Tuesday, 18 December 2018

Egypt 7th Regionally in WEF’s Global Gender Gap Report Middle East and North Africa Narrows Gender Gap in 2018




Egypt’s performanc sees an improvement in wage equality and educational attainment, however the country loses one point in global ranking


The Arab World’s most gender-equal economy is Tunisia, ranking 119th followed by the UAE (121) and Kuwait (126)


The gender gap across the MENA region closed narrowly in 2018 however it remains the world’s least gender-equal region in the world


Iceland remains the world’s most gender-equal country. At the current rate of change, the global gender gap will take 108 years to close; economic gender parity remains 202 years off


Access the full report, infographics and more here




Geneva, Switzerland, 18 December 2018 – The gender gap across the Middle East and North Africa maintained its positive direction in 2018, although the region still trails every other region in the world in terms of its efforts to achieve gender equality, according to the World Economic Forum’s Global Gender Gap Report 2018, which is published today.




Egypt, which lands 7th overall in the region, secured an improvement in the wage equality and the educational attainment pillars. However, despite this improvement, Egypt's overall ranking saw a slight one point drop fto 135th place globally, this is due to weakened performance in the other pillars measured in the report.





Regionally, Despite continued progress it will take the Middle East and North Africa economies 153 years to close the gender gap at the current rate of change. The highest-placed economy in our index is Tunisia, which ranks 119. The United Arab Emirates (121st, 64.2%) sees improvements in gender parity in the legislators, senior officials and managers and healthy life expectancy indicators, but a widening and counterbalancing gap in wage equality. Saudi Arabia (141st, 59%) shows modest progress, but marks improvement on wage equality and women’s labour force participation, as well as a smaller gender gap in secondary and tertiary education.




The Global Gender Gap in 2018




Stagnation in the proportion of women in the workplace and women’s declining representation in politics, coupled with greater inequality in access to health and education, offset improvements in wage equality and the number of women in professional positions, leaving the global gender gap only slightly reduced in 2018. This is according to the Forum’s Global Gender Gap Report 2018, published today.




According to the report, the world has closed 68% of its gender gap, as measured across four key pillars: economic opportunity; political empowerment; educational attainment; and health and survival. While only a marginal improvement on 2017, the move is nonetheless welcome as 2017 was the first year since the report was first published in 2006 that the gap between men and women widened.




At the current rate of change, the data suggest that it will take 108 years to close the overall gender gap and 202 years to bring about parity in the workplace.




Within the global headline figures, it is possible to perceive a number of trends that are defining the gender gap in 2018. Of the four pillars measured, only one – economic opportunity – narrowed its gender gap. This is largely due to a narrower income gap between men and women, which stands at nearly 51% in 2018, and the number of women in leadership roles, which stands at 34% globally.




However, in the same economic pillar, data suggest that fewer women are participating in the workforce. This a worrisome development for which there are a number of potential reasons. One is that automation is having a disproportionate impact on roles traditionally performed by women. At the same time, women are under-represented in growing areas of employment that require STEM (science, technology, engineering and mathematics) skills and knowledge. Another potential reason is that the infrastructure needed to help women enter or re-enter the workforce – such as childcare and eldercare – is under-developed and unpaid work remains primarily the responsibility of women. The corollary is that the substantial investments made by many economies to close the education gap are failing to generate optimal returns in the form of growth.




The other three pillars – education, health and politics – saw their gender gaps widen in 2018. In terms of political empowerment, the year-on-year deterioration can be partly attributed to the lower tenure of women in head-of-state roles around the world. However, data also suggest that a regional divergence is taking place, with 22 Western economies witnessing an improvement in political empowerment for women as opposed to a widening in the rest of the world. When it comes to women in parliament, these Western economies – which collectively have closed 41% of the gap – saw progress reverse in 2018.





“The economies that will succeed in the Fourth Industrial Revolution will be those that are best able to harness all their available talent. Proactive measures that support gender parity and social inclusion and address historical imbalances are therefore essential for the health of the global economy as well as for the good of society as a whole,” said Klaus Schwab, Founder and Executive Chairman of the World Economic Forum.




From STEM to AI: a new frontier in the global gender gap

While the gender gap in STEM is well chronicled, new analysis conducted in collaboration with LinkedIn points to a glaring gender gap that is developing among AI professionals, where women represent only 22% of the workforce. This gap is three times larger than in other industry talent pools. The analysis also suggests that, in addition to being outnumbered three to one, women in AI are less likely to be positioned in senior roles or signal expertise in high-profile, emerging AI skills. The LinkedIn data suggest that women with AI skills are more likely to be employed as data analysts, researchers, information managers and teachers, whereas men are more likely to be employed as software engineers, heads of engineering, heads of IT and chief executives – more lucrative and senior positions.




Given the depth of the talent gender gap in AI, there is a clear need for proactive measures to prevent a deepening of the gender gap in other industries where AI skills are in increasing demand. These include traditionally male-dominated industries such as manufacturing, hardware and networking as well as software and IT services, as well as traditionally female sectors such as non-profits, healthcare and education.




“Industries must proactively hardwire gender parity in the future of work through effective training, reskilling and upskilling interventions and tangible job transition pathways, which will be key to narrowing these emerging gender gaps and reversing the trends we are seeing today. It’s in their long-term interest because diverse businesses perform better,” said Saadia Zahidi, Head of the Centre for the New Economy and Society and Member of the Managing Board, World Economic Forum.




The Global Gender Gap Index in 2018




Having closed more than 85.8% of its overall gender gap, Iceland holds the top spot in the Index for the 10th consecutive year. It has remained one of the fastest-improving countries in the world since 2006. Despite its top performance, the country has seen a slight regression on economic participation and opportunity after an increased gender gap in the number of women legislators, senior officials and managers.




Other economies in the top 10 include Nordic countries Norway (2nd, 83.5%), Sweden (3rd, 82.2%), and Finland (4th, 82.1%), as well as Nicaragua (5th, 80.9%), which rose one spot, overtaking Rwanda (6th, 80.4%), whose steady multi-year climb has come to a halt for the first time. The newest entrant to the top 10 is Namibia (10th, 78.9%), the second country from the sub-Saharan Africa region to do so.




Among the G20 group of countries, France once again leads in 12th place (77.9%), dropping one spot from last year, followed by Germany (14th, 77.6%), the United Kingdom (15th, 77.4%), Canada (16th, 75.5%) and South Africa (19th, 75.5%). The United States drops two places to 51st (72%) and six countries rank 100 or lower – China (103rd, 67.3%), India (108th, 66.5%), Japan (110th, 66.2%), Republic of Korea (115th, 65.7%) Turkey (130th, 62.8%) and Saudi Arabia (141st, 59%).




At 75.8%, Western Europe is, on average, the region with the highest level of gender parity. At current rates of progress, the overall gender gap in the region will be closed in 61 years. It is home to four of the top five performers in the index – Iceland, Norway, Sweden and Finland. Switzerland’s performance (20th, 75.5%) remains stable since last year, with progress on political empowerment counterbalanced by a widening gender gap on economic participation and opportunity.




After making progress on closing its gender gap for six consecutive years, sub-Saharan Africa’s gender gap has started to widen again. Rwanda (6th, 80.4%) still leads in the region, despite moving down two ranks after reversal in progress on economic participation and opportunity. Namibia’s rise is partly due to an increased share of women in parliament. South Africa (19th, 75.5%) registers some progress on the political empowerment subindex but also a slight decline in wage equality.




With an average remaining gap of 29.3%, it will take Eastern Europe and Central Asia 153 years to close the gender gap. Latvia (17th, 75.8%), Czech Republic (82nd, 69.3%) and Slovak Republic (83rd, 69.3%) have fully closed their health and survival and educational attainment gender gaps. The Russian Federation (75th, 70.1%) fully closed its gender gap in secondary education this year and sees improvements in wage equality and women in leadership, yet other countries’ accelerated progress in the political empowerment dimension see the country moving down a few ranks from last year.




Home of two of the overall Index’s top 10 performers, and with an average remaining gender gap of 31.7%, East Asia and the Pacific scores in the middle of the range. While only four countries in the region have fully closed their education attainment gender gap, more than half of countries in this region have closed the gender gap for professional and technical workers, indicating a relatively successful integration of tertiary-educated, higher-skilled women into the labour force. Out of 18 countries in the region covered by the Index, 14 have increased their overall scores compared to last year.




With an average remaining gender gap of 27.5%, North America is one of the regions that has made the most progress overall. Canada (16th, 77.1%) maintains its top spot in the region as well as its position in the global top 20, with modest improvements across a range of gender parity indicators this year. The United States (51st, 72%), on the other hand, has moved down two spots since last year, with modest improvements in economic opportunity and participation offset by a decrease in gender parity in ministerial-level positions.




South Asia is the second-lowest-scoring region, with a remaining gender gap of 34.2%, ahead of the Middle East and North Africa, and behind sub-Saharan Africa. Bangladesh (48th, 72.1%) is the region’s top performer and breaks into the global top five on political empowerment, despite a widening gap in labour force participation. India (108th, 66.5%) records improvements in wage equality for similar work and fully closed its tertiary education gap for the first time, but progress lags on health and survival, remaining the world’s least improved country on this subindex over the past decade.




مصر سابعة عربياً في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي للفجوة بين الجنسين





تراجع طفيف في الأداء المصري بمعدل نقطة واحدة يقابله تحسّن في المساواة في الأجور والتحصيل العلمي


أيسلندا تحافظ على صدارتها كأفضل دول العالم أداءً


بمعدل التغيير الحالي، سيستغرق سدّ الفجوة العالمية بين الجنسين 108 سنوات، أما تحقيق التكافؤ الاقتصادي فيحتاج إلى 202 سنة


لقراءة التقرير كاملاً والوصول إلى الرسوم البيانية الرجاء زيارة هذا الرابط




جنيف، سويسرا، 18 ديسمبر 2018 – حلّت مصر في المركز السابع إقليمياً في التقرير العالمي للفجوة بين الجنسين، والذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي اليوم. هذا وتمكنت الدولة من تحسين أداءها في مؤشري المساواة في الأجور والتحصيل العملي. إلا أن الأداء في بعض المؤشرات الأخرى شهد تراجعاً أدى إلى تراجع الترتيب العام للجمهورية لتحلّ في المرتبة 135هذا العام، أي بفارق نقطة واحدة عن ترتيب العام الماضي. 




إقليمياً، وبالرغم من التقدم المستمر، سيستغرق سدّ الفجوة بين الجنسين في اقتصادات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 153 عاماً وذلك بمعدل التغيير الحالي. هذا وقد تصدّرت تونس الإقليم واحتلّت المرتبة 119 عالمياً، تبعتها الإمارات بفارق نقطتين لتحلّ في المرتبة 121 عالمياً، حيث سدّت 64.2% من الفجوة بين الجنسين. ومن ناحية أخرى تُظهر المملكة العربية السعودية (المرتبة 141، 59%) تقدماً طفيفاً، يشير إلى تحسن في المساواة في الأجور ومشاركة المرأة في القوى العاملة، وفجوة أصغر بين الجنسين في التعليم الثانوي والعالي.




الفجوة العالمية بين الجنسين في عام 2018 - تحليلات




ساهم التحسّن العالمي في المساواة في الأجور وزيادة عدد النساء في الوظائف الفنية، في إبقاء الفجوة العالمية بين الجنسين صغيرة نسبياً لعام2018 ، وذلك على الرغم من التراجع العالمي في تمثيل المرأة سياسياً، والركود في نسبة عدد النساء في مكان العمل، إلى جانب زيادة عدم المساواة في الوصول إلى الصحة والتعليم. 




ووفقاً للتقرير، قد تم سدّ 68% من الفجوة العالمية بين الجنسين، والتي تُقاس عبر أربع ركائز أساسية وهي: الفرص الاقتصادية، والتمكين السياسي، والتحصيل العلمي، والصحة والبقاء على قيد الحياة. وعلى الرغم من التحسن الطفيف الذي يشهده التقرير مقارنة مع العام الماضي، فإن هذه الخطوة إيجابية جداً، حيث أن عام 2017 كان أول عام - منذ بدء نشر التقرير عام 2006 – يشهد اتساعاً في الفجوة بدلاً من تقليصاً في حجمها. 




وبحسب الأداء العالمي الحالي، تشير البيانات إلى أن سدّ الفجوة بين الجنسين بشكل تام سيستغرق 108 عاماً، بينما سيتطلّب تحقيق التكافؤ في مكان العمل 202 عاماً. 










اعتماداً على نتائج وأرقام التقرير، يمكن استخلاص عدد من الاتجاهات الرئيسية التي تحدد الفجوة بين الجنسين في عام 2018. ومن بين الركائز الأربعة الأساسية التي يتم قياسها، فإن واحدة فقط - وهي الفرص الاقتصادية – شهدت تضيقاً للفجوة بين الجنسين. ويعود ذلك إلى حد كبير إلى تضيّق في فجوة الدخل، والتي وصلت إلى ما يقارب 51% تقريباً، وزيادة عدد النساء في الأدوار القيادية، والذي بلغ 34% على مستوى العالم.




ومع ذلك، وفي ركيزة الفرص الاقتصادية ذاتها، تشير البيانات إلى أن تراجع في عدد النساء المشاركات في القوى العاملة، الأمر الذي يعتبر مثيراً للقلق. يُقدّر أن هذا التراجع يعود إلى عدد من الأسباب، أحدها هو الأثر السلبي للأتمتة على الأعمال التي تقوم بها النساء تقليدياً. والثاني يعود إلى أن نسبة تمثيل المرأة أقلّ من المعدّل المطلوب في مجالات العمل المتنامية التي تتطلب مهارات ومعرفة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM. والثالث هو أن البنية التحتية اللازمة لمساعدة النساء على دخول القوى العاملة أو العودة إليها - بعد الأمومة والحضانة - مثل البنية التحتية لرعاية الأطفال والمسنين، ليست متطورة بالشكل الكافي وأن العمل غير المأجور يبقى في المقام الأول مسؤولية المرأة. وعليه فإن النتيجة الطبيعية للاستثمارات الهائلة التي قامت بها العديد من الاقتصادات لسد الفجوة التعليمية هي الفشل في تحقيق عوائد مثالية في معدلات النمو.





أما الركائز الثلاث الأخرى - التعليم والصحة والسياسة - فقد شهدت اتساعاً في الفجوات بين الجنسين في عام 2018. وفيما يتعلق بالتمكين السياسي، يمكن أن يعزى التدهور هذا العام إلى انخفاض عدد النساء المتقلدات لمناصب رؤساء الدول حول العالم. وعلى الرغم من ذلك، تشير البيانات أيضاً إلى تفاوت واختلاف إقليمي، حيث يشهد 22 اقتصاداً غربياً تحسناً في التمكين السياسي للقوى النسائية ما يساهم في سدّ الفجوة المحلية على الرغم من توسعها في بقية أنحاء العالم. أما بخصوص تمثيل النساء في البرلمان، فإن هذه الاقتصادات الغربية الـ 22- والتي أغلقت مجتمعة 41% من الفجوة- شهدت تقدماً في عام 2018.




وفي تعليق له، قال البروفيسور كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي: "إن الاقتصادات التي ستنجح في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة هي تلك القادرة على تسخير كل مواهبها المتاحة. وعليه فإن التدابير الاستباقية التي تدعم التكافؤ بين الجنسين والإدماج الاجتماعي ومعالجة الاختلالات التاريخية ضرورية لصحة الاقتصاد العالمي ولصالح المجتمعات ككل".





من STEM إلى الذكاء الاصطناعي: حدود جديدة في الفجوة العالمية بين الجنسين 




في حين أن الفجوة بين الجنسين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) يتم تأريخها بشكل جيد، تشير دراسة جديدة أجريت بالتعاون مع LinkedIn إلى فجوة جديدة في مجال الذكاء الاصطناعي لا تنفكّ تتسع وتتطور، حيث تمثل النساء 22% من القوى العاملة فقط. تعتبر هذه الفجوة أكبر بثلاث مرات منها في أي من مجالات المواهب الصناعية. هذا ويشير التحليل أنه بالإضافة إلى أن نسبة النساء مقارنةً بالرجال في مجال الذكاء الاصطناعي هي سيدة واحدة مقابل كلّ ثلاثة رجال، فمن غير المرجح أن يتم تعيينهن في مناصب عليا أو تلك التي تتطلّب خبرة ومهارات خاصة في مجالات الذكاء الاصطناعي. وتشير بيانات LinkedIn إلى أن النساء ذوات مهارات الذكاء الاصطناعي أكثر احتمالاً للعمل كمحللات للبيانات، وباحثات، ومدراء معلومات، ومعلمات، بينما الرجال أكثر احتمالية لتولي مناصب عليا أكثر ومربحة أكثر، كمهندسي برامج، ورؤساء الهندسة، ورؤساء تقنية المعلومات، ورؤساء تنفيذيين.




نظراً إلى عمق فجوة المواهب بين الجنسين في مجال الذكاء الاصطناعي، فإن هناك حاجة واضحة إلى اتخاذ تدابير استباقية لمنع تعميق الفجوة في الصناعات الأخرى التي يزداد فيها الطلب على مهارات الذكاء الاصطناعي. وهي صناعات تسيطر عليها القوى العاملة الذكورية بشكل تقليدي مثل التصنيع، والأجهزة والشبكات، والبرمجيات وخدمات تكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن بعض القطاعات النسائية التقليدية مثل المؤسسات غير الربحية والرعاية الصحية والتعليم.





ومن جانبها قالت سعدية زهيدي، رئيس مركز الاقتصاد والمجتمع الجديد، وعضو مجلس الإدارة لدى المنتدى الاقتصادي العالمي: "يجب على الصناعات أن تساهم بشكل استباقي في تحقيق المساواة بين الجنسين في مستقبل العمل من خلال التدريب الفعال وإعادة التهيئة والتدريب وتوجيه التدخلات ومسارات الانتقال الوظيفي الملموسة التي تلعب دوراً أساسياً في تضييق الفجوات الناشئة بين الجنسين وعكس الاتجاهات التي نشهدها اليوم. وهذا الأمر في يصبّ في مصلحة الشركات على المدى البعيد، حيث أن الشركات ذات القوى العاملة المتنوعة أكثر تحقق أداءً أفضل".




مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين في عام 2018 – الترتيب العالمي 




تمكنت أيسلندا من سدّ أكثر من 85.8% من إجمالي الفجوة بين الجنسين، وعليه، فإنها تحتلّ المرتبة الأولى في المؤشر للسنة العاشرة على التوالي، وتبقى أيسلندا واحدة من أسرع بلدان العالم تحسناً منذ عام 2006. على الرغم من الأداء المتميز، فقد شهدت أيسلندا انخفاضاً طفيفاً في المشاركة الاقتصادية والفرص بعد زيادة الفجوة بين الجنسين في عدد القوى النسائية في مجال التشريعات السياسية، وكبار المسؤولين والمدراء.




وتشمل الاقتصادات الأخرى في ترتيب العشر الأوائل بلدان الشمال، حيث حلّت النرويج ثانية، بسدّ 83.5% من الفجوة، والسويد ثالثة، حيث سدّت 82.2%، وفنلندا رابعة، بسدّ 82.1%. هذا وتمكنت نيكاراغوا من تحسين أدائها متجاوزة رواندا لتصل إلى المركز الخامس (80.9%)، بينما شهدت رواندا توقفاً في تحسنها الذي استمرّ لبضعة سنوات، وحلّت سادسة (80.4%). أما أحدث المشاركين في المراكز العشرة الأولى فهي ناميبيا (المرتبة العاشرة، 78.9%)، وهي الدولة الثانية من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء التي تحرز مرتبة متقدمة.




من بين مجموعة دول مجموعة العشرين، تتقدم فرنسا مجدداً -على الرغم من خسارتها لمرتبة واحدة - وتحلّ في المركز الثاني عشر (77.9%)، تليها ألمانيا (14، 77.6%)، ثم المملكة المتحدة (15، 77.4%)، وكندا (16، 75.5%)، ومن ثم جنوب أفريقيا (19، 75.5%). هذا وتخسر الولايات المتحدة نقطتين وتحلّ في المرتبة الـ 51 (72%). ومن الدول التي أحرزت ترتيباً أقلّ من 100، الصين (103، 67.3%)، والهند (108، 66.5%)، واليابان (110، 66.2%)، وجمهورية كوريا (115، 65.7%)، وتركيا (130، 62.8 %) والمملكة العربية السعودية (141، 59%).




وبشكل عام، فإن أوروبا الغربية (والتي سدّت 75.8% من الفجوة) هي الإقليم الأكثر تكافؤاً بين الجنسين، وهي موطن لأربع أفضل دول أداءً عالمياً - أيسلندا والنرويج والسويد وفنلندا. وبحسب معدلات التقدم الحالية، سيتم إغلاق الفجوة بين الجنسين في أوروبا الغربية خلال 61 عاماً. ويبقى أداء سويسرا في المرتبة 20، 75.5%) مستقراً منذ العام الماضي، ويصاحب التحسّن في مجال التمكين السياسي، اتساعاً للفجوة في المشاركة والفرص الاقتصادية.




بعد تقدم دام ستّ سنوات، بدأت الفجوة بين الجنسين في أفريقيا جنوب الصحراء تتوسع مجدداً، ولا تزال رواندا (6، 80.4%) تتصدر المنطقة رغم أنها تراجعت مرتبتان إثر تراجعها في المشاركة الاقتصادية والفرص. ويعود تقدم أداء ناميبيا جزئياً إلى زيادة نسبة النساء في البرلمان، أما جنوب أفريقيا (19، 75.5%) فأحرزت تقدماً في ركيزة التمكين السياسي، إلا أنها شهدت أيضاً تراجعاً طفيفاً في المساواة في الأجور.




وعلى صعيدٍ آخر، سيستغرق سدّ متوسط ​​الفجوة المتبقية في إقليم شرق أوروبا ووسط آسيا (29.3%) 153 عاماً. وتمكنت كلّ من لاتفيا (17، 75.8%)، وجمهورية التشيك (82، 69.3%) وجمهورية سلوفاكيا (83، 69.3%) من سدّ الفجوة في ركيزتي الصحة والبقاء على قيد الحياة، والتحصيل العلمي. هذا وتمكّنت روسيا الاتحادية (75، 70.1%) من سدّ الفجوة في التعليم الثانوي هذا العام، كما شهد تحسينات في المساواة في الأجور وتقلّد المرأة للمناصب القيادية، إلا أن التقدم المتسارع في البلدان الأخرى في ركيزة التمكين السياسي أدى إلى تراجع عام في ترتيب روسيا.












أما منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ، والتي تعدّ موطناً لاثنتين من الدول في ترتيب العشر الأوائل، فلا يزال متوسط الفجوة التي تتطلّب سدّاً فيها يبلغ 31.7%​​. وفي الوقت الذي تمكنت فيه أربعة دول من المنطقة فقط من سدّ فجوة التحصيل العلمي، فإن أكثر من نصف دول المنطقة قد سدت الفجوة فيما يخصّ العمال المهنيين والفنيين، مما يشير إلى تحقيق نجاح نسبي في إدماج النساء ذوات المهارات العالية والتعليم العالي في القوى العاملة. من أصل 18 دولة في المنطقة التي يشملها المؤشر، حسّنت 14 دولة من إجمالي أدائها مقارنة بالعام الماضي.




تعتبر أميركا الشمالية إحدى المناطق التي حققت أكبر تقدم بشكل عام، ويصل معدّل الفجوة بين الجنسين إلى ​​27.5%. وتحتفظ كندا (16، 77.1%) بتقدمها في المنطقة بالإضافة إلى موقعها في المراكز العشرين الأولى عالمياً، وذلك بتحسن طفيف عبر مجموعة من المؤشرات الفرعية. أما الولايات المتحدة (51، 72%)، فقد تراجعت درجتان منذ العام الماضي، إلا أنها شهدت تحسناً متواضعاً في الفرص الاقتصادية والمشاركة يقابله انخفاض في التكافؤ في المناصب الوزارية.




وتعد منطقة جنوب آسيا من أسوأ الأقاليم أداءً، حيث تبقى الفجوة بين الجنسين عند 34.2%، إلا أنها مع ذلك تتقدم على الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعتبر بنغلاديش (48، 72.1%) الأفضل أداءً في المنطقة وتحتلّ لنفسها مركزاً بين الخمس الأوائل على الصعيد العالمي فيما يخصّ ركيزة التمكين السياسي، إلا أنها في المقابل تشهد توسعاً للفجوة في مؤشر المشاركة في القوى العاملة. هذا وقد شهدت الهند (108، 66.5%) تحسناً في المساواة في الأجور كما وأغلقت فجوة التعليم العالي بشكل كامل للمرة الأولى، إلا أنها في الوقت ذاته لم تتمكن من إحراز أي تقدم في ركيزة الصحة والبقاء، وعليه فهي تبقي أسوأ دول العالم تحسناً في هذا المؤشر الفرعي على مدى العقد الماضي.
=