Monday, 7 May 2018

The Maritime Leaders Roundtable reinforces UAE’s position as a preferable destination for maritime investment

Endorsed by the Federal Transport Authority for Land and Maritime

For the first of its kind in the UAE, the event brings world’s attention to the benefit of the UAE’s state-of-the-art maritime infrastructure and its investment capabilities, supporting the UAE national agenda to be the best destination in the maritime industry

Dubai, 06th of May 2017: Under the patronage of the Federal Transport Authority for Land and Maritime “FTA” and with the presence of H.R.H Princess Sarah Al Saud, Tactics Maritime Media and Marasi News have successfully arranged “The UAE Maritime Leaders Roundtable Discussion” under the theme of  “Leading the UAE towards being a preferable destination for maritime investment”.
The event brought together prominent UAE maritime leaders who discussed the status of the UAE maritime industry and the main obstacles that are facing the existing investors and to what extent these challenges may hinder any potential investment. The roundtable was held with a significant support from Emirates Classification Society “Tasneef” and was sponsored by major maritime entities including Dubai Maritime City, Lloyd’s Register, American Bureau for Shipping, Al Safina Security, and Baker McKenzie Habib Al Mulla.
H.E Eng.Hessa Al Malek, CEO of Maritime Transport at FTA clarified, “First of all, I’d like to convey special regards from H.E Dr. Abdullah  Belhaif Al Nuaimi, Minister of Infrastructure Development and the Chairman of the Federal Transport Authority for Land and Maritime who appreciates such interactive roundtable discussion that is considered as a platform to communicate effectively with all our partners in the maritime sector.  The UAE has maintained its leading position among the most attractive maritime business environment, in addition to climbing to sixth place in 2017 from seventh in 2015 on the list of the future leading maritime capitals. Moreover, the UAE placed 12th in 2017 from 13th in 2015 on the list of maritime finance and law services and progressed from 15th to 14th place in terms of maritime technology. These achievements demonstrate the UAE’s global competitiveness and progress toward the government’s ambitious vision of transforming the UAE into the world’s top maritime centers.”  
Al Malek added, “We will prioritize all the major challenges that were addressed from the main maritime key players as we are keen to strengthen the joint efforts between both government and private sectors to achieve a common vision to boost the UAE’s leadership in the maritime sector.”
Attracting better maritime investment opportunities  
The UAE has a clear and comprehensive vision to diversify its economy and achieve an optimal balance between its various sectors to ensure sustainability and create new business opportunities. In this regard, H.E Khamis Buamim, Board Member, Group CEO and Managing Director of Gulf Navigation Holding, explained, “We are expecting the growth of non-oil sector to reach 3.1 per cent this year and 3.5 per cent or even more next year. Despite the continuous decrease in oil prices, the national economy has been able to sustain the growth due to a diversified economy. The UAE ability to attract the major ship owners requires careful consideration of the key aspects that these players are looking for in a host country, which is a combination of ease of doing business, favorable and predictable policy framework, availability of maritime technology and levels of openness and information sharing.”
Eng. Ali Al Suwaidi , General Manager of Dubai Maritime City highlighted, “I believe that the most important and successful  aspect of this roundtable is to enhance the confidence within the national maritime sector and to prove that it is capable of becoming among the world's leading sectors. The maritime sector still has tremendous potential and promising opportunities by building clusters that serve the overall economy growth cycle. Doing business in the current era demands innovation, excellent connectivity and infrastructure. The iconic development provides all these and much more for businesses to progress and thrive.”
Effective solutions to boost maritime investment
During the event, maritime leaders emphasized the importance of attracting foreign investments to the UAE maritime sector. Darren Leskoski, President ME, American Bureau of Shipping elaborated, “The UAE is exerting exceptional efforts in order to be ready to cope with the changes that are constantly taking place in the maritime sector, especially in terms of keeping pace with the modern technologies related to shipbuilding, ports, and various maritime infrastructure facilities. Being a classification society, committed to keeping up with the rapid transformation in technology, we consider such events a platform to help us understand the needs of our customers and partners in the maritime sector. Thus, we will be able to guide our team to provide the best solutions that will serve the maritime sector in the UAE. We believe that operators in the UAE maritime cluster are willing to provide the best climate for investments in this sector. ”
On another note, Richard de Devris, Business Development Manager, Lloyd's Register, commented, “The UAE is known for hosting multiple maritime events and conferences that allow the industry leaders to meet and exchange knowledge and expertise. However, this event intended to bring together decision makers from various maritime sectors in order to come up with effective solutions to efficiently enhance investments in the maritime sector. I think such events are essential to develop the maritime sector in the country and we will support the outcome of this event that I believe will definitely contribute to enhancing the UAE maritime sector. Moreover, I can see that there are promising opportunities ahead of us supported by the increase of oil prices and the improved investments to develop the offshore platforms, as well as to provide appropriate services that will facilitate meeting the new international regulations to reduce ship emissions and sulfur limit in fuel and this will open up opportunities for investments.”

Tarek Saad, Partner, Baker McKenzie Habib Al Mulla, stated “We are actively working with all parties, governments and private sector in order to develop a new maritime law in the UAE that will have a significant impact on enhancing investments in the maritime sector. We highly depend on the communication between the industry leaders in order to develop a new maritime law. That’s why, we have decided to participate in this event and we would like to extend our appreciation to the organizing team and to the Federal Transport Authority for Land & Maritime for supporting this event. We are confident that investors in the maritime sector will find that the legal system shall protect their business and will be as advanced as the maritime infrastructure in the UAE.”

برعاية من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية
ملتقى حوار القيادات الملاحية يعزز مكانة الإمارات كوجهة ملاحية مفضلة للاستثمارات البحرية

الحدث الأول من نوعه الذي يلفت الانتباه عالمياً للإمكانات التي توفرها البنية التحتية الملاحية المتطورة في دولة الإمارات ومزاياها الاستثمارية في دعم الأجندة الوطنية لجعل الدولة الوجهة الملاحية المفضلة للصناعة الملاحية

دبي ، 6 مايو 2017: تحت رعاية الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وبحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة آل سعود، نظمت بنجاح كل من تاكتكس للإدارة التسويقية وبشراكة إعلامية مع منصة مراسي نيوز الإعلامية الملاحية "ملتقى حوار القيادات الملاحية" تحت شعار "نحو صدارة الإمارات كأفضل وجهة للاستثمار الملاحي عالمياً"، والذي جمع القيادات البحرية من القطاعين الحكومي والخاص لمناقشة الوضع الحالي لصناعة النقل البحري في دولة الإمارات، والتحديات الرئيسة التي تواجه المستثمرين الحاليين، وإلى أي مدى قد تعوق هذه التحديات أي استثمار محتمل. وقد طرح المشاركون في الملتقى حلولاً فعالة سيتم تقديمها لأصحاب القرار في الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللاّزمة لتعزيز مكانة الإمارات البحرية دولياً كمركز مفضل للاستثمارات في القطاع الملاحي، وقد عُقد الملتقى الحواري بدعم من هيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف"، ورعاية كبرى الجهات والشركات العاملة في قطاع الملاحة في الدولة؛ في مقدمتهم مدينة دبي الملاحية وهيئة التصنيف البريطانية "اللويدز"، وهيئة التصنيف الأمريكية "إي بي أس"، وشركة المحاماة بيكر ماكنزي حبيب الملا.

سعي متواصل نحو الصدارة البحرية
وبهذه المناسبة، أوضحت سعادة المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري بالهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، "في البداية وبالنيابة عن معالي الوزيرالدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أود أن أعبر عن تقدير معاليه الخاص باطلاق هذه المنصة الحوارية التي أتاحت الفرصة إلى التواصل الفعَال مباشرة مع كافة شركاؤنا في القطاع الملاحي. لقد حافظت دولة الإمارات على مكاناتها الرائدة ضمن قائمة بيئات الأعمال الأكثر جاذبية، فضلاً عن تقدمها إلى المركز السادس عام 2017 بعدما كانت تتبوأ المركز السابع عام 2015 ضمن قائمة العواصم البحرية الرائدة في المستقبل. علاوة على ذلك، احتلت دولتنا المركز الثاني عشر للعام 2017 بعدما كانت بالمركز الثالث عشر في عام 2015 ضمن مؤشر الخدمات البحرية والتمويلية والقانونية؛ وتقدمت أيضاً من المركز الخامس عشر إلى المركز الرابع عشر ضمن مؤشر التكنولوجيا البحرية."
وأضافت المالك، " إن هذه الإنجازات تعكس القدرة التنافسية العالمية التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة وسعيها الدائم نحو تحقيق رؤيتها الطموحة لتحويل الدولة إلى أحد أكبر المراكز البحرية في العالم، وسنضع بعين الاعتبار جميع التحديات الرئيسة التي تمت مناقشاتها في هذا الملتقى من قبل أهم صناع القرار في القطاع الملاحي، ونحن حريصون على تعزيز الجهود المشتركة بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق رؤيتنا الرامية إلى ترسيخ المكانة القيادية لدولة الإمارات العربية المتحدة في القطاع البحري".


متطلبات تعزيز جاذبية الاستثمارات الملاحية
منذ تأسيسها، ودولة الإمارات تتمتع برؤية واضحة وشاملة لقيادتها الرشيدة سعت إلى تنويع اقتصادها وتحقيق التوازن بين مختلف قطاعاته بشكل أمثل؛ لضمان الاستدامة في مواردها وخلق فرص جديدة لتطوير الأعمال فيها. وحول تطوير الموارد الاقتصادية غير النفطية أوضح سعادة خميس بوعميم، عضو مجلس الإدارة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للملاحة القابضة، قائلاً: "هذا العام نتوقع نمواً في إيرادات القطاعات غير النفطية بنسبة 3.1٪، لترتفع إلى نسبة 3.5٪ في العام المقبل، وعلى الرغم من الانخفاض المستمر الذي تعرضت له أسعار النفط خلال العامين الماضيين، إلاّ أن اقتصادنا الوطني تمكن من الحفاظ على نموه بسبب تنوع موارده ومقوّماته ومن ضمنها الصناعة البحرية، ومن أهم متطلبات تعزيز قدرة الإمارات على مواصلة جذب أصحاب السفن الكبار في العالم هو توافر الشروط التي يبحث عنها أولئك المستثمرون في البلد الذي سيستضيف أعمالهم؛ وتشمل سهولة ممارسة الأعمال التجارية، ووجود إطار لسياسات تشريعية مستقرة وملائم، وتوافر بنية بحرية متطورة تكنولوجياً مع مستويات عالية من الشفافية والانفتاح وإمكانية الوصول بشكل فعّال إلى المعلومات".

البنية التحتية للابتكار والنمو
ومن جانب آخر أكد المهندس علي السويدي، المدير العام لمدينة دبي البحرية، على أهمية مناقشة تعزيز صدارة الإمارات كوجهة ملاحية بحرية قائلاً: "أعتقد أن أهم جانب للنجاح في هذا الملتقى الحواري هو تعزيز الثقة في القطاع البحري الوطني وإثبات أنه قادر على أن يصبح من القطاعات الرائدة على مستوى العالم، فالتجمع البحري الإماراتي لديه إمكانات هائلة وفرص واعدة لخدمة الاقتصاد بشكل شامل، وتتطلب ممارسة الأعمال التجارية في هذه المرحلة قدراً كبيراً من الابتكار، وتطوير البنية التحتية ، وما قامت به الدولة من مشاريع التطوير الإنشائي على هذا الصعيد وفر كافة تلك المقوّمات بل وأكثر كي تتقدم وتزدهر فيها الأعمال التجارية".

التحولات الكبرى في القطاع الملاحي
من جهته علق السيد دارين ليسكوسكي، نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط لدى هيئة التصنيف الأمريكية "اى.بي.اس" بقوله: "من الواضح أن الإمارات تسعى إلى أن تكون في مرتبة متقدمة على صعيد جاهزيتها لمواجهة التغيرات الكبرى التي تحكم قواعد ممارسة الأعمال في الصناعة البحرية، بالأخص في مجال تبني التكنولوجيا الحديثة في بناء السفن والموانئ ومختلف مرافق البنية التحتية البحرية، ونحن بدورنا كهيئة تصنيف ملتزمة بمواكبة هذا التحول التقني ووضع المعايير القياسية له، نعتبر أن مثل هذا النوع من المنصات الحوارية سيساعدنا بشكل كبير في فهم احتياجات عملائنا وشركائنا في القطاع الملاحي، وبالتالي توجيه فريق خبرائنا لتقديم أفضل الحلول التي تحتاجها صناعة الملاحة في الإمارات، ونعتقد أن القائمون على قطاع الملاحة في الإمارات عازمون على توفير أفضل مناخ للاستثمار في القطاع البحري".

وفي ذات السياق أفاد ريتشارد دي ديفريس، مدير تطوير الأعمال في هيئة التصنيف البريطانية "اللويدز"، قائلاً: "تمتاز دولة الإمارات بأنها مقر للعديد من الفعاليات والمؤتمرات الملاحية التي تسمح لنا على هامش جدول أعمالها بالالتقاء بصناع القرار والتحاور معهم، لكن هذا الملتقى الحواري يختلف في أن جدول أعماله مصمم بالكامل لأن يجمعنا مع أصحاب القرار والمؤثرين من مختلف قطاعات الصناعة البحرية لنتحاور، ومن ثم الخروج بنتائج عملية يتم السعي إلى تحويلها لبرنامج عمل فعلي. هذا الحوار يعتبر ضرورياً لتطوير القطاع البحري في الدولة، ونحن ندعم بشكل كبير كل النتائج التي سيتوصل إليها الخبراء والمشاركون من أجل جعل الإمارات وجهة مفضلة للاستثمار في القطاع البحري، وهناك فرص كبيرة وواعدة يدعمها تحسن أسعار البترول وزيادة الاستثمارات في مجال تطوير الحقول والمنصات البحرية، وكذلك فرص تقديم خدمات مبتكرة لمواكبة المواصفات التي تفرضها التشريعات الدولية الجديدة في الحد من الانبعاثات الغازية للسفن والتقليل من نسبة الكبريت في الوقود المستخدم في تشغيلها، كل ذلك يمثل مجالاً واسعاً للاستثمار، ونعتقد أن الحوار بين القيادات البحرية سيساعد في فتح المجال بشكل كبير أمام الاستفادة منها".

الحوار كمنصة لتطوير التشريع
من جانب آخر أوضح السيد طارق سعد، الشريك في شركة المحاماة "بيكر مكنزي حبيب الملا" قائلاً: "نعمل في شركتنا بشكل حثيث مع كافة الأطراف والفعاليات الحكومية والخاصة من أجل تطوير القانون البحري الجديد في دولة الإمارات، والذي بدوره سيكون له أكبر الأثر في دفع عجلة الاستثمار في القطاع البحري، ونحن نعتمد بشكل كبير في تطوير وتعزيز الجهود المبذولة لإصدار القانون البحري على التواصل الفعال مع المعنيين بالقطاع الملاحي، من أجل ذلك شاركنا في هذه المنصة الحوارية، ونوجه شكراً خاصاً للفريق القائم عليها، وكذلك للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية لرعايتها لها، ونحن على ثقة من أن المستثمرين في القطاع البحري سيجدون أفضل منظومة قانونية تحمي أعمالهم بذات المستوى الذي يجدونه على صعيد تطور البنية التحتية البحرية الذي توفره الدولة".


=