في مصر بمعدل طفل من كل 12 طفل خاصة خلال العام الأول من الولادة.

وأكد د. بيتر عفت، مدير القطاع الطبي بشركة ساندوز، على أهمية المضادات الحيوية باعتبارها ركيزة أساسية في مجال الرعاية الصحية، مشيرًا إلى الدور الذي تلعبه ساندوز بصفتها واحدة من كبرى الشركات المصنعة للمضادات الحيوية في العالم في ضمان استدامة أنظمة الرعاية الصحية العالمية. موضحًا أنه: "علاوة على دورها في علاج العديد من الأمراض المعدية، تعد المضادات الحيوية في غاية الأهمية لضمان سلامة المريض أثناء الإجراءات الطبية التي تتم داخل المستشفيات مثل عمليات زرع الأعضاء5،2،1. ويستهدف البرنامج المصري لإدارة مضادات العدوى الوصول إلى حوالي ألفين من أخصائيين الرعاية الصحية على مستوى الدولة في 2019-2020، بهدف نشر المعرفة والإلمام بآخر المستجدات حول سبل التشخيص والعلاج الأمثل لمختلف الأمراض المعدية، وهو ما سيتحقق من خلال قنوات تعليمية متنوعة باستخدام المناهج العلمية التي تطورها الجمعيات خلال الاجتماعات العلمية للبرنامج ومن خلال المواد العلمية المطبوعة أيضًا".

ومن جانبه، صرح أ. د. رضا حسين كامل، أستاذ أمراض الأنف والجيوب الأنفية بكلية طب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للأنف والجيوب الأنفية، بأن: "اكتشاف المضادات الحيوية يعتبر الحدث الأكبر والاكتشاف الأعظم في ميدان الطب الحديث؛ فهي تقاوم البكتيريا وتساعد في الشفاء من كثير من الأمراض المعدية الخطيرة مثل الالتهاب الرئوي وخاصة لدى الأطفال وكبار السن، بعد أن ظل من الأمراض المستعصية على مدى حقبة طويلة من الزمن. فقد كانت بعض أنواع العدوى التي تبدو الآن بسيطة، مثل التهاب اللوزتين، تسبب مضاعفات خطيرة، مثل قصور عضلة القلب أو تؤدي إلى بتر أحد أطراف الجسم، أما الالتهاب الرئوي فكان يحصد أرواح 30% من الأطفال، وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية أن أمراض العدوى البكتيرية قد تؤدي إلى ارتفاع وفيات البالغين بحوالي 10 مليون حالة وفاة بحلول عام 2050 إذا لم يتم السيطرة عليها، أي أعلى من إجمالي عدد الوفيات جراء الأمراض المعدية على مستوى العالم في 2012 (9.5 مليون وفاة) منهم أكثر من 4 مليون في أفريقيا فقط".11،7،6

وبحسب ما صرح به أ. د. عبد المعطي حسين، أستاذ الجراحة بكلية طب القصر العيني ونائب رئيس جمعية الجراحين المصرية ورئيس مجموعة عدوى المواضع الجراحية فإن مقاومة مضاد الميكروبات تعني عدم فعالية المضادات الحيوية ضد عدوى معينة؛ حيث تكتسب البكتيريا خاصية جديدة تحميها من المضاد الحيوي. ومن العوامل التي يمكن أن تساعد على منع أو تأخير ظهور مقاومة الميكروبات للأدوية هي التشخيص المبكر والسليم للعدوى والعلاج باستخدام مضاد الميكروبات المناسب بالجرعة المناسبة، والالتزام بمدة العلاج وتناوله وفقًا لإرشادات الطبيب. مضيفًا: "عدم التزام المرضى بالعلاج قد يؤدي إلى تكرار العدوى البكتيرية. ومن الضروري الانتباه إلى أن اختفاء أعراض المرض لا يعني بالضرورة أنه قد تم القضاء على كل الجراثيم، فقد تتسبب البكتيريا المتبقية في معاودة المرض من جديد".12،10 

وفي هذا الشأن، قال أ. د. عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية طب عين شمس، ونائب رئيس الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية: "جاء اشتراكنا في هذه المبادرة الهامة من منطلق رغبتنا في المشاركة في نشر الوعي والتوصيات الخاصة بالتشخيص والعلاج الأمثل لعدوى الجهاز التنفسي السفلي، ولفت الانتباه إلى مخاطر هذه العدوى، فهي ثالث الأسباب الرئيسية للوفاة بعد أمراض القلب والمخ، حيث أفادت تقارير منظمة الصحة العالمية بأن معدلات الوفاة الناجمة عن هذا النوع من العدوى تصل إلى 4.2 مليون حالة سنويًا، وهو ما يفوق معدلات الوفاة الناتجة عن الإصابة بكثير من الأمراض الأخرى، مثل الإيدز والسل والحمى الشوكية والتهاب الكبد الوبائي"11،7،6.

وأوضح خطاب أنه في مصر تعتبر هذه العدوى هي خامس الأسباب الرئيسية للوفاة عام 2017، وثالث أسباب الوفاة المبكرة، حيث يسجل مرض الالتهاب الرئوي في مصر معدلات وفاة تتجاوز معدلات سرطان الكبد وحوادث الطرق، ومن سلبياته التأثير على مستوى التحصيل الدراسي للطلبة فضلاً عن تضرر اقتصاد البلاد نتيجة لانخفاض معدلات الإنتاج؛ إذ تشير التقديرات أن 50% من المرضى الذين يتم حجزهم في المستشفيات ويحتاجون لمضادات حيوية يعانون من الالتهاب الرئوي. 

بيان إخلاء المسئولية


الخبر الصحفي المدون أعلاه يحتوى على تصريحات تطلعية في نطاق معنى قانون إصلاح تشريع الأوراق المالية الخاص بالولايات المتحدة لسنة 1995.وبوجه عام، فإن هذه التصريحات التطلعية محددة بمجموعة من المصطلحات والكلمات مثل "إمكانية"، و"يمكن"، و"سوف"، و"يخطط"، و"يتوقع"، و"يتنبأ"، و"يتطلع"، و"يؤمن"، و"يلتزم"، و"تحققي"، و"مستقبلي"، و"يطلق"، أو مجموعة من التعبيرات المشابهة أو مناقشات ضمنية حول موافقات تسويق محتملة أو استخدامات علاجية جديدة أو منتجات معتمدة تم وصفها في هذا الخبر الصحفي، أو إيرادات مستقبلية محتملة من هذه المنتجات. يجب ألا تعتمد بشكل مبالغ فيه على هذه التصريحات. وتجدر الإشارة أن هذه التصريحات تعكس المنظور الحالي للشركة وتوقعاتها فيما يتعلق بالأحداث المستقبلية، وهي عرضة للمجهول والمخاطر المعروفةوغير المعروفة، وغير المؤكدة. وفي حالة حدوث واحدة أو أكثر من هذه المخاطر، أو في حالة عدم تحقق الافتراضات المذكورة سالفاً، فمن الممكن أن تختلف النتائج الفعلية عن هذه التصريحات التطلعية المذكورة. ولا يمكن أن يكون هناك ضمان بأن المنتجات التحققية أو المعتمدة الموصوفة في هذا الخبر الصحفي سيتم طرحها أو اعتمادها لبيعها أو لعلاج أي حالات مرضية أخرى في أي سوق، أو في أي وقت معين. ولا يمكن أن يوجد أي ضمان بأن هذه المنتجات ستنجح تجاريًا في المستقبل. وبشكل محدد، فمن الممكن أن تتأثر توقعاتنا بخصوص هذه المنتجات بمجموعة من العوامل منها على سبيل المثال لا الحصر: عدم التأكد من نتائج الأبحاث والتطوير، ويشمل ذلك نتائج التجارب الإكلينيكية غير المتوقعة أو التحليلات الإضافية للبيانات الإكلينيكية الحالية أو الإجراءات التنظيمية غير المتوقعة أو التأخيرات أو اللوائح الحكومية بشكل عام، أو قدرة الشركة على الحفاظ/الحصول على حقوق الملكية الفكرية، أو وصفات العلاج المعينة التي يفضلها الأطباء والمرضى، أو الاتجاهات العالمية للحد من تكاليف الرعاية الصحية بما في ذلك الضغوط الحكومية، والممولين، والضغوط العامة للتسعير والدعم،والظروف السياسية والاقتصادية العامة، ومشكلات السلامة والجودة والتصنيع، أو مشكلات أمن البيانات المحتملة أو الفعلية وخرق خصوصية البيانات، أو اضطرابات نظم تكنولوجيا المعلومات لدينا، و مخاطر وعوامل أخرى تمت الإشارة إليها في نموذج F – 20 الحالي لشركة نوفارتس AG المودع في لجنة الأوراق المالية والبورصة في الولايات المتحدة. والمعلومات المقدمة من شركة نوفارتس في هذا الخبر الصحفي هي معلومات مرتبطة بتاريخ اليوم ولا تتحمل الشركة أي مسئولية أو التزام بتحديث أي تصريحات تطلعية مذكورة في هذا الخبر الصحفي بعد ظهور معلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو مؤتمرات أخرى أو ما شابه ذلك.



شركة ساندوز


تعد شركة ساندوز، وهي أحد قطاعات شركة نوفارتس- شركة عالمية رائدة في مجال الأدوية الجنيسة والبدائل الحيوية، كما انها سباقةفى اكتشاف طرق تكنولوجيةجديدة لتحسين حياة المجتمع،حيثتهدفبالاساسإلى تحسين قدرته على دعم احتياجات الرعاية الصحية المتزايدة عن طريق تبني مناهج رائدة جديدة، وذلك لمساعدة المجتمعات على مستوى العالم في الحصول على علاجات فائقة الجودة وبسعر مناسب من خلال حافظة مستحضراتنا المتنوعة التى تغطى معظم التشخيصات العلاجية والتي استهدفت في عام 2018 مبيعات تقدر بنحو 9,9 مليار دولار أمريكي. ويقع المقر الرئيسي لشركة ساندوز في منطقة هولزكيرشن، أكبر مناطق ميونخ في ألمانيا.




=