Wednesday, 17 October 2018

مصر الخير تتسلم جائزة اليونيسكو لتعليم الفتيات من فرنسا



كأول مؤسسة مجتمع مدني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا


محمد عبدالرحمن : حصول مؤسسة مصر الخير على جائزة عالمية بهذا القدر تؤكد على ريادتنا للعمل التنموي في مصر .




التعليم المحتمعي أحد الحلول المبتكرة للمؤسسة في مواجهة ظاهرة التسرب من التعليم ودعم الفتيات بالمناطق الأكثر استحقاقا



القاهرة 14 اكتوبر 2018: تسلمت مؤسسة مصر الخير جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" لتعليم الفتيات والنساء ودمجهم بالمجتمع وذلك خلال إحتفال كبير بالعاصمة الفرنسية باريس لتصبح مؤسسة مصر الخير أول مؤسسة تنموية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تفوز بهذه الجائزة الدولية المتميزة، والتي يتم منحها للمشروعات ذات القيمة المجتمعية العالية والأكثر تأثيراً بالمجتمعات والأمم المختلفة.




إستلم الجائزة الأستاذ محمد عبد الرحمن نائب العضو المنتدب بمؤسسة مصر الخير والذي عبر عن سعادته الكبيرة بهذه الجائزة العالمية المتميزة، والتي جاءت تتويجاً لجهد وعمل شاق من جميع العاملين بالمؤسسة للوصول إلى هدف سامي وهو تنمية الإنسان خاصة من خلال توصيل خدمة تعليمية تضمن لمتلقيها الحق في حياة مستنيرة لمواجهة الظروف والتحديات الإقتصادية.

وأكد عبد الرحمن على أن حصول مؤسسة مصر الخير على جائزة كهذه نتاج نشاط تنموي قدمته للمجتمع من جهة دولية عالمية كمنظمة اليونيسكو إنما هو تأكيد على نجاح إستراتيجية مؤسسة مصر الخير وخطواتها التنموية التي تقدمها للمجتمع المصري بل وريادتها للعمل التنموي فى مصر وتأكيد على بعد نظر مجلس الأمناء في العمل للإستمرار لمدة 500 عام قادمة.




وأعرب عبد الرحمن عن فخر مؤسسة مصر الخير وجميع العاملين بها بالجهود المبذولة بكافة القطاعات التنموية من حيث التعليم والصحة والتكافل الإجتماعي والبحث العلمي ومناحي الحياة والتنمية المتكاملة،

مؤكداً على إبتكارية فكر التعليم المجتمعي للحد من ظاهرة التسرب من التعليم بالمناطق النائية والحدودية خاصةً الفتيات اللاتي يشكلون النسبة الأكبر من الملتحقين بالتعليم المجتمعي.




كما يعمل التعليم المجتمعي على تغيير ثقافة المجتمعات بالمناطق الأكثر إستحقاقاً من خلال رفع سقف طموحات الفتيات وإستكمال تعليمهن وتحقيق أحلامهن المستقبلية وتغيير ثقافة المجتمع بدلاً من زيادة نسبة الزواج المبكر وتسرب الفتيات من التعليم في عدد من محافظات الصعيد .

حيث قامت المؤسسة ببناء وتشغيل أكثر من 1000 مدرسة مجتمعية لتعليم أكثر 30 ألف طفل وطفلة في المدارس المجتمعية خلال الـسبع سنوات الماضية" منهم علي الأقل أكثر من 60 % من الفتيات".




والجدير بالذكر أن خدمة المدارس المجتمعية أمتدت لتصل إلى حدود مصر الغربية في محافظة مطروح، وهي الخدمة التي تستهدف الأطفال في الفئة العمرية من 6 حتي 14 سنه أو الأطفال الذين تسربوا من التعليم الإبتدائي وقد شملت مناطق الحدود الجغرافية في محافظات الصعيد ومطروح وكفر الشيخ.

=