Monday, 11 June 2018

Staff productivity to take a hit during World Cup 2018 – GulfTalent Survey






One in four employees plan to watch the matches during working hours


Many senior executives plan to watch the games on company TV screens, while subordinates live stream on their smartphones


Some employees plan to leave work early, take annual leave or call in sick, in order to watch the games




Dubai, UAE, Sunday 10 June 2018 – Employers across the Middle East are set to witness a major productivity drop during June and July this year as a result of the 2018 football World Cup, according to a survey by online recruitment firm GulfTalent.




The tournament, due to be played in Russia from 14 June to 15 July, will run each day between 2pm to 1am UAE time (1pm to 12 midnight in Saudi Arabia).




Interest across the Arab world in this year’s FIFA World Cup is running high, as teams from an unprecedented four Arab countries have qualified for the international competition. The participation of Saudi Arabia and Egypt, including its star striker Mohamed Salah, has particularly heightened Gulf and Arab interest in the games. The presence of large numbers of expatriates in the region, many from countries represented in the tournament, is further ramping up excitement.




The heightened euphoria around the games this year, combined with the fact that many matches will be played during Middle East working hours and can be watched by live streaming on smartphones, is set to make the impact on productivity particularly severe this year.




Based on GulfTalent’s survey findings, 92 percent of employees in the region plan to watch at least some of the games. On a gender basis, the percentage is slightly lower among women at 84%, as compared with 93% of men.




Of the employees surveyed across the region 28%, or more than one in four, admitted planning to watch some of the games during working hours. Of these, roughly one third expected that they would be given permission to watch the games, while a quarter said they would secretly watch the games by live streaming them on their computers or smartphones.




Other strategies employees reported they would use to watch the games during working hours, include requesting a full day of annual leave, leaving work early to watch the games, or simply calling in sick.




When comparing across different job categories, Accountants were found more likely than others to secretly watch the games at their desk. Customer Service professionals in comparison were more likely than others to take a day of annual leave, while Civil Engineers were more likely to leave work early to watch the games.




A further source of productivity loss identified in GulfTalent’s survey is late night game watching and after hours socializing. Almost two-thirds of professionals surveyed said they will watch the late matches even if it meant sleeping late. When asked how this would impact their work the next day, 74% of them said they will simply cut down on their sleep in order to get to work on time. A further 17% would go to work late, while 8% would take the next day off as annual leave, and 1% would call in sick.




Management Perspective




Interest in the games is not limited to junior employees. The survey found that many managers also intended to watch the games during working hours. Within this segment, senior executives and company directors registered the highest rate, with 32% of them planning to watch the games during working hours, as compared to an overall staff average of 28%.




Unlike the non-managerial staff who mostly resort to streaming on their phones, a sizeable number of senior executives plan to watch the games on company TV screens.




The survey also asked managers how much flexibility they would allow their subordinates to watch the games. Overall, 67% of managers said they would consider allowing their staff to watch some of the games, provided the workload was not too heavy.




The survey found that managers who were themselves inclined to watch the games were more likely to give flexibility to their employees to watch them. Moreover, they were more willing to give their subordinates time off on days when their own personal favorite teams were playing.




International Comparison




The threat to productivity is not confined to the Middle East. During the last World Cup, a survey involving 100 UK business leaders by telecoms and IT services provider Coms plc, estimated that the World Cup could result in a loss to British business of 250 million working hours. A separate survey by employment law specialists ELAS put the potential cost of the 2014 World Cup to Britain’s employers at £4bn in lost productivity.




According to GulfTalent, given the nature of this year’s World Cup, the potential productivity loss is particularly high and Middle East employers with poor or inadequate guidelines are likely to suffer a disproportionate amount of absenteeism and staff distraction.




However, only 16% of managers surveyed said their companies had a specific employee policy for the World Cup. Where policies had been setup and communicated, some consisted mainly of punitive measures such as stricter time and attendance monitoring, official warnings, potential salary deductions, and making up hours missed.




Others reported more accommodating policies, such as giving employees time off if targets had been achieved, an ‘allowance’ of up to 3 early departures or late arrivals, giving permission to watch the games whenever the employee’s national team was playing, or even providing for collective game watching on company TV screens as a team building initiative.

Survey Methodology




GulfTalent’s research was based on an online survey of 8,000 professionals based across ten countries in the Middle East and employed in different industries. Full details can be found on the company’s website: www.gulftalent.com.




About GulfTalent





GulfTalent is a leading online recruitment portal in the Middle East, covering all sectors and job categories. Over 7 million professionals use GulfTalent for finding top career opportunities across the region. Over 9,000 companies use GulfTalent to source and hire qualified professionals, including both local and expatriate talent.




Infographics:
  


دراسة جالف تالنت: ستنخفض إنتاجية الموظفين خلال كأس العالم لكرة القدم 2018





واحد من كل أربعة موظفين يخطط لمشاهدة المباريات خلال ساعات العمل


العديد من كبار الموظفين التنفيذيين سيشاهدون المباريات على شاشات التلفزيون في أماكن عملهم، بينما سيشاهد الموظفون الصغار البث الحيّ على هواتفهم الذكية


بعض الموظفين يخططون للانصراف من العمل مبكراً أو طلب إجازة سنوية أو ادعاء المرض ليتمكنوا من مشاهدة المباريات




دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 10 يونيو 2018 – أشارت دراسة قامت بها شركة جلف تالنت، الشركة المتخصصة في التوظيف الإلكتروني والتي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، إلى أن انتاجية الشركات في الشرق الأوسط ستتأثر سلباً خلال شهري يونيو ويوليو هذا العام بسبب مشاهدة الموظفين لمباريات كأس العالم لكرة القدم 2018.




وسوف تنطلق أحداث كأس العالم في روسيا وتستمر من 14 يونيو ولغاية 15 يوليو بمباريات يومية بين الساعة الثانية ظهراً والواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات (أو من 1 ظهراً إلى 12 منتصف الليل بتوقيت المملكة العربية السعودية).




وأشارت شركة جلف تالنت التي أجرت الدراسة إلى بطولة كأس العالم القادمة تحظى باهتمامٍ كبير في أنحاء العالم العربي بعد تأهل المنتخبات الوطنية لأربع دول عربية للعب في البطولة العالمية وهو حدثٌ غير مسبوق في تاريخ هذه البطولة. وتشارك السعودية ومصر، الذي يضم فريقها المهاجم النجم محمد صلاح، مما عزز الاهتمام الخليجي والعربي على نحو خاص بمباريات الحدث العالمي. كما أن وجود أعداد كبيرة من الوافدين في المنطقة من دول مُمثلة في كأس العالم يرفع من مستوى التشويق والإثارة أكثر من أي وقت مضى.




وسيؤثر هذا المستوى الاستثنائي من التشويق والإثارة هذا العام بشكل ملموس على انتاجية الموظفين حيث أن العديد من المباريات ستقام خلال ساعات العمل حسب توقيت منطقة الشرق الأوسط ويمكن مشاهدتها من خلال البث الحيّ على الهواتف الذكية.




وحسب نتائج دراسة جلف تالنت، يخطط 92٪ من الموظفين في المنطقة لمشاهدة بعض المباريات على الأقل. وتتراوح النسبة حسب الجنس، حيث تقل بعض الشيء في أوساط النساء لتبلغ 84٪ مقارنة مع 93٪ بين الرجال.




ومن بين الموظفين الذين شملتهم الدراسة في جميع أنحاء المنطقة، أكد 28٪، أو أكثر من واحد من كل أربعة أشخاص، أنهم يخططون لمشاهدة بعض المباريات خلال ساعات العمل. ومن بين هؤلاء، توقع ثلثهمتقريباً أن يحصلوا على إذن لمشاهدة المباريات، بينما قال الربع أنهم سيشاهدون المباريات سراً عن طريق البث الحيّ على أجهزة الكمبيوتر أو هواتفهم الذكية.




وتشمل خطط الموظفين الأخرى لمشاهدة المباريات طلب إجازة ليوم كامل من رصيد الإجازة السنوية، أو الانصراف من العمل مبكراً لمشاهدة المباريات، أو ادعاء المرض وأخذ اجازة مرضية.




وعند المقارنة بين فئات الوظائف المختلفة، نجد أن العاملين في مجال المحاسبة يميلون أكثر من غيرهم إلى مشاهدة المباريات في مكاتب العمل. ولكن العاملين في مجال خدمة العملاء يميلون أكثر من غيرهم إلى الحصول على يوم إجازة من رصيد اجازاتهم السنوية، بينما يميل المهندسون المدنيون أكثر من غيرهم إلى الانصراف مبكراً من أماكن عملهم لمشاهدة المباريات.




وذكرت الدراسة مصدراً آخر لفقدان الإنتاجية وهو مشاهدة المباريات في وقت متأخر من الليل وقضاء وقتهم مع الأصدقاء بعد الدوام، ما يؤدي إلى تأخر وقت النوم لديهم. وقال حوالي ثلثي المشاركين في الدراسة أنهم سيشاهدون المباريات في ساعات متأخرة حتى لو كان ذلك يعني تأخير وقت النوم. وعند سؤالهم حول تأثير ذلك على عملهم في اليوم التالي، قال 74٪ منهم أنهم سيقللون وقت نومهم ببساطة لكي يصلوا مكان العمل في الوقت المحدد. وقال 17٪ منهم أنهم سيذهبون إلى العمل في أوقات متأخرة، بينما قال 8٪ منهم أنهم سيأخذون إجازة في اليوم التالي من رصيد إجازتهم السنوية، وأعرب 1٪ أنهم سيأخذون إجازة مرضية.




على صعيد موظفي الإدارة




لا يقتصر الاهتمام بمباريات كأس العالم على الموظفين الصغار. فقد بينت الدراسة أن للمديرين مستوى مماثل من الاهتمام بمشاهدة المباريات أثناء ساعات العمل. وضمن هذه الفئة، سجّل كبار المديرين التنفيذيين ومدراء الشركات أعلى معدل، حيث يخطط 32٪ منهم لمشاهدة المباريات أثناء ساعات العمل، مقارنةً بمتوسط إجمالي الموظفين الكلي والبالغ 28٪.




وعلى عكس الموظفين غير الإداريين الذين يلجأون إلى مشاهدة البث الحيّ على هواتفهم الذكية، يخطط عدد كبير من كبار الموظفين التنفيذيين لمشاهدة المباريات على شاشات التلفزيون الخاصة بمكان العمل.




كما وجهت الدراسة سؤالاً للمدراء حول مدى المرونة التي يسمحون بها للموظفين التابعين لهم بمشاهدة المباريات. وبشكل اجمالي، قال 67٪ من المديرين أنهم سيفكرون في السماح لموظفيهم بمشاهدة المباريات بشرط ألا يكون حجم الأعمال كبيراً جداً في أوقات المشاهدة.




وبينت الدراسة أن المدراء الذين يميلون إلى مشاهدة المباريات أكثر استعداداً للسماح لموظفيهم بمشاهدتها. كما أنهم كانوا أكثر استعداداً لإعطاء الموظفين التابعين لهم إجازة في الأيام التي تلعب فيها فرقهم المفضلة.

مقارنة عالمية




لا تقتصر مخاطر التأثير على إنتاجية الموظفين على منطقة الشرق الأوسط وحدها. فخلال بطولة كأس العالم الأخيرة، قدرت دراسة شملت 100 شخصٍ من كبار رجال الأعمال في المملكة المتحدة أعدتها شركة كومز بي ال سي (Coms plc) وهي شركة اتصالات ومزودة لخدمات تكنولوجيا المعلومات، أن بطولة كأس العالم يمكن أن تسبب الخسارة في قطاع الأعمال داخل بريطانيا بحوالي 250 مليون ساعة عمل. كما أشارت دراسة منفصلة لشركة ايلاس (ELAS) المتخصصة في الشؤون القانونية إلى أن تكلفة كأس العالم 2014 على أصحاب الأعمال في بريطانيا بلغت 4 مليار جنيه استرليني بسبب الخسارة في الإنتاجية.




وحسب شركة جلف تالنت، وبسبب الطبيعة الخاصة لبطولة كأس العالم هذه السنة، ترتفع الخسارة المحتملة للإنتاجية على نحو ملموس، فمن المحتمل أن تُعاني الشركات في الشرق الأوسط بسبب الإرشادات الضعيفة وغير المناسبة من غياب الموظفين أو اهتمامهم بمشاهدة المباريات على حساب العمل.




وقال 16٪ فقط من المديرين الذين شملتهم الدراسة أن لشركاتهم سياسة خاصة بالموظفين في فترات إقامة كأس العالم. وحيثما تم إعداد السياسات وإعلام الموظفين بها، يتألف بعضها بشكل رئيسي من اجراءات عقابية مثل مواعيد الدوام الأكثر صرامةً والتنبيهات الرسمية واحتمال الاقتطاع من المرتب والعمل في أوقات إضافية بدل الساعات التي قضوها في مشاهدة المباريات.




من جانب آخر، قالت شركات أخرى أن لديها سياسات أكثر راحة من هذه الناحية مثل إعطاء الموظفين إجازة إذا حققوا أهداف العمل، أو السماح بالانصراف من العمل مبكراً أو الوصول متأخراً لثلاث مرات، أو منح إذن لمشاهدة المباريات التي يلعب فيها المنتخب الوطني للموظف، أو حتى إعداد ترتيبات لمشاهدة المباريات بشكل جماعي على شاشات التلفزيون في مقرات الشركات كمبادرة لتعزيز العلاقات بين أعضاء فريق العمل.

منهجية الدراسة 




واعتمدت دراسة جلف تالنت على استطلاع عبر الإنترنت شارك فيه 8,000 موظف في عشر دول في الشرق الأوسط ويعملون في قطاعات مختلفة. ويمكن الاطلاع على التفاصيل الكاملة على موقع الشركة على شبكة الانترنت: www.gulftalent.com




نبذة عن جلف تالنت

الجدير بالذكر أن جلف تالنت تمثل بوابة التوظيف الرائدة على شبكة الإنترنت في الشرق الأوسط، وتغطي جميع القطاعات وفئات الوظائف. ويستخدم هذه البوابة أكثر من 7 ملايين موظف في المنطقة لإيجاد فرص عمل مميزة. كما تعتبر أيضاً قناة التوظيف الرئيسية عبر الإنترنت لأكثر من 9,000 شركة، توفر لها إمكانية الاستفادة من المواهب المحلية والوافدة.




مخطط المعلومات الأساسية



=