Wednesday, 13 February 2019

NYU Abu Dhabi researchers discover new frog species in Ethiopia






Recently discovered by NYU Abu Dhabi researchers, the new frog species’ characteristics make it easily distinguishable from other Ethiopian puddle frogs



Among other morphological features, a slender body with long legs, elongated fingers and toes, and a golden coloration, set this frog apart from its closest relatives





A new species of puddle frog (female Phrynobatrachus bibita sp. nov.) from an unexplored mountain in southwestern Ethiopia. Courtesy NYU Abu Dhabi researchers S. Goutte and J. Reyes-Velasco.



Abu Dhabi, February 13, 2019: A new species of puddle frog (order: Anura, family: Phynobatrachidae, genus: Phrynobatrachus), has just been discovered by NYU Abu Dhabi researchers at the unexplored and isolated Bibita Mountain in southwestern Ethiopia. The research team named the new species Phrynobatrachus bibita sp. nov., or Bibita Mountain dwarf puddle frog, inspired by its home.



In summer 2018, NYU Abu Dhabi Postdoctoral Associates Sandra Goutte and Jacobo Reyes-Velasco explored an isolated mountain in southwestern Ethiopia where some of the last primary forest of the country remains. Bibita Mountain was under the radars of the team for several years due to its isolation and because no other zoologist had ever explored it before.



“Untouched, isolated, and unexplored: it had all the elements to spike our interest,” says Dr. Reyes-Velasco, who initiated the exploration of the mountain. “We tried to reach Bibita in a previous expedition in 2016 without success. Last summer, we used a different route that brought us to higher elevation,” he added.



Their paper, published in ZooKeys journal, reports that the new, tiny frog, 17 mm for males and 20 mm for females, is unique among Ethiopian puddle frogs. Among other morphological features, a slender body with long legs, elongated fingers and toes, and a golden coloration, set this frog apart from its closest relatives. “When we looked at the frogs, it was obvious that we had found a new species, they look so different from any Ethiopian species we had ever seen before!” explains Dr. Goutte.



Back in NYU Abu Dhabi, the research team sequenced tissue samples from the new species and discovered that Phrynobatrachus bibita sp. nov. is genetically different from any frog species in the region.



“The discovery of such a genetically distinct species in only a couple of days in this mountain is the perfect demonstration of how important it is to assess the biodiversity of this type of places. The Bibita Mountain probably has many more unknown species that await our discovery; it is essential for biologists to discover them in order to protect them and their habitat properly,” explains NYU Abu Dhabi Program Head of Biology and the paper’s lead researcher Stéphane Boissinot, who has been working on Ethiopian frogs since 2010.



The full paper can be accessed here: https://doi.org/10.3897/zookeys.824.31570



More information about the research conducted by the Boissinot lab at NYU Abu Dhabi can be found here.






باحثون من جامعة نيويورك أبوظبي يكتشفون نوع جديد من ضفادع البرك في أحد الجبال في إثيوبيا

· يمكن تمييز فصيلة الضفادع الجديدة بسهولة عن باقي أنواع ضفادع البرك الإثيوبية

· تشمل اختلافات المظهر الخارجي لهذه الضفادع جسماً نحيلاً مع أرجل طويلة وأصابع للأرجل الأمامية والخلفية ذات شكل متطاول مع ألوان ذهبية تميزها عن باقي الفصائل الأخرى




نوع جديد من ضفادع البرك (أنثى ضفدع من فصيلة برينوباتراكوس بيبيتا) في أحد الجبال غير المستكشفة بجنوب غرب إثيوبيا. الصورة مقدمة من الباحثين بجامعة نيويورك أبوظبي ساندرا جوت وجاكوبو ريس-فيلاسكو



أبوظبي، 13 فبراير 2019: أعلن باحثون من جامعة نيويورك أبوظبي عن اكتشاف فصيلة جديدة من ضفادع البرك (الترتيب: أنورا، الفصيلة: فاينو باتراكيدي، النوع: برينوباتراكوس) في جبل بيبيتا المنعزل وغير المستكشف بجنوب غرب إثيوبيا. وأطلق الفريق البحثي على الفصيلة الجديدة اسم ضفدع برينوباتراكوس بيبيتا، أو ضفدع جبل بيبيتا القزم استناداً إلى المكان المكتشف فيه.



وقام الباحثان لمرحلة ما بعد الدكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي ساندرا جوت وجاكوبو ريس-فيلاسكو في صيف العام الماضي باستكشاف أحد الجبال المنعزلة في جنوب غرب إثيوبيا، حيث تنتشر آخر الغابات البكر التي تحتضنها البلاد. وكان جبل بيبيتا الذي تم استكشاف الفصيلة الجديدة به موضع الدراسة للفريق البحثي منذ عدة سنوات، نظراً لكونه يشكل إحدى المناطق المنعزلة والتي لم يسبق اكتشافها من قبل أي باحث بعلم الحيوانات.



وفي هذا السياق، قال الدكتور جاكوبو ريس-فيلاسكو، الذي شارك في البعثة الاستكشافية الأولى للجبل: "ينطوي جبل بيبيتا على جميع العناصر التي أثارت اهتمامنا، ولا سيما كونه من المناطق البكر والمنعزلة وغير المستكشفة من قبل. وكنا قد حاولنا من خلال رحلة استكشافية سابقة في العام 2016 الوصل إلى الجبل دون أن ننجح في ذلك. ولكننا قمنا في الصيف الماضي باستخدام مسار مختلف أوصلنا إلى ارتفاع أكبر".



ويشير هذا البحث، الذي تم نشره في مجلة ’زوكي‘، إلى أن هذه الفصيلة الجديدة من ضفادع البرك تتسم بحجمها الصغير، حيث يبلغ طول الذكر 17 ميليمتراً، في حين يبلغ طول الأنثى 20 ميليمتراً، ما يجعلها فريدة من نوعها بالمقارنة مع أنواع ضفادع البرك الإثيوبية الأخرى. وتشمل اختلافات المظهر الخارجي لهذه الضفادع جسماً نحيلاً مع أرجل طويلة وأصابع للأرجل الأمامية والخلفية ذات شكل متطاول مع ألوان ذهبية تميزها عن باقي الفصائل الأخرى، وأوضحت الدكتورة ساندرا جوت بالقول: "عندما نظرنا إلى هذه الضفادع علمنا بأننا اكتشفنا فصيلة جديدة، فقد بدت مختلفة عن أي فصيلة أخرى من الضفادع الإثيوبية التي رأيناها سابقاً!".



وقام فريق البحث لدى عودته إلى جامعة نيويورك أبوظبي بإجراء فحوصات على العينات المستخلصة من أنسجة الفصيلة الجديدة، حيث توصلوا إلى اكتشاف أن ضفادع برينوباتراكوس بيبيتا مختلفة من الناحية الجينية عن أنواع الضفادع الأخرى المنتشرة في المنطقة.



ومن جانبه، قال ستيفان بويسنوت، رئيس قسم علم الأحياء في جامعة نيويورك أبوظبي ورئيس فريق البحث والذي يعمل في مجال علم الضفادع الإثيوبية منذ عام 2010: "يبرهن اكتشاف هذه الضفادع المختلفة جينياً في جبل بيبيتا خلال عدة أيام فقط على مدى أهمية تقييم التنوع البيولوجي في هذه الأماكن المنعزلة. ومن المحتمل أن يكون هذا الجبل لا يزال يحتضن الكثير من الأنواع والفصائل الحيوانية المجهولة والتي تنتظر اكتشافها؛ إذ من الضروري أن يقوم علماء الأحياء باكتشاف الفصائل الجديدة بغية حمايتها على النحو الأمثل ضمن موائلها الطبيعية".





تتوفر مزيد من المعلومات حول البحث الذي أجراه بويسنوت في مختبر جامعة نيويورك أبوظبي هنا.
=