Wednesday, 21 November 2018

Fintech Startups in the GCC to Attract US$ 2 billion in Private Funding, according to MENA Research Partners (MRP)




A major shift towards the ‘second wave’ fintech sectors expected by 2020, as well as the emergence of the first regional fintech unicorn

(Sharjah- 20 November, 2018) – Investments in Gulf-based fintech startups are expected to reach US$ 2 billion in the next decade, compared to a mere US$ 150 million invested in the last 10 years, according to a new study by MENA Research Partners (MRP), a leading research company in the region. The study was released today, to coincide with the Sharjah Entrepreneurship Festival, a key regional event that is celebrating entrepreneurship and the startup ecosystem in the Gulf Cooperation Council countries (GCC).

The UAE and Saudi Arabia are expected to play a key role in unlocking the GCC growth potential and shaping the MENA fintech sector. MRP suggests that both countries will be at the heart of the evolving fintech transformation, powered by many factors: adopting a top-down approach for creating advanced infrastructures for the smart cities of the future, having the highest online connectivity per capita in the region, and representing 45% of the MENA economies. The private sector in both markets is also stepping up its investments in fintech.

“The call on private capital in the fintech space remains largely untapped, although we have seen some deals completed over the past few years. Today, we have a US$ 2 billion funding gap of private capital investments in fintech startups, when compared to other emerging markets. The private capital investment gap compared with the global average is much wider, at US$ 10 billion. In the last ten years, private capital investments in GCC-based fintechs was a mere 0.007% of the GDP, 10x below the emerging markets average of 0.07% for that period and 43x below the global average of 0.3%,” says Anthony Hobeika, Chief Executive Officer of MRP.




The MRP research indicates that 35% of the total investments in fintech startups in MENA over the past 10 years were made in 2017; or US$ 52.5 million out of the US$ 150 million invested between 2008 and 2018, were completed last year. This momentum is expected to prevail over the next few years, albeit at a much higher pace. This will be driven by many factors, not the least being the GCC governments’ initiatives. Regulators and government policies are increasingly supporting the fintech ecosystem and creating boosters for it to grow locally: Dubai’s Fintech Hive, ADGM’s Reglab, Bahrain Fintech Bay, and KSA-UAE’s joint project for a blockchain-based system are just a few examples. The study says that the shift of economic power from West to East will benefit these GCC fintech hubs.

Other factors include conventional banks embracing the fintech wave and complementing their traditional offerings with digital solutions. This is coupled with the rise in stand-alone fintech companies which are emerging to fill the US$ 1.7 trillion gap in market funding for Small and Medium Enterprises (SMEs). At the moment, many cash-rich SMEs do not have access to bank funding in the region. Only 20% of these companies have access to a line of credit from financial institutions, compared to an average of 42% in Latin America, Eastern Europe, and Central and Eastern Asia and the Pacific. This large funding gap left by banks and capital markets can be filled by fintech companies operating in the lending and capital raising sub-sector.

In addition to that, new fintech startups are entering the market to solve the problem of financial inclusion for the unbanked. Last, but not least, the shift in consumer preferences towards digitalisation and e-commerce means that more fintech solutions will be needed to cater for customers’ requirements.

Anthony Hobeika explains: “While 64% of private investments in 2017 went to startups in traditional sectors, there is a clear trend towards increasing investments in digital companies across the spectrum: e-commerce, fintech and technology in general. Private investments in fintech startups, specifically, are now on par with other tech startups, at an average of 12% of all private investments last year.”

MRP estimates that the number of fintech companies in the MENA region will more than double in the next three years, to reach around 260 fintech startups from the current 130. However, Hobeika says that there will be consolidation in the market, which will drive larger transactions. He anticipates that this will result in the creation of at least one regional fintech unicorn (a startup company valued at over US$ 1 billion upon exiting) in the next five years.

Today, the trend is shifting from the payments and lending fintech companies towards startups operating in the second wave sectors: these are companies offering money transfer, wealth management, insurance and blockchain solutions.

He explained: “Early on, 90 % of the regional fintech startups were offering payment solutions, and then came the fintech providers offering lending and capital raising solutions. By 2020, there will be a clear shift towards fintech companies operating in the money transfer, wealth management, insurance and blockchain solutions sub-sectors, which will expand their market share of the fintech market to 31%. Fintech companies operating in the payments’ space will still have of 36% of the market, and those offering lending and capital raising solutions will have a 33% share.”



He concludes: “Globally, the fintech trend is a reality. The regional economic context is conducive for a growing fintech sector: Governments have stated their visions for developing smart cities for the future, and they have the financial power to implement these visions. Similarly, the highly connected consumers in the Gulf are driving the demand for smarter solutions for all their financial needs. Traditional lenders are converging their legacy systems with new fintech solutions, and stand-alone fintech startups are finding new solutions to old problems. The fintech sector is poised to reshape the future of the financial market, creating fresh opportunities for existing and new businesses.”

شركات التكنولوجيا المالية الناشئة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ستجذب ملياري دولار أميركي من الاستثمارات الخاصة وفقاً لـ "مينا ريسيرتش بارتنرز"

يُتَوَقّع تحوّل كبير نحو ’الموجة الثانية‘ من قطاع التكنولوجيا المالية (الفنتك) بحلول عام 2020 وكذلك نشوء أول شركة فنتك إقليمية تقدّر قيمتها بأكثر من مليار دولار أميركي، "يونيكورن"


(الشارقة – 20 نوفمبر 2018) – يُتَوَقَّع أن تصل الاستثمارات في شركات الفنتك الناشئة في منطقة الخليج إلى 2 مليار دولار أميركي خلال العقد القادم، وذلك مقارنة بـ 150 مليون دولار أميركي فقط التي تمّ استثمارها خلال العشرة سنوات الأخيرة، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها "مينا ريسيرتش بارتنرز"، شركة البحوث الرائدة في المنطقة. وقد صدرت الدراسة اليوم بالتزامن مع مهرجان الشارقة لريادة الأعمال الذي يُعَدّ من الفعاليات الإقليمية الرئيسية التي تحتفي بريادة الأعمال وبقطاع الشركات الناشئة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

هذا ومن المتوقّع أن تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية دوراً هاماً في تحفيز إمكانيات النمو في منطقة الخليج وفي بلورة وتشكيل قطاع الفنتك في المنطقة العربية. وتذكر دراسة "مينا ريسيرتش بارتنرز" أن هاتين البلدين ستكونان في صدارة التحوّل في قطاع الفنتك مدفوعين بعوامل عديدة، منها تبنّي القيادات العليا نهجًا لإنشاء بنى متطورة لمدن المستقبل الذكية وكذلك لأنّ هاتين الدولتين لديهما أعلى ارتباطية إلكترونية للفرد في المنطقة وتمثّلان 45% من اقتصادات المنطقة العربية. بالإضافة إلى كل ذلك، يعزّز القطاع الخاص في البلدين أيضاً استثماراته في قطاع الفنتك.

صرّح أنطوني حبيقة، الرئيس التنفيذي في "مينا ريسيرتش بارتنرز": "إن إقبال التمويل الخاص على قطاع الفنتك لا زال غير كافٍ على الرغم من أنّنا شهدنا اكتمال بعض الصفقات في السنوات القليلة الماضية. ولدينا حالياً ثغرة في التمويل تبلغ قيمتها ملياري دولار أميركي من الاستثمارات الخاصة في شركات الفنتك الناشئة عند مقارنتها بالأسواق الناشئة الأخرى. وعند مقارنتها بمتوسط الاستثمار العالمي فإن ثغرة الاستثمار الخاص أكبر بكثير حيث تصل إلى 10 مليارات دولار أميركي. وخلال السنوات العشرة الأخيرة، لم تتجاوز الاستثمارات الخاصة في شركات الفنتك في منطقة الخليج 0.007% من إجمالي الناتج المحلي، أي أقلّ بعشرة مرات من متوسط الاستثمار في الأسواق الناشئة والبالغ 0.07% لتلك الفترة وأقل بـ 43 مرة من المتوسط العالمي البالغ 0.3%."

وتُظهر دراسة "مينا ريسيرتش بارتنرز" أن 35% من مجمل الاستثمارات في شركات الفنتك الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السنوات العشرة الأخيرة تمّت في عام 2017؛ أو ما يوازي 52.5 مليون دولار أميركي من الـ 150 مليون دولار أميركي التي استثمرت بين عامي 2008 و2018 تمّ استكمالها في العام الماضي. ويُتَوَقَّع أن يستمرّ هذا الزخم في السنوات القليلة القادمة ولكن بوتيرة أسرع بكثير. وهذا الزخم سيكون مدفوعاً بعدة عوامل، ليس أقلها المبادرات التي تعتمدها الحكومات الخليجية. فواضعو القوانين والسياسات الحكومية يقدّمون دعماً متزايداً لقطاع الفنتك كما يُوَفِّرون محفزات لكي ينمو القطاع محلياً كمثل "فنتك هايف" في دبي وReglab في سوق أبوظبي العالمي و"فنتك باي" في البحرين والمشروع المشترك بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة لإنشاء نظام قائم على البلوك تشين. وتقول الدراسة أن تحوّل القدرات الاقتصادية من الغرب إلى الشرق سيعود بالفائدة على مراكز الفنتك الخليجية هذه.

من العوامل الأخرى التي ستحفّز نمو قطاع الفنتك تبنّي المصارف التقليدية قدرات الفنتك وتعزيز خدماتها وحلولها التقليدية من خلال الحلول الرقمية وكذلك نشوء المزيد من شركات الفنتك المستقلّة والتي تنشأ لسدّ الفجوة في تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة والبالغة 1.7 تريليون دولار أميركي. ففي الوقت الحاضر، تلاقي العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي لديها سيولة كبيرة صعوبات في الحصول على التمويل المصرفي في المنطقة، و20% فقط من تلك الشركات تحصل على تمويل من المصارف والمؤسسات المالية مقارنة بمتوسط بالغ 42% في أميركا اللاتينية وأوروبا الشرقية ووسط وشرق آسيا الباسيفيك. هذه الفجوة الكبيرة في التمويل من المصارف وأسواق المال يمكن سدّها من قِبل شركات الفنتك العاملة في قطاع الإقراض وجمع الأموال.

فضلاً عن ذلك، فإن شركات الفنتك الجديدة تدخل السوق لحلّ مشكلة التمويل بالنسبة للشركات التي لا تلقى تمويلاً من المصارف. وأخيراً وليس آخراً، فإن التحوّل في نمط التسوّق عند المستهلكين وتفضيلهم التسوّق عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية يعني أنه ستكون هناك حاجة للمزيد من حلول الفنتك لتلبية متطلبات المستهلكين وتفضيلاتهم الجديدة.

يوضح أنطوني حبيقة: "في حين أن 64% من الاستثمارات الخاصة خلال عام 2017 ذهبت إلى الشركات الناشئة في القطاعات التقليدية، إلا أن هناك اتجاهًا واضحًا نحو زيادة الاستثمارات في الشركات الرقمية باختلاف أنواعها: شركات التجارة الإلكترونية والفنتك والتكنولوجيا عموماً. والاستثمارات الخاصة في شركات الفنتك الناشئة تحديداً هي الآن في نفس مستوى شركات التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا الناشئة الأخرى، بمعدل 12% لكل منها من كامل الاستثمارات الخاصة خلال العام الماضي."

وتُقدّر "مينا ريسيرتش بارتنرز" أن عدد شركات الفنتك في المنطقة العربية ستزيد بمعدل مرتين في السنوات الثلاثة القادمة لتصل إلى حوالي 260 شركة فنتك ناشئة من الـ 130 شركة الموجودة حالياً. ومع ذلك يقول حبيقة أن السوق سيشهد غربلة، الأمر الذي سيدفع باتجاه صفقات أكبر. ويتَوَقّع حبيقة أن هذا سيؤدي إلى نشوء شركة فنتك إقليمية واحدة على الأقل تعتبر "يونيكورن" خلال الخمس سنوات القادمة أي أن قيمتها ستفوق المليار دولار اميركي عند التخارج منها.

وفي الوقت الحاضر، هناك اتجاه للتحوّل من شركات الفنتك التي تقدّم خدمات وحلول الدّفع والإقراض نحو الشركات الناشئة العاملة في قطاع ’الموجة الثانية‘: وهي الشركات العاملة في مجال التحويلات وإدارة الثروات والتأمين وحلول البلوك تشين.

أوضح حبيقة: "في وقت مبكر، كانت 90% من شركات الفنتك الناشئة في المنطقة تقدّم حلول الدفع ومن ثمّ جاءت شركات الفنتك التي توفّر حلول الإقراض وجمع الأموال. بحلول عام 2020، سيكون هناك تحوّل واضح باتجاه شركات الفنتك التي تعمل في مجال التحويلات وإدارة الثروات والتأمين وحلول البلوك تشين التي ستوسّع حصتها من سوق الفنتك إلى 31%. وستحتفظ شركات الفنتك العاملة في مجال الدفع بـ 36% من السوق بينما ستكون حصة الشركات التي تقدّم حلول الإقراض وجمع الأموال 33%."

واختتم حبيقة قائلاً: "إن الاتجاه نحو الفنتك حقيقة واقعة على المستوى العالمي. والبيئة الاقتصادية في المنطقة موائمة لنشوء قطاع فنتك متنامٍ، فالحكومات حدّدت رؤاها لتطوير مدن ذكية للمستقبل وهي لديها القدرات المالية لتطبيق تلك الرؤى. إضافة إلى ذلك، فإن المستهلكين الذين يتمتّعون بارتباطية عالية في منطقة الخليج يدفعون الطلب على حلول أذكى تلبّي كافة احتياجاتهم الجديدة في مجال الفنتك، كما أن شركات الفنتك الناشئة المستقلّة تطوّر حلولاً جديدة لمشكلات قديمة. وقطاع الفنتك يتأهّب لتشكيل مستقبل القطاع المالي مطوّراً فرصاً جديدة للشركات الحالية والجديدة."
=