Thursday, 15 November 2018

Gartner Identifies the Top 10 Strategic Technology Trends for 2019






Analysts Will Explore Top Industry Trends at Gartner Symposium/ITxpo 2018, March 4-6, 2019 in Dubai






DUBAI, United Arab Emirates, November 15, 2018 — Gartner, Inc. today highlighted the top strategic technology trends that organizations need to explore in 2019.



Gartner defines a strategic technology trend as one with substantial disruptive potential that is beginning to break out of an emerging state into broader impact and use, or which are rapidly growing trends with a high degree of volatility reaching tipping points over the next five years.


“ The Intelligent Digital Mesh has been a consistent theme for the past two years and continues as a major driver through 2019. Trends under each of these three themes are a key ingredient in driving a continuous innovation process as part of a ContinuousNEXT strategy ,” said David Cearley , vice president and Gartner Fellow. “ For example, artificial intelligence (AI) in the form of automated things and augmented intelligence is being used together with IoT, edge computing and digital twins to deliver highly integrated smart spaces. This combinatorial effect of multiple trends coalescing to produce new opportunities and drive new disruption is a hallmark of the Gartner top 10 strategic technology trends for 2019 .”



The top 10 strategic technology trends for 2019 are:

Autonomous Things

‎ Autonomous things, such as robots , drones and autonomous vehicles , use AI to automate functions previously performed by humans. Their automation goes beyond the automation provided by rigid programing models and they exploit AI to deliver advanced behaviors that interact more naturally with their surroundings and with people.


“As autonomous things proliferate, we expect a shift from stand-alone intelligent things to a swarm of collaborative intelligent things, with multiple devices working together, either independently of people or with human input,” said Mr. Cearley. “For example, if a drone examined a large field and found that it was ready for harvesting, it could dispatch an “autonomous harvester.” Or in the delivery market, the most effective solution may be to use an autonomous vehicle to move packages to the target area. Robots and drones on board the vehicle could then ensure final delivery of the package.”



Augmented Analytics

Augmented analytics focuses on a specific area of augmented intelligence, using machine learning (ML) to transform how analytics content is developed, consumed and shared. Augmented analytics capabilities will advance rapidly to mainstream adoption, as a key feature of data preparation, data management, modern analytics, business process management, process mining and data science platforms. Automated insights from augmented analytics will also be embedded in enterprise applications — for example, those of the HR, finance, sales, marketing, customer service, procurement and asset management departments — to optimize the decisions and actions of all employees within their context, not just those of analysts and data scientists. Augmented analytics automates the process of data preparation, insight generation and insight visualization, eliminating the need for professional data scientists in many situations.


“This will lead to citizen data science , an emerging set of capabilities and practices that enables users whose main job is outside the field of statistics and analytics to extract predictive and prescriptive insights from data,” said Mr. Cearley. “Through 2020, the number of citizen data scientists will grow five times faster than the number of expert data scientists. Organizations can use citizen data scientists to fill the data science and machine learning talent gap caused by the shortage and high cost of data scientists.”


AI-Driven Development

‎ The market is rapidly shifting from an approach in which professional data scientists must partner with application developers to create most AI-enhanced solutions to a model in which the professional developer can operate alone using predefined models delivered as a service. This provides the developer with an ecosystem of AI algorithms and models, as well as development tools tailored to integrating AI capabilities and models into a solution. Another level of opportunity for professional application development arises as AI is applied to the development process itself to automate various data science, application development and testing functions. By 2022, at least 40 percent of new application development projects will have AI co-developers on their team.


“Ultimately, highly advanced AI-powered development environments automating both functional and nonfunctional aspects of applications will give rise to a new age of the ‘citizen application developer’ where nonprofessionals will be able to use AI-driven tools to automatically generate new solutions. Tools that enable nonprofessionals to generate applications without coding are not new, but we expect that AI-powered systems will drive a new level of flexibility,” said Mr. Cearley.

Digital Twins

A digital twin refers to the digital representation of a real-world entity or system . By 2020, Gartner estimates there will be more than 20 billion connected sensors and endpoints and digital twins will exist for potentially billions of things. Organizations will implement digital twins simply at first. They will evolve them over time, improving their ability to collect and visualize the right data, apply the right analytics and rules, and respond effectively to business objectives.


“One aspect of the digital twin evolution that moves beyond IoT will be enterprises implementing digital twins of their organizations (DTOs). A DTO is a dynamic software model that relies on operational or other data to understand how an organization operationalizes its business model, connects with its current state, deploys resources and responds to changes to deliver expected customer value,” said Mr. Cearley. “DTOs help drive efficiencies in business processes, as well as create more flexible, dynamic and responsive processes that can potentially react to changing conditions automatically.”

Empowered Edge

‎ The edge refers to endpoint devices used by people or embedded in the world around us. Edge computing describes a computing topology in which information processing, and content collection and delivery, are placed closer to these endpoints. It tries to keep the traffic and processing local, with the goal being to reduce traffic and latency.

In the near term, edge is being driven by IoT and the need keep the processing close to the end rather than on a centralized cloud server. However, rather than create a new architecture, cloud computing and edge computing will evolve as complementary models with cloud services being managed as a centralized service executing, not only on centralized servers, but in distributed servers on-premises and on the edge devices themselves.

Over the next five years, specialized AI chips, along with greater processing power, storage and other advanced capabilities, will be added to a wider array of edge devices. The extreme heterogeneity of this embedded IoT world and the long life cycles of assets such as industrial systems will create significant management challenges. Longer term, as 5G matures , the expanding edge computing environment will have more robust communication back to centralized services. 5G provides lower latency, higher bandwidth, and (very importantly for edge) a dramatic increase in the number of nodes (edge endoints) per square km.

Immersive Experience

‎ Conversational platforms are changing the way in which people interact with the digital world. Virtual reality (VR), augmented reality (AR) and mixed reality (MR) are changing the way in which people perceive the digital world. This combined shift in perception and interaction models leads to the future immersive user experience .

“Over time, we will shift from thinking about individual devices and fragmented user interface (UI) technologies to a multichannel and multimodal experience. The multimodal experience will connect people with the digital world across hundreds of edge devices that surround them, including traditional computing devices, wearables, automobiles, environmental sensors and consumer appliances,” said Mr. Cearley. “The multichannel experience will use all human senses as well as advanced computer senses (such as heat, humidity and radar) across these multimodal devices. This multiexperience environment will create an ambient experience in which the spaces that surround us define “the computer” rather than the individual devices. In effect, the environment is the computer.”


Blockchain

Blockchain , a type of distributed ledger, promises to reshape industries by enabling trust, providing transparency and reducing friction across business ecosystems potentially lowering costs, reducing transaction settlement times and improving cash flow. Today, trust is placed in banks, clearinghouses, governments and many other institutions as central authorities with the “single version of the truth” maintained securely in their databases. The centralized trust model adds delays and friction costs (commissions, fees and the time value of money) to transactions. Blockchain provides an alternative trust mode and removes the need for central authorities in arbitrating transactions.

”Current blockchain technologies and concepts are immature, poorly understood and unproven in mission-critical, at-scale business operations. This is particularly so with the complex elements that support more sophisticated scenarios,” said Mr. Cearley. “Despite the challenges, the significant potential for disruption means CIOs and IT leaders should begin evaluating blockchain, even if they don’t aggressively adopt the technologies in the next few years.”

Many blockchain initiatives today do not implement all of the attributes of blockchain — for example, a highly distributed database. These blockchain-inspired solutions are positioned as a means to achieve operational efficiency by automating business processes, or by digitizing records. They have the potential to enhance sharing of information among known entities, as well as improving opportunities for tracking and tracing physical and digital assets. However, these approaches miss the value of true blockchain disruption and may increase vendor lock-in. Organizations choosing this option should understand the limitations and be prepared to move to complete blockchain solutions over time and that the same outcomes may be achieved with more efficient and tuned use of existing nonblockchain technologies.

Smart Spaces

A smart space is a physical or digital environment in which humans and technology-enabled systems interact in increasingly open, connected, coordinated and intelligent ecosystems. Multiple elements — including people, processes, services and things — come together in a smart space to create a more immersive, interactive and automated experience for a target set of people and industry scenarios.
“This trend has been coalescing for some time around elements such as smart cities , digital workplaces , smart homes and connected factories. We believe the market is entering a period of accelerated delivery of robust smart spaces with technology becoming an integral part of our daily lives, whether as employees, customers, consumers, community members or citizens,” said Mr. Cearley.
Digital Ethics and Privacy

Digital ethics and privacy is a growing concern for individuals, organizations and governments. People are increasingly concerned about how their personal information is being used by organizations in both the public and private sector, and the backlash will only increase for organizations that are not proactively addressing these concerns.

“Any discussion on privacy must be grounded in the broader topic of digital ethics and the trust of your customers, constituents and employees. While privacy and security are foundational components in building trust, trust is actually about more than just these components,” said Mr. Cearley. “Trust is the acceptance of the truth of a statement without evidence or investigation. Ultimately an organization’s position on privacy must be driven by its broader position on ethics and trust. Shifting from privacy to ethics moves the conversation beyond ‘are we compliant’ toward ‘are we doing the right thing.’”

Quantum Computing

Quantum computing (QC) is a type of nonclassical computing that operates on the quantum state of subatomic particles (for example, electrons and ions) that represent information as elements denoted as quantum bits (qubits). The parallel execution and exponential scalability of quantum computers means they excel with problems too complex for a traditional approach or where a traditional algorithms would take too long to find a solution. Industries such as automotive, financial, insurance, pharmaceuticals, military and research organizations have the most to gain from the advancements in QC. In the pharmaceutical industry, for example, QC could be used to model molecular interactions at atomic levels to accelerate time to market for new cancer-treating drugs or QC could accelerate and more accurately predict the interaction of proteins leading to new pharmaceutical methodologies.

“CIOs and IT leaders should s tart planning for QC by increasing understanding and how it can apply to real-world business problems. Learn while the technology is still in the emerging state. Identify real-world problems where QC has potential and consider the possible impact on security,” said Mr. Cearley. “But don’t believe the hype that it will revolutionize things in the next few years. Most organizations should learn about and monitor QC through 2022 and perhaps exploit it from 2023 or 2025.”

Gartner clients can learn more in the Gartner Special Report “Top 10 Stra tegic Technology Trends for 2019 .” Additional detailed analysis on each tech trend can be found in the Gartner YouTube video “ Gartner Top 10 Strategic Technology Trends 2019 .”



Up coming dates and locations for Gartner Symposium/ITxpo include:


March 4-6, 2019, Dubai




‏‏ ‏‏‏جارتنر تسلط الضوء على أفضل 10 توجهات استراتيجية في مجال التكنولوجيا للعام 2019‏

‏‏ ‏

‏‏محللو المؤسسة يستعرضون أبرز توجهات التكنولوجيا خلال فعاليات منتدى جارتنر/أي تي إكسبو 2019 التي تنظم خلال الفترة ما بين 4 – 6 مارس 2019 في دبي‏

‏‏ ‏

‏‏دبي، الإمارات العربية المتحدة، ‏‏15‏‏ نوفمبر 2018:‏‏ سَلّطَت مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر الضوء اليوم على أهم التوجهات الاستراتيجية في مجال التكنولوجيا، والتي ينبغي على المؤسسات استكشافها والتعرف عليها خلال العام 2019.‏

‏‏ ‏

‏‏وتنظر مؤسسة جارتنر إلى التوجهات الاستراتيجية في مجال التكنولوجيا على أنها إحدى الاحتمالات التي تحمل في طياتها قدرات تطويرية رائدة، منطلقةً من مجرد كونها حالة صاعدة لينتشر أثرها واستخدامها على نطاق واسع وعام، أو على أنها توجهات سريعة النمو تنطوي على درجةٍ عاليةٍ من التقلب وعدم الاستقرار، إلى أن تصل إلى نقاط التحول والانتشار خلال السنوات الخمس القادمة.‏

‏‏ ‏

‏‏وفي هذا السياق‏‏،‏‏ قال ديفيد سيرلي، نائب الرئيس وزميل مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: "احتلت الشبكة الرقمية الذكية العناوين الرئيسي على مدى العامين الماضيين، كما تواصل لعب دور المحرك الرئيسي للتكنولوجيا خلال العام 2019، وتعد التوجهات المندرجة ضمن كل محور من محاور هذا المفهوم مكونًا أساسيًا في دفع مسيرة الابتكار المتواصلة نحو الأمام، وذلك كجزء من استراتيجية المستقبل ‏‎ContinuousNEXT‎‏. فعلى سبيل المثال، بات الذكاء الاصطناعي، بصيغة الأشياء المؤتمتة والذكاء المعزز، يستخدم إلى جانب تقنيات إنترنت الأشياء، وحوسبة الطرفيات، والتوائم الرقمية بهدف توفير مساحات عالية الذكاء والتكامل. ويندمج هذا الأثر التوافقي لهذه التوجهات المتعددة معاً لخلق فرص جديدة، ولإحداث قفزات نوعية ورائدة تعكس مدى تميّز أفضل 10 توجهات استراتيجية في مجال التكنولوجيا تسلط مؤسسة جارتنر الضوء عليها خلال العام 2019".‏

‏‏ ‏

‏‏وإليكم فيما يلي لمحة عن أفضل 10 توجهات استراتيجية في مجال التكنولوجيا للعام 2019:‏

‏‏ ‏

‏‏الأشياء ذاتية التحكم‏

‏‏تستعين الأشياء ذاتية التحكم، مثل الروبوتات والطائرات بدون طيار والمركبات ذاتية القيادة، بالذكاء الاصطناعي من أجل أتمتة الوظائف التي اعتاد الإنسان القيام بها فيما مضى، حيث تتخطى عملية الأتمتة هذه حدود الأنظمة المؤتمتة المقدمة من قبل نماذج النصوص البرمجية المحدودة، فهي تستثمر الذكاء الاصطناعي بهدف تقديم سلوكيات متقدمة من شأنها التفاعل بدرجة طبيعية عالية مع محيطها، ومع الأشخاص.‏

‏‏ ‏

‏‏وأضاف ‏‏سيرلي ‏‏قائلاً‏‏: "بالتزامن مع انتشار استثمار الأشياء ذاتية التحكم، تشير توقعاتنا إلى حدوث تحولٍ من استخدام الأشياء الذكية المستقلة بذاتها، إلى استخدام مجاميع الأشياء الذكية التشاركية، في ظل عمل العديد من الأجهزة معاً، سواءً بشكل مستقل عن الأشخاص، أو في ظل وجود مدخلات بشرية. فعلى سبيل المثال، إذا قامت طائرة بدون طيار بمسح حقل كبير، وأظهرت نتائج المسح أنه جاهز للحصاد، سيصبح بالإمكان إرسال إشارات عمل "لآلات الحصاد ذاتية التحكم"، والمثال الآخر يتمثل في سوق توصيل البضائع، حيث يكمن الحل الأكثر فاعلية في استخدام المركبات ذاتية التحكم لنقل الطرود إلى المناطق المستهدفة، عندها سيقوم الروبوتات والطائرات بدون طيار المرتبطة بالمركبة بالعمل على ضمان تسليم الطرد إلى وجهته النهائية".‏

‏‏ ‏

‏‏عمليات التحليل المعززة‏

‏‏تُركّز عمليات التحليل المعززة على مجال معيّن من الذكاء المعزز، وذلك باستخدام تقنيات تعلم الآلات من أجل تحويل آلية تطوير واستهلاك ومشاركة محتوى عمليات التحليل. كما ستتطور قدرات عمليات التحليلات المعززة بوتيرة متسارعة لتصبح من التوجهات السائدة، وذلك باعتبارها إحدى المزايا الرئيسية لإعداد البيانات، وإدارة البيانات، وعمليات التحليل العصرية، وإدارة عمليات الأعمال، وعمليات التعدين (للبيانات)، ومنصات علوم البيانات.‏

‏‏ ‏

‏‏بالإضافة إلى ذلك، سيتم إدراج الرؤى المؤتمتة المتولدة من عمليات التحليل المعززة ضمن تطبيقات المؤسسات. فعلى سبيل المثال، سيتم تحسين مستوى أداء أقسام الموارد البشرية والشؤون المالية والمبيعات والتسويق وخدمة العملاء والمشتريات وإدارة الأصول، كي يتمكن جميع الموظفين من اتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة ضمن سياق عملهم، دون أن ينحصر الأمر فقط على الخبراء والمحللين وعلماء البيانات. فعمليات التحليل المعززة تقوم بأتمتة عملية إعداد البيانات وتوليد وتصور الرؤى، ما يلغي الحاجة لتدخل علماء البيانات المحترفين في العديد من المواقف والحالات.‏

‏‏ ‏

‏‏وتابع ‏‏سيرلي قائلاً: "سيؤدي هذا الأمر إلى ظهور علم بيانات المواطن، وهو عبارة عن مجموعة من القدرات والممارسات الصاعدة التي من شأنها تمكين المستخدمين، غير المختصين في مجال الإحصاءات وعمليات التحليل، من استخلاص الرؤى التنبؤية والتوجيهية من البيانات. وخلال العام 2020، من المتوقع أن ينمو عدد العلماء المختصين في مجال بيانات المواطن بوتيرة أسرع بخمس مرات من عدد علماء وخبراء البيانات. وبإمكان المؤسسات الاستعانة بعلماء بيانات المواطن لسد الهوة في توفر المواهب ضمن مجال علم البيانات وتعلّم الآلات، الناجم عن النقص الكبير والكلفة العالية في توظيف علماء البيانات".‏

‏‏ ‏

‏‏عمليات التطوير الموجهة بالذكاء الاصطناعي ‏

‏‏يشهد السوق موجة تحول سريعة من اتباع المنهجيات القائمة على عقد علماء البيانات المتخصصين لشراكات مع مطوري التطبيقات (وذلك من أجل إنشاء معظم الحلول المحسنة من قبل الذكاء الاصطناعي)، إلى تبني المنهجيات المستندة على إمكانية قيام المطورين المختصين بالعمل بشكل مستقل باستخدام نماذج محددة بشكل مسبق يتم تقديمها كخدمة. ما سيوفر للمطورين منظومة من خوارزميات ونماذج الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى حزمة من أدوات وبرامج التطوير المصممة بشكل خاص بهدف دمج قدرات ونماذج الذكاء الاصطناعي ضمن الحلول. كما سيبرز مستوى آخر من فرص تطوير التطبيقات المهنية المتخصصة، حيث سيتم إدراج الذكاء الاصطناعي ضمن عملية التطوير بحد ذاتها، وذلك من أجل أتمتة مختلف وظائف علم البيانات، وتطوير واختبار التطبيقات. وبحلول العام 2022، سيحظى ما لا يقل عن 40 بالمائة من مشاريع تطوير التطبيقات الجديدة بوجود مطورين متخصصين في مجال الذكاء الاصطناعي ‏‎AI‎‏ ضمن فريق عملهم.‏

‏‏ ‏

‏‏"في نهاية المطاف، ستؤدي بيئات التطوير عالية التقدم والمدعومة بالذكاء الاصطناعي، التي تعمل على أتمتة الجوانب الوظيفية وغير الوظيفية في التطبيقات، إلى ظهور عصر جديد من "مطوري تطبيقات المواطن"، حيث سيكون بمقدور الهواة استخدام الأدوات والبرامج الموجهة بالذكاء الاصطناعي من أجل إنشاء حلول جديدة بشكل تلقائي. إلا أن الأدوات والبرامج التي تُمكّن الهواة من إنشاء تطبيقات دون الحاجة لنصوص برمجية ليست بالأمر الجديد، لكننا نتوقع قيام الأنظمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي بطرح مستوى جديد من المرونة والانسيابية"، وفقاً ‏‏لما افاد به ‏‏ديفيد سيرلي.‏

‏‏ ‏

‏‏التوائم الرقمية‏

‏‏يشير التوأم الرقمي إلى التمثيل الرقمي للبيئة أو النظام ضمن العالم الحقيقي. فبحلول العام 2020، تشير توقعات مؤسسة جارتنر إلى أنه سيتواجد أكثر من 20 مليار جهاز استشعار وجهاز طرفي مرتبط بالشبكة، حيث ستقوم التوائم الرقمية بتقديم مليارات الفرص المحتملة للأشياء. وستقوم المؤسسات بادئ الأمر بتنفيذ التوائم الرقمية بكل بساطة، ومن ثم سيتم تطويرها بمرور الزمن، وتحسين قدرتها على جمع وتصور البيانات الصحيحة، وتنفيذ عمليات التحليل والقواعد الصحيحة، والاستجابة بفعالية عالية لأهداف العمل.‏

‏‏ ‏

‏‏وأضاف‏‏: "إحدى أوجه تطور التوأم الرقمي، والتي ستتخطى حدود إنترنت الأشياء، ستتمثل في الشركات القادرة على تنفيذ التوائم الرقمية للمؤسسات ‏‎DTO‎‏، وهي عبارة عن نموذج برمجي ديناميكي وتفاعلي يستند على البيانات التشغيلية أو غيرها لمعرفة كيفية قيام المؤسسة بتشغيل نموذج أعمالها، وربطه بوضعها الحالي، ونشر الموارد، والاستجابة للتغيرات من أجل تقديم القيمة المتوقعة من قبل العملاء. وتساعد التوائم الرقمية للمؤسسات في تحسين مستوى كفاءة العمليات، فضلاً عن إنشاء عمليات تتميز بكونها أكثر مرونة وديناميكية واستجابة، بحيث تون قادرة على التفاعل مع الظروف المتغيرة بشكل تلقائي".‏

‏‏ ‏

‏‏الطرفيات المُمَكّنة‏

‏‏يشير مفهوم الطرفيات إلى الأجهزة الطرفية المستخدمة من قبل الأشخاص، أو المدمجة ضمن البيئة المحيطة بنا. وتقوم عمليات الحوسبة الطرفية بوضع خارطة فراغية للحوسبة يتم فيها تقريب تنفيذ عمليات معالجة المعلومات، وجمع وتسليم المحتوى، إلى أقرب نقطة لهذه الطرفيات. كما أنها تحاول الحفاظ على حركة البيانات ومعالجتها بشكل محلي بهدف الحد من حركة البيانات وزمن الوصول.‏

‏‏ ‏

‏‏وعلى المدى القريب، سيتم توجيه الطرفيات بواسطة تقنيات إنترنت الأشياء، حيث ستقوم الحاجة إليها إلى تقريب عملية المعالجة من الطرفيات عوضاً عن السيرفر المركزي في السحابة. ومع ذلك، وبدلاً من إنشاء بنية جديدة وحوسبة سحابية، ستقوم حوسبة الطرفيات بتطوير نماذج تكميلية تقوم على حزمة من الخدمات السحابية المدارة كخدمة مركزية، ليس فقط على مستوى السيرفرات المركزية، بل ضمن السيرفرات الموزعة على بيئات العمل، وعلى الأجهزة الطرفية بحد ذاتها.‏

‏‏ ‏

‏‏أما على مدى السنوات الخمس القادمة، فستتم إضافة شرائح متخصصة بالذكاء الاصطناعي، وقدرات أكثر تقدماً للمعالجة والتخزين وغيرها، إلى مجموعة أوسع من الأجهزة الطرفية. وسيؤدي هذا التباين الشديد ما بين عالم إنترنت الأشياء المدمجة، ودورات الحياة الطويلة للأصول مثل الأنظمة الصناعية، إلى خلق تحديات إدارية كبيرة. فعلى المدى الطويل، وفي ظل نضوج وانتشار استخدام الجيل الخامس ‏‎5G‎‏ من شبكات الاتصالات اللاسلكية، ستتمتع بيئة الحوسبة الطرفية الآخذة بالتوسع بقنوات اتصال أقوى وأوسع مع الخدمات المركزية، حيث يوفر الجيل الخامس ‏‎5G‎‏ من شبكات الاتصالات اللاسلكية زمن وصول أسرع، وعرض نطاق أوسع، وزيادة كبيرة وغير مسبوقة (وهو أمر مهم جداً بالنسبة للطرفيات) في عدد العقد (نقاط ربط الطرفيات) لكل كيلومتر مربع.‏

‏‏ ‏

‏‏التجربة الغامرة‏

‏‏تقوم منصات المحادثة على تغيير أسلوب تفاعل الأشخاص مع العالم الرقمي، فتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع المختلط تعمل على تغيير نظرة الأشخاص نحو العالم الرقمي. وسيؤدي هذا التحول المشترك في نماذج الإدراك والتفاعل إلى ظهور تجربة المستخدم الغامرة في المستقبل.‏

‏‏ ‏

‏‏وتابع قائلاً: ‏‏"سننتقل بمرور الزمن من التفكير بالأجهزة الفردية وتقنيات واجهة المستخدم المجزأة، إلى التفكير بالتجربة متعددة القنوات والوسائط. فالتجربة متعددة الوسائط ستربط الأشخاص بالعالم الرقمي عبر مئات الأجهزة الطرفية المحيطة بهم، بما فيها أجهزة الحوسبة التقليدية، والأجهزة القابلة للارتداء، والسيارات، وأجهزة الاستشعار البيئية، والأجهزة الاستهلاكية. أما التجربة متعددة القنوات فستحفز كافة الحواس البشرية، بالإضافة إلى الحواس المتقدمة للكمبيوتر (مثل الحرارة، والرطوبة، والرادار) ضمن الأجهزة متعددة الوسائط. وستخلق هذه البيئة متعددة التجارب تجربةً محيطيةً تقوم من خلالها المساحات المحيطة بنا بتمييز "الكمبيوتر" عوضاً عن الأجهزة الفردية. وفي الحقيقة، هذه البيئة ستكون الكمبيوتر بحد ذاته"‏‏. ‏

‏‏ ‏

‏‏البلوك تشين‏

‏‏ستعمل تقنيات البلوك تشين، وهي إحدى أنواع السجلات الالكترونية الموزعة، على إعادة صياغة هيكلية الصناعات عبر تمكين الثقة، وتوفير الشفافية، والحد من الاحتكاك بين نظم الأعمال، ما سيؤدي بالنتيجة إلى خفض التكاليف، والحد من زمن عقد وتسوية المعاملات، وتحسين مستوى تدفق السيولة النقدية.‏

‏‏ ‏

‏‏واليوم، تعطى الثقة بشكل مطلق للمصارف، ودور المقاصة، والهيئات الحكومية، والعديد غيرها من المؤسسات باعتبارها سلطات مركزية تحتفظ "بالحقيقة كاملةً" وبشكل آمن ضمن قواعد بياناتها. إلا أن نموذج الثقة المركزية ينضوي على العديد من تكاليف التأخير والتكاليف الإجمالية (عمولات، ورسوم، والقيمة مقابل الكلفة) في تنفيذ المعاملات. لذا، توفر تقنية البلوك تشين بديل الثقة المعتمد، كما أنه يلغي الحاجة لوجود سلطات مركزية لتحكيم المعاملات.‏

‏‏ ‏

‏‏,وضاف ‏‏سيرلي: "لا تزال تقنيات البلوك تشين الحالية غير ناضجة، وغير مفهومة بشكل جيد، ولم تثبت جدارتها ضمن العمليات الهامة والحرجة على مستوى الشركات، وهذا الأمر ينطبق بشكل خاص على العناصر المعقدة التي تدعم السيناريوهات الأكثر تعقيداً. وعلى الرغم من هذه التحديات، فإن القدرات الكبيرة والرائدة لهذا التوجه سترغم الرؤساء التنفيذيين وقادة تقنية المعلومات على البدء بتقييم احتمال استخدام تقنيات البلوك تشين، حتى لو لم يتبنوا هذه التقنية ضمن نطاق واسع خلال السنوات القليلة القادمة".‏

‏‏ ‏

‏‏كما أن العديد من مبادرات البلوك تشين الحالية لا تلتزم بكافة صفاتها ومزاياها، على سبيل المثال قاعدة البيانات شديدة التوزيع والنشر. هذا، ويتم الاستعانة بالحلول المستوحاة من تقنيات البلوك تشين كوسيلة لتحقيق الكفاءة التشغيلية، وذلك عبر أتمتة العمليات، أو رقمنة السجلات. فهذه الحلول تملك القدرة على تعزيز مشاركة المعلومات بين البيئات المعروفة، فضلاً عن قدرتها العالية في تحسين فرص تتبع ورصد الأصول المادية والرقمية. إلا أن هذه الحلول لا توفر القيمة الحقيقية والجوهرية لتقنيات البلوك تشين، وقد تؤدي إلى تقييد البائع بدرجة كبيرة. لذا، ينبغي على المؤسسات التي تتبنى هذا الخيار معرفة العقبات التي ستعترضها، والاستعداد للارتقاء نحو مرحلة إكمال حلول تقنيات البلوك تشين بمرور الزمن، ومعرفة أن ذات النتائج بالإمكان تحقيقها بالاستثمار الأكثر كفاءةً وتناغماً للتقنيات التي لا ترتبط تقنيات البلوك تشين القائمة حالياً.‏

‏‏ ‏

‏‏الفراغات الذكية‏

‏‏يشير مفهوم الفراغ الذكي إلى البيئة المادية أو الرقمية التي تتفاعل ضمنها النظم البشرية والمدعومة بالتقنيات، وذلك في إطار منظومة مفتوحة ومرتبطة بالشبكة ومنسقة وذكية بدرجة متنامية. هذا وتجتمع عدة عناصر، بما فيها الأشخاص والعمليات والخدمات والأشياء، ضمن الفراغ الذكي بهدف إنشاء تجربة أكثر شمولاً وتفاعليةً وأتمتةً للمجموعة المستهدفة من الأشخاص والسيناريوهات على مستوى الصناعة.‏

‏‏ ‏

‏‏وقال سيرلي: ‏‏"شكّل هذا التوجه تياراً موحداً لبعض الوقت فيما يتعلق بالعناصر مثل المدن الذكية، وبيئات العمل الرقمية، والمنازل الذكية، والمصانع المتصلة بالشبكة. كما أننا نعتقد بأن السوق سيدخل مرحلةً جديدة من عمليات التسليم المتسارعة للفراغات الذكية القوية، وذلك في ظل تداخل التكنولوجيا بشكل لا يتجزأ مع نمط حياتنا اليومي، سواءً كنا موظفين أو عملاء أو مستهلكين أو أفراد مجتمع أو مواطنين"‏‏. ‏

‏‏ ‏

‏‏الأخلاق والخصوصية الرقمية‏

‏‏تعتبر الأخلاق والخصوصية الرقمية من مصادر القلق المتنامية بالنسبة للأفراد والمؤسسات والحكومات، حيث يتنامى قلق الأشخاص حول كيفية استخدام معلوماتهم الشخصية من قبل المؤسسات على مستوى القطاعين العام والخاص، وستزداد ردود الفعل السلبية على المؤسسات التي لا تعالج هذه المخاوف بشكل استباقي.‏

‏‏ ‏

‏‏الأمر الذي ‏‏أوضحه ‏‏ديفيد سيرلي ‏‏قائلاً‏‏: "أي نقاش يتطرق إلى الخصوصية يجب أن ينطلق من الدائرة الأوسع للأخلاق الرقمية وثقة العملاء والناخبين والموظفين. ورغم أن الخصوصية والأمن هما عنصران أساسيان في عملية بناء الثقة، إلا أن تعزيز الثقة يتخطى هذان العنصران بكثير، فالثقة تستند على قبول حقيقة القول دون أدلة أو تحقق. لكن في نهاية المطاف، يجب أن يستند موقف المؤسسة من الخصوصية على موقفها الأوسع تجاه الأخلاقيات والثقة. كما أن الانتقال من الخصوصية إلى الأخلاق ينقل النقاش إلى ما وراء "مستوى الالتزام" حول "صحة ما نقوم به".‏

‏‏ ‏

‏‏الحوسبة الكمية‏

‏‏تعتبر الحوسبة الكمية إحدى أنواع الحوسبة غير الكلاسيكية التي تعمل على الحالة الكمية للجسيمات دون الذرية (على سبيل المثال، الالكترونات والأيونات)، التي تمثل المعلومات كعناصر على شكل بتات كمية. كما أن الأداء المتوازي وقابلية التوسع الأسيّ لأجهزة الكمبيوتر الكمية تشير إلى أنها تتفوق في معالجة المشاكل المعقدة جداً للأنظمة التقليدية، أو عند مقارنتها بالوقت الطويل الذي تستغرقه الخوارزميات التقليدية للخروج بحل. ويعد قطاع صناعة السيارات، والمؤسسات المالية، والتأمين، والصناعات الدوائية، والصناعات العسكرية، والمؤسسات البحثية من أكثر المستفيدين من الحوسبة الكمية. فعلى سبيل المثال، وعلى مستوى صناعة المستحضرات الدوائية، بالإمكان استثمار الحوسبة الكمية من أجل نمذجة التفاعلات الجزيئية على المستويات الذرية، وذلك بهدف تسريع زمن وصول أدوية علاج السرطان الجديدة إلى السوق، أو بإمكان الحوسبة الكمية تسريع تفاعلات البروتينات والتنبؤ بها بدقة أكبر، ما يؤدي إلى ظهور صيغ ومستحضرات دوائية جديدة.‏

‏‏ ‏

‏‏واختتم ‏‏ديفيد سيرلي حديثه بالتطرق إلى هذه النقطة قائلاً: "يجب على المدراء التنفيذيين وقادة تقنية المعلومات البدء بالتخطيط لاستثمار الحوسبة الكمية، وذلك من أجل تعزيز مستوى المعرفة بها، وكيفية تطبيقها لمعالجة مشكلات الأعمال على أرض الواقع، إلى جانب المسارعة لتعلمها وهي لا تزال تقنية صاعدة. وعليهم تحديد المشاكل التي تواجههم على أرض الواقع، فالحوسبة الكمية تتمتع بقدرات كبيرة ومؤثرة على المستوى الأمني. إلا أننا لا نعتقد بأن موجة الصعود هذه ستؤدي إلى إحداث ثورة في عالم الأشياء خلال السنوات القليلة القادمة، لكن ينبغي على معظم المؤسسات معرفة ومراقبة حركة صعود وانتشار تقنيات الحوسبة الكمية حتى حلول العام 2022، والبدء باستثمارها خلال الفترة ما بين العامين 2023 أو 2025".‏

‏‏ ‏

‏‏بإمكان عملاء مؤسسة جارتنر معرفة المزيد من خلال الاطلاع على تقرير جارتنر الخاص "أفضل 10 توجهات استراتيجية في مجال التكنولوجيا للعام 2019". وبالإمكان أيضاً الاطلاع على تحليل مفصل حول كل توجه على حدا من خلال مشاهدة مقطع فيديو جارتنر على موقع اليوتيوب تحت عنوان "أفضل 10 توجهات استراتيجية في مجال التكنولوجيا للعام 2019".‏
.
=