Tuesday, 18 June 2019

Salama Preventive Training Institute begins training programs on fire prevention and occupational safety and health



Powerful training sessions continue to enjoy remarkable turnout

June 18, 2019

H.E. Eng. Sheikh Khalid Bin Saqr Al Qasimi, Chairman, Sharjah Prevention and Safety Authority has emphasized the utmost importance of conducting preventive training recently, noting that: “The launch of a training Salama Preventive Training Institute seeks to meet the need for quality training, which is a necessity for workplace safety and one of the most important provisions to prevent work accidents. The initiative follows the directive of H.H. Sheikh Dr. Sultan bin Mohammed Al Qasimi, Member of the Supreme Council and Ruler of Sharjah, to consider ‘human safety’ as topmost priority. We are confident that Salama provides the foundation for workers to develop a culture of behavioral safety by taking preventive measures that safeguard their safety and their lives, in line with our vision to achieve a safe and risk-free society and our mission to enhance the quality of life based on the highest standards of safety and prevention, with the ultimate goal of preserving life and property in the emirate.”




H.E. Al Qasimi spoke during inauguration of Salama Preventive Training Institute, a leading institution being run by Sharjah Prevention and Safety Authority (SPSA) and managed by Saned, which has begun its first training programs on fire prevention and occupational safety and health in Sharjah. The announcement was made at a time when more and more companies in the emirate are taking part in Salama’s training sessions designed to enhance the capabilities of workers, guards, and other security personnel. Apart from capacity development, Salama’s training programs are also aimed at promoting the best practices in the field of security and prevention in line with the directive of H.H. Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Supreme Council Member and Ruler of Sharjah, to ensure public safety in Sharjah.




Following the move, local businesses have expressed interest in Salama’s new training programs in keeping with their ongoing efforts to adopt an integrated training approach for their workers and concerned technicians. The sessions will tackle roles and responsibilities; risks identification, including workplace transportation accidents; safe and appropriate handling of work equipment and hazardous materials; and proper emergency reporting and guidance, to name a few. Attendees will receive a certificate of completion upon finishing at least 10 per cent of the sessions. They will also be given a professional certificate in occupation safety and health and fire prevention. If the training is completed by the Authority, the training of workers from any other entity in the Emirate is no longer needed.




Mahra Alshehhi, Prevention Training Institute Acting Manager and Salama Project Manager, SPSA, said that the institute’s numerous programs have been witnessing huge turnout because Salama enjoys a high level of confidence from both the public and private sector entities in Sharjah. Salama equips workers across industries in the emirate with the latest knowledge and skills to help them efficiently and effectively handle potential risks in the workplace. It utilizes training methodology designed to enhance the ability of technicians to take preventive measures to ensure their security and safety, while improving efficiency and productivity in line with the directive of Sharjah’s leaders to make occupational health and safety a top priority.




Alshehhi added: “Using simplified methods, our training programs are focused on exceptional occupational safety practices, enhanced individual and community awareness, and accident prevention delivered in different languages by our team of qualified trainers. We will continue to develop our training programs to keep up with the rapid changes in the business environment as we consistently support all efforts enhancing the quality of life in Sharjah. The seats are limited for 2019. Those wishing to enroll in the training courses offered by the Institute are kindly requested to register for the reservation. The course price is very competitive at AED 250, which is much lower than similar services.”




For his part Eng. Sultan Al Ketbi, CEO, Saned said: “We use an integrated mechanism in our training programs to ensure that organizations incorporate effective preventive and proactive measures into their respective processes to eliminate accidents in the workplace. We are pleased by the huge turnout in our programs delivered by our elite trainers, who share with the participants their knowledge, experiences, and skills needed to apply the best practices and guarantee the safety and protection of life and property in the workplace. We at Salama will continue to establish a culture of observing the highest level of occupational safety and accident prevention measures in the local public and private sectors. This is in line with the ongoing national efforts protecting all workers as one of the UAE Government’s national priorities and as part of the country’s moral duty.”




Implementing the highest international standards and training mechanisms, the Salama Preventive Training Institute, located at Muwaileh Commercial, University City Road, houses state-of-the-art training halls that are equipped with a simulation system for firefighting and other advanced technologies. A team of multilingual trainers are tasked to develop and lecture on theoretical knowledge and practical skills. Lasting for three hours each, the training courses will also now focus on the concept of occupational safety and health in companies employing a large number of workers.




تدريبات مكثفة حول جوانب السلامة والصحة المهنية والوقاية من الحريق


"سلامة للتدريب الوقائي" يبدأ برامجه التدريبية وسط إقبال لافت من عمال القطاعين الحكومي والخاص


18 يونيو 2019


صرح المهندس الشيخ خالد بن صقر القاسمي، رئيس "هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة": "يأتي إطلاق معهد "سلامة" استجابةً للحاجة الملحة إلى التدريب النوعي باعتباره أحد المكونات الرئيسية للسلامة المهنية وواحد من الدعائم المتينة لمنع حوادث العمل، ممهداً الطريق أمامنا لترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في ضمان "سلامة الإنسان" باعتبارها أولوية قصوى. وتتعزز ثقتنا بـ "سلامة" كونه حجر الأساس لإكساب العمال ثقافة السلامة السلوكية، لاتخاذ الإجراءات الوقائية التي تحفظ سلامتهم وحياتهم باعتبارهم شركاء حقيقيين في مسيرة النهضة والنماء، انطلاقاً من رؤيتنا المتمثلة في الوصول إلى مجتمع آمن خالٍ من المخاطر وعملاً برسالتنا المتمحورة حول تعزيز جودة الحياة في الإمارة عبر تطبيق أرقى معايير السلامة والوقاية حفاظاً على الأرواح والممتلكات".



جاء ذلك عقب إطلاق "معهد سلامة للتدريب الوقائي"، المعهد الرائد الذي تنفذه "هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة" وتديره شركة "ساند"، الذي بدأ أولى برامجه التدريبية وسط إقبال لافت من قبل الشركات العاملة في إمارة الشارقة. وتستهدف البرامج التدريبية بالدرجة الأولى تأهيل العمال وحراس المباني وضباط السلامة لتبني أفضل الممارسات في مجال الأمن والوقاية، بما يصب في خدمة التوجه الوطني نحو الارتقاء بمستويات السلامة العامة للمواطنين والعاملين والمقيمين، تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. 


وتستقطب البرامج التدريبية الجديدة، والمتمحورة حول جوانب السلامة والصحة المهنية والوقاية من الحريق، اهتماماً كبيراً من مجتمع الأعمال المحلي كونها تتبنى نهجاً تدريبياً متكاملاً لتمكين العمال والفنيين من امتلاك أدوات السلامة العامة، من خلال التوعية بالأدوار والمسؤوليات والتعريف بمخاطر النقل في أماكن العمل وسبل استخدام معدات العمل المناسبة للسيطرة على المواد الخطرة، فضلاً عن الإلمام بمتطلبات الإبلاغ عن المخاطر والتوجيهات المتعلقة بحالات الطوارئ. وتحظى الجهات المنتسبة إلى البرامج التدريبية بشهادة استيفاء التدريب في الصحة والسلامة عقب استكمال التدريب بنسبة 10% على الأقل، مع منح عامليها شهادات مهنية معتمدة في الصحة والسلامة والوقاية من الحريق، وفي حال تم استيفاء التدريب من قبل الهيئة، يلغى تدريب العمال من أي جهة أخرى بالإمارة. 


وأوضحت مهرة الشحي، مدير "معهد التدريب الوقائي" بالوكالة ومدير مشروع سلامة، بأنّ الإقبال الواسع على البرامج التدريبية يؤكد الثقة العالية التي توليها الشركات لمعهد "سلامة" باعتباره منصة مثالية لتمكين العمال من القطاعين الحكومي والخاص في الشارقة من التعامل بكفاءة وفعالية مع المخاطر المحتملة ضمن بيئة العمل، لافتةً إلى أنّ منهجية التدريب مصممة خصيصاً لتعزيز قدرة العاملين على اتخاذ الإجراءات الوقائية الضامنة لأمنهم وسلامتهم، في خطوة متقدمة على درب تحسين الكفاءة والإنتاجية مع ضمان أعلى مستويات الصحة والسلامة المهنية كونها أولوية قصوى في إطار رؤية القيادة الرشيدة. وأضافت الشحي: "تتفرّد برامجنا التدريبية بالتركيز على الممارسات السليمة ذات الصلة بالسلامة المهنية، مع تعزيز الوعي الفردي والمجتمعي لدى القوى العاملة حول الآليات الفاعلة في الوقاية من الحوادث، وذلك بإشراف نخبة من الخبراء والمدربين المؤهلين للتواصل مع الفئات المستهدفة بلغات عدة وأساليب مبسطة تناسب الجميع. ونتطلع قدماً إلى مواصلة تطوير برامج التدريب بما يتواءم والمتغيرات المتسارعة التي تشهدها بيئة العمل، واضعين نصب أعيننا توفير السبل الداعمة لجهود تعزيز جودة الحياة في الشارقة، علماً بأن المقاعد محدودة لعام 2019م لذا نرجو من الراغبين بالانتساب للدورات التدريبية التي يقدمها المعهد سرعة التسجيل لحجز المقاعد، حيث يبلغ سعر الدورة التدريبية 250 درهم إماراتي، وهو أقل بكثير مقارنة بالخدمات المماثلة "


من جهته، قال المهندس سلطان الكتبي – الرئيس التنفيذي لشركة "ساند": "تستند البرامج التدريبية إلى آلية متكاملة لتأهيل العمال وحراس المباني وضباط الأمن والسلامة بالشكل الأمثل لاتخاذ الإجراءات الوقائية والاستباقية التي من شأنها الحد من حوادث العمل. ويسعدنا الإقبال الواسع على أولى برامجنا التي تقام بإشراف نخبة المدرّبين الذين يضعون على عاتقهم مسؤولية رفد المنتسبين بالمعرفة والخبرة والمهارة لتطبيق أفضل الممارسات الضامنة لسلامة الأرواح والممتلكات ضمن بيئات العمل. وكلنا ثقة بأنّ "معهد سلامة للتدريب الوقائي" سيواصل دوره المحوري في ترسيخ ثقافة الوقاية والسلامة المهنية ضمن القطاعين الحكومي والخاص في الشارقة، انسجاماً مع المساعي الوطنية الرامية إلى حماية العمال باعتبارها أولوية وطنية وواجب أخلاقي في دولة الإمارات."


ويجدر الذكر بأنّ "معهد سلامة التدريب الوقائي " يضم قاعات تدريبية مجهزة بأحدث التقنيات المتقدمة، هذا ويقع المعهد في منطقة مليحة التجارية – شارع المدينة الجامعية، وذلك في سبيل تدريب العمال وفق أعلى المعايير العالمية ووفق آليات تدريبية متطورة، أبرزها نظام المحاكاة للتدريب على كيفية إطفاء الحريق. ويتولى فريق من المدربين متعددي اللغات مسؤولية تطوير المعارف النظرية والمهارات العملية للعاملين خلال الدورات التدريبية التي يستمر كل منها لمدة 3 ساعات. ومن المقرر أن تتواصل دورات التدريب للتعريف بمفاهيم السلامة والصحة المهنية لدى المنشآت التي تمتلك نسب عالية من العمال.

=