Wednesday, 31 October 2018

Hamdan Bin Mohammed Smart University now accepting applications for Executive MBA in Islamic Banking and Finance






Class to start in spring of 2019





Mansoor Al Awar: Program to potentials of young people, the country’s ‘most valuable wealth and important energy for development’





UAE, 31st October 2018 - Inspired by the wise leadership’s vision and to help improve the competencies and skills of young Emiratis today, Hamdan Bin Mohammed Smart University (HBMSU) has announced that the registration for its Executive MBA in Islamic Banking and Finance, a pioneering program being offered in cooperation with a European university and accredited by the UAE Ministry of Education’s Commission for Academic Accreditation, is now ongoing The statement was made on the sidelines of the Global Islamic Economy Summit (GIES) being held under the patronage of H.H. Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai. The GIES is also being staged under the supervision of the Dubai Islamic Economy Development Centre (IEDC), in cooperation with the Dubai Chamber of Commerce and Industry and Thomson Reuters. Interested students may start submitting their applications for the class that will begin in the spring of 2019. HBMSU and the Universitat Oberta de Catalunya (UOC), in Barcelona, Spain, have jointly designed the special program to produce future leaders capable of addressing the current and emerging needs of the banking and finance Islamic industry.




The program is strategically important as it is a first-of-its-kind global program for Islamic banking and finance being offered in cooperation with UOC. HBMSU is the official partner to submit a joint degree in the field of Islamic banking. The program adopts a built-in, efficient, and flexible learning methodology, combining online collaborative learning and self-paced learning processes across all courses, including financial management; marketing management; information systems management; innovation management; strategic management; and the global business environment. Islamic banking and finance, principles of Islamic accounting, and legal and regulatory issues related to the Islamic economy are also part of the curriculum. The program aims to develop an advanced understanding of Islamic banking and finance in theoretical and practical side; define the strategic nature of innovation and technology and to develop the ability to use them as effective management tools. It provides its learners with the right knowledge and skills to help transform Dubai to the capital of global Islamic economy.




Dr. Mansoor Al Awar, Chancellor of HBMSU, said: "Offering the Executive Masters in Business Administration (EMBA) in Islamic Banking and Finance comes at a time when Dubai is increasingly being recognized for its influence in shaping the future of the regional and global Islamic economy system under the guidance of H.H. Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai. Dubai is continuously working on developing the practices and methods of the Islamic economy as an integrated system covering all aspects of life. We are confidently looking forward to this quality-focused program, which is expected to pave the way towards a new phase of excellence in enriching knowledge, training, and research to improve the potentials of our young people, who have been described by H.H Sheikh Hamdan Bin Mohammed Bin Rashid Al Maktoum, Crown Prince of Dubai, Chairman of Dubai Executive Council, and General Supervisor of ‘Dubai the capital of the Islamic Economy’ Strategy as the country’s “wealth and the most important energy for development."




He added: “The program is a successful story reflects our ability to align our academic programs with the global standards, therefore laying the foundation for building the country’s future innovators. It is part of our commitment to strengthen the capabilities of our human capitals to prepare them for the future. The program is a result of our continuing efforts to support Dubai’s transformation into a global capital for the Islamic economy by producing a generation capable of leading Islamic finance to broader horizons of growth, sustainability, and prosperity, to be a key player in driving the global economy to ensure a better future for the present and coming generations."




Al Awar concluded: "The class will start in the spring of 2019. We are honored to make this announcement at the Global Islamic Economy Summit, a gathering taking place during the Islamic Economy Week. The event hopes to open new and effective communication channels to build a stronger Islamic economy. We renew our commitment to continue developing an integrated portfolio of academic programs and training courses in support of the Islamic economic driven by the solid foundations of human capital development, scientific research, and community service."




The UOC is an innovative university that is rooted in Catalonia and open to the world. It offers people lifelong learning to help them and society advance, while carrying out research into the knowledge society. Its educational model is based on personalization and accompanying students using e-learning. The UOC wants to be a university that, by being connected to the network of the world’s universities, drives the creation of a global knowledge space and cutting-edge research in the knowledge society. The UOC has an innovative educational model that focuses on the student. The University offers them a top quality and personalized education that helps them to be more competitive and contributes to the progress of society.




وسط إشادة واسعة بالبرنامج الأوّل من نوعه عالمياً 




"جامعة حمدان بن محمد الذكية" تعلن فتح باب التسجيل في "ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي في الصيرفة والتمويل الإسلامي" في ربيع 2019




منصور العور: "بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم يضع البرنامج أساساً متيناً للارتقاء بإمكانات الشباب باعتبارهم الثروة الأغلى والطاقة الأهم للتطوير"





الإمارات، 31 أكتوبر 2018 – استلهاماً من رؤية القيادة الرشيدة في بناء قدرات شباب الإمارات اليوم قادر على استباق المتغيرات وخوض التحديات، كشفت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" عن فتح باب التسجيل لـ "ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي في الصيرفة والتمويل الإسلامي"، البرنامج الأوّل من نوعه في العالم بالشراكة من جامعة أوروبية وحاصل على اعتماد وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات، وذلك على هامش مشاركتها في "القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي" (GIES 2018)، التي تقام حالياً برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، تحت اشراف مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي وبالتعاون مع "غرفة تجارة وصناعة دبي" و"تومسون رويترز" . وتبدأ الاستعدادات لتلقي طلبات الدارسين في البرنامج النوعي، المصمّم خصيصاً من قبل "جامعة حمدان بن محمد الذكية" وبالتعاون مع "جامعة كاتالونيا المفتوحة" (UOC) في برشلونة بإسبانيا، اعتباراً من ربيع 2019 في خطوة متقدمة على درب بناء كفاءات بشرية مؤهلة لتلبية الاحتياجات الحالية والناشئة لصناعة الصيرفة والتمويل الإسلامي.




ويكتسب البرنامج أهمية استراتيجية كأول برنامج عالمي للصيرفة والتمويل الإسلامي بالتعاون من جامعة أوروبية، مع اختيار "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتكون الشريك الرسمي في تقديم شهادة مشتركة في مجال الصيرفة الإسلامية. ويتبنّى البرنامج منهجية مدمجة تعزز كفاءة ومرونة العملية التدريسية، والتي تجمع بين مزايا الأسلوب التشاركي المتزامن عبر الوسائط الإلكترونية والتعلم الذاتي في كافة المساقات المتخصصة، التي تشمل الإدارة المالية وإدارة التسويق ونظم المعلومات والابتكار والإدارة الاستراتيجية وبيئة الأعمال العالمية، إلى جانب التمويل والصيرفة الإسلامية ومبادى المحاسبة الإسلامية والقضايا القانونية والتنظيمية ذات الصلة بالاقتصاد الإسلامي. ويتمحور البرنامج حول أهداف واضحة تتمثل في تطوير فهم متقدّم حول الصيرفة والتمويل الإسلامي من الناحية النظرية والعملية، مع التعريف بالطبيعة الاستراتيجية للابتكار والتكنولوجيا وتطوير القدرة على توظيفها بالشكل الأمثل في إطار أدوات الإدارة الفعالة، مقدماً ركيزة أساسية لتخريج كفاءات بشرية مؤهلة لقيادة مسيرة تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.




وقال الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية": "يأتي فتح باب التسجيل لـ "ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي في الصيرفة والتمويل الإسلامي" في وقت هام يتزايد فيه دور دبي كقوة مؤثرة في مستقبل المنظومة الاقتصادية الإسلامية إقليمياً وعالمياً، في ظل التوجيهات السديدة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في تطوير ممارسات وأساليب الاقتصاد الإسلامي باعتباره منظومة متكاملة تشمل جميع جوانب الحياة. ونتطلع بثقة حيال البرنامج النوعي الذي يمهد الطريق أمام تقديم مرحلة جديدة من التميز في إثراء المعرفة والتدريب والبحث للارتقاء بإمكانات الشباب، الذين قال عنهم سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي المشرف العام على استراتيجية "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي"، بأنهم "الثروة الأغلى والطاقة الأهم للتطوير"."




وأضاف العور: "تنبثق أهمية "ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي في الصيرفة والتمويل الإسلامي" من كونه قصة نجاح تجسد قدراتنا العالية على الوصول ببرامجنا الأكاديمية الوطنية إلى العالمية، واضعين الأسس المتينة لبناء مبتكري المستقبل القادرين التزاماً منا ببناء القدرات البشرية باعتباره نهج قيادتنا الرشيدة في "التركيز على الإنسان كأساس للاستعداد للمستقبل". ويأتي البرنامج النوعي بمثابة نتاج مساعينا الحثيثة لدعم مسيرة تحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، من خلال إثراء وتوليد ونقل المعرفة التي تمهد الطريق لبناء جيل قادر على قيادة التمويل الإسلامي نحو آفاق أرحب من النمو والاستدامة والازدهار، ليكون لاعب محوري في دفع عجلة نمو واستدامة وازدهار الاقتصاد العالمي بما يضمن بناء مستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة." 




واختتم العور: "يشرفنا الإعلان عن الانطلاق الفعلي للبرنامج في فصل ربيع 2019 على هامش "أسبوع الاقتصاد الإسلامي"، الذي يفتح قنوات جديدة للحوار فعّال حول الآفاق المتاحة لإطلاق العنان للقدرات الكامنة للاقتصاد الإسلامي. ونجدّد التزامنا المطلق بمواصلة تطوير محفظة متكاملة من البرامج الأكاديمية والمساقات التدريبية الداعمة لمسار نمو الاقتصاد الإسلامي، استناداً إلى دعائم متينة قوامها تطوير رأس المال البشري والبحث العلمي وخدمة المجتمع."




ويجدر الذكر بأنّ جامعة "جامعة كاتالونيا المفتوحة" هي جامعة مبتكرة مفتوحة على العالم مقرها في كاتالونيا بإسبانيا. تقدم هذه الجامعة التعليم مدى الحياة لجميع الناس بهدف تحقيق التطور لهم وللمجتمع، وتعمل على إجراء البحوث في مجتمع المعرفة. النموذج التعليمي في الجامعة قائم على تخصيص العملية التعليمية حسب كل طالب باستخدام التعليم الإلكتروني. وعن طريق ارتباطها بشبكة الجامعات العالمية، فإن جامعة أوبيرتا دي كاتالونيا تهدف إلى خلق مساحة معرفية عالمية والتأسيس لمجتمع المعرفة القائم على البحوث. يتميز النموذج التعليمي في الجامعة بالابتكار ويركز على الطالب. إذ تعمل الجامعة على توفير أعلى مستوى من التعليم لطلابها وتخصيص العملية التعليمية، مما يساعدهم على التنافس والمساهمة في تطور المجتمع.
=