Sunday, 9 December 2018

Development of Sustainable Electricity Resources; Iraq on the Path to Power the Green Economy




Empowering sustainability is going to be an essential

component of rebuilding economy efforts in Iraq, notes Frost & Sullivan’s Energy Practice




Dubai, United Arab Emirates, 09 December 2018, (AETOSWire): Blessed with an abundance of solar and wind resources, Iraq is now seeking to diversify its energy dependency away from fossil fuels within the next decade, and enhance the energy mix. The country is expected to supply over 10% of its energy needs by 2028 from sustainable resources, by opting to build large-scale Solar, Wind and Biomass facilities.



The war-torn country suffers from serious electricity shortage due to insufficient generating capacity and constantly increasing demand which is now outpacing capacity expansion. The ISIS aggression in June 2014 reduced the available generation capacity from 28,680 MW to about 24,020 MW. While demand is 17,000 MW, the output of electricity averaged less than 11,300 MW in 2017. Power supply availability is less than 15 hours/day from the public network. This has forced Iraqi citizens to rely on private diesel generators to fill the gap. Considering the current electricity demand growth rate of 6%, the country needs an additional capacity of 20,000 MW to serve demand of over 32,500 MW by 2028.




“To move towards a sustainable economy, Iraq’s electricity infrastructure requires significant investment in capacity expansion, efficiency improvements through retrofits, and renewables-based generation capacity. There is also a pressing need to repair and upgrade transmission lines and substations, to cut down on transmission and distribution losses. This kind of electricity development programme in Iraq requires over USD 50 billion of capital within 2018-2028, presenting significant opportunities for companies that supply to this industry” said Ali Mirmohammad, Sr. Consultant and Business Development Manager at Frost & Sullivan.




For more information on this analysis and to access the infographics, click here.




Iraq holds large reserves of natural gas that can be used for the development of combined-cycle gas turbine plants. Besides, an average irradiation of 5.6 kWh/m2/day with over 3000 hours of bright sunshine per year offers significant opportunities for development of solar energies across the country.




With great efforts, Iraq is on the path to end the practice of flaring gas from its southern oil-producing fields and is also expected to install more gas processing facilities to not only cut gas imports but also provide more feedstock to power generation plants from 2021 onwards. The country’s renewable and energy efficiency development programmes have now received strong support from the International Renewable Energy Agency (IRENA), United Nations Development Programme (UNDP) and the Regional Centre for Renewable Energy and Energy Efficiency (RCREEE), besides the World Bank.




By 2028, Iraq is expected to have an installed capacity of over 5 GW of solar energy, about 1 GW of wind Energy and around 0.2 GW of Bioenergy. This would present great opportunities for private investors and technology providers to get involved in capacity expansions, upgrades and localisations, said Mirmohammad.




As far as the federal budget deficit is concerned, the government of Iraq is simply unable to self-fund the necessary investments in the renewable energy sector. To involve the private sectors and boost FDI, the government offers significant incentives and initiatives to investors in this sector. This includes tax holidays, customs incentives, investor-favourable tariffs, land rights and infrastructure, NIC support in obtaining permits and licenses, and some guarantees for eligible projects identified by the Ministry of Finance (MoF).




Wind energy in Iraq is still to be tapped. No significant activity has been carried out in this sector, in contrast to the focus solar energy has received from both government and private sectors in Iraq. However, the Kurdistan Regional Government is planning to augment its much needed electricity from wind and hydropower sources. The KRG ministry has proposed wind farm feasibility studies in all of its three northern Iraq provinces, apart from three hydropower feasibility studies. All the wind sites will be selected at Iraq's Dohuk, Erbil and Sulaimaniya provinces.




Use of Rooftop photovoltaics (PV) in Iraq among home and shop owners has increased significantly within the past two years especially in northern area of Iraq to smoothen power outages. “Iraq presents a strong potential for deployment of off-grid, and distributed solar PV solutions at a micro level. These solutions would present a valid replacement for the extensive deployment of diesel gensets that are currently being used all over the country” notes Abhay Bhargava, Frost & Sullivan’s Director for Industrial Practice, Middle East Africa region.




If you are interested in gaining more information on Iraq’s Renewable Energy and speaking with our experts, please feel free to get in touch with Anita Chandhoke – Head of PR & Corporate Communications at achandhoke@frost.com or Ali Mirmohammad – Sr. Consultant at ali.mirmohammad@frost.com.


About Frost & Sullivan

For over five decades, Frost & Sullivan has become world-renowned for its role in helping investors, corporate leaders and governments navigate economic changes and identify disruptive technologies, Mega Trends, new business models and companies to action, resulting in a continuous flow of growth opportunities to drive future success. Contact us: Start the discussion.



Twitter: @Frost_Sullivan & @Frost_MENASAFacebook: http://www.facebook.com/frostandsullivan
LinkedIn: https://www.linkedin.com/showcase/frost-&-sullivan-%E2%80%93-middle-east-north-africa-south-asia/




تطوير مصادر الطاقة المستدامة؛

العراق يخطو على طريق الاقتصاد الأخضر




سيكون تعزيز الاستدامة أحد المكونات الأساسية لجهود إعادة إعمار الاقتصاد العراقي، وفقاً لقسم ممارسات الطاقة في "فروست آند سوليفان"




دبي، الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2018، ("ايتوس واير"): تسعى دولة العراق التي تتمتّع بوفرةً من موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى تنويع اعتمادها في مجال الطاقة بعيداً عن الوقود الأحفوري خلال العقد المقبل، إضافةً إلى تعزيز مزيج الطاقة لديها. وبحلول 2028، يُتوقّع أنّ توفّر البلاد أكثر من 10 في المائة من احتياجاتها من الطاقة من مصادر مستدامة عبر اللجوء إلى بناء منشآت واسعة النطاق لتوليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتوليد الطاقة من الكتل الحيويّة.




ويُعاني هذا البلد الذي مزّقته الحرب من نقصٍ حادٍ في الكهرباء نظراً للطاقة الانتاجية غير الكافية لتوليد الكهرباء والارتفاع المتواصل للطلب الذي يتجاوز حالياً توسيع الطاقة الانتاجية. وأدّت هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عام 2014 إلى خفض الطاقة الإنتاجية المتاحة من 28,680 ميجاواط إلى نحو 24,020 ميجاواط. وفيما يبلغ الطلب 17,000 ميجاواط، وصل متوسّط إنتاج الكهرباء أقلّ من 11,300 ميجاواط عام 2017. وتبلغ فترة التزود بالكهرباء من الشبكة العامة أقلّ من 15 ساعة في اليوم. ونتيجةً لذلك، وجد المواطنون العراقيون أنفسهم مجبرين على الاعتماد على مولدات الديزل الخاصة لسدّ تلك الفجوة. وبالنظر إلى المعدل الحالي لنمو الطلب على الكهرباء والذي يبلغ 6 في المائة، ستحتاج البلاد إلى طاقة إنتاجية إضافية تبلغ 20,000 ميجاواط لتلبية الطلب الذي سيبلغ 32,500 ميجاواط بحلول عام 2028.




وفي إطار تعليقه على الموضوع قال السيّد علي ميرمحمد، كبير المستشارين ومدير تطوير الأعمال لدى "فروست آند سوليفان": "بغرض المضي نحو اقتصاد مستدام، تتطلّب البنية التحتية للطاقة الكهربائية في العراق استثمارات ضخمة في توسيع الطاقة الإنتاجية، وتحسينات في الكفاءة من خلال التحديثات، والطاقة الإنتاجية القائمة على الطاقات المتجددة. وهناك حاجةٌ ملحّة لإصلاح وتطوير خطوط النقل والمحطات الفرعية للحدّ من هدر الطاقة خلال عمليات النقل والتوزيع. ويتطلّب هذا النوع من البرامج التطويرية لقطاع الطاقة الكهربائية في العراق رأس مال يتجاوز 50 مليار دولار أمريكي في الفترة ما بين 2018-2028، ما يمثّل فرصاً هائلة أمام شركات التوريد في هذا القطاع".




يرجى الضغط هنا للحصول على المزيد من التحليلات والرسوم البيانية.




ويمتلك العراق احتياطات كبيرة من الغاز الطبيعي الذي يمكن استخدامه لتطوير محطات توليد توربينية عاملة بالغاز ذات دورة مركبة. وبالإضافة إلى ذلك، يوفّر متوسّط التعرض لأشعة الشمس والذي يبلغ 5.6 كيلوواط ساعي في المتر المربع باليوم و3000 ساعة من أشعة الشمس الساطعة في العام فرصاً كبيرة لتطوير قطاع الطاقة الشمسية في البلاد.




وبفضل الجهود الجبارة التي تُبذل، بات العراق على المسار الصحيح لإنهاء ممارسات حرق الغاز من الحقول الجنوبية لإنتاج النفط، كما يُتوقّع تركيب المزيد من محطات معالجة الغاز للحدّ من الاستيراد وتوفير المواد الأولية لتغذية محطات توليد الطاقة ابتداء من عام 2021. ويتلقّى برنامج تطوير الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة في البلاد دعماً قوياً من قبل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، إضافةً إلى البنك الدولي.




وأضاف السيّد ميرمحمد قائلاً بأنّه وبحلول عام 2028، يُتوقّع أنّ يُشيّد العراق محطات توليد طاقة بسعة تتجاوز 5 جيجاواط من الطاقة الشمسية، ونحو 1 جيجاواط من طاقة الرياح، ونحو 0.2 جيجاواط من طاقة الكتل الحيوية. الأمر الذي يوفّر فرصاً هائلة أمام المستثمرين من القطاع الخاص ومزودي التكنولوجيا للمشاركة في زيادة السعة الإنتاجية، وعمليات التطوير والتخصيص للاستخدام المحلي.




ونظراً للعجز في الميزانية الاتحادية، فإنّ حكومة العراق غير قادرة ببساطة على تمويل الاستثمارات اللازمة في مجال الطاقات المتجددة بشكل ذاتي. وبغرض إشراك القطاع الخاص وتعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة، تُوفّر حكومة العراق محفّزات ومبادرات هامّة للمستثمرين في هذا القطاع. ويتضمن ذلك، إعفاءات ضريبية ومحفّزات جمركية وتعرفات مناسبة للمستثمرين وحقوق في الأراضي والبنى التحتية ودعماً غير مرتبط بالعقود للحصول على التصريحات والرخص، وبعض الضمانات للمشاريع المؤهلة المحددة من قبل وزارة المالية. 




ولا تزال إمكانات طاقة الرياح في العراق بحاجة إلى استغلالها. فلم يتمّ حتى الآن إجراء أيّ أنشطة هامة في هذا القطاع، على عكس التركيز القائم على قطاع الطاقة الشمسية من قبل الحكومة والقطاع الخاص في العراق. وعلى الرغم من ذلك، تُخطط حكومة إقليم كردستان إلى توفير احتجاجاتها الكهربائية من مصادر طاقة الرياح والطاقة المائية. واقترح مجلس الوزراء في حكومة إقليم كردستان دراسات جدوى لمزارع الرياح في جميع محافظاتها الشمالية الثلاث في العراق، إضافةً إلى ثلاث دراسات جدوى للطاقة المائية. وسيتم اختيار جميع مواقع مزارع الرياح في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية في العراق.




وازداد استخدام ألواح الطاقة الشمسية على الأسطح في العرق من قبل أصحاب المنازل والمتاجر بشكل كبير خلال العامين الماضيين خاصةً في شمال العراق للتخفيف من آثار انقطاع التيار الكهربائي. وقال أبهاي بهارجافا، رئيس الأعمال لشؤون الممارسات الصناعية في "فروست آند سوليفان": "يوفّر العراق إمكانات كبيرة لتطوير حلول ألواح الطاقة الشمسية الموزّعة والتي تعمل خارج نطاق الشبكة على نطاق صغير. ويمكن أنّ تمثّل هذه الحلول بديلاً للاستخدام المكثّف لمولدات الديزل التي تستخدم حالياً في جميع أنحاء البلاد".




للحصول على المزيد من المعلومات حول قطاع الطاقات المتجددة في العراق وللتحدّث مع خبرائنا، يُرجى التواصل مع أنيتا تشاندوك، رئيس شؤون العلاقات العامة والاتصالات المؤسسية عبر البريد الإلكتروني: achandhoke@frost.com، أو مع علي ميرمحمد، كبير المستشارين عبر البريد الإلكتروني: ali.mirmohammad@frost.com.




لمحة عن "فروست آند سوليفان"

اشتُهرت "فروست آند سوليفان" عالميّاً على مدى خمسة عقود بدورها في مساعدة المستثمرين ورؤساء الشركات والحكومات على اجتياز التغيرات الاقتصادية وتحديد التقنيات التي تحدث تغييراً جذرياً والتوجّهات الكُبرى، ونماذج الأعمال الجديدة، والشركات المستعدة للعمل، لتحقيق تدفقٍ مستمر لفرص النمو لتعزيز النجاح المستقبلي. تواصلوا معنا وابدأوا المحادثة.










=