Tuesday, 24 April 2018

Johns Hopkins Performs First Total Penile And Scrotal Transplant In The World








BALTIMORE, April 23, 2018 /PRNewswire/AsiaNet-Pakistan -- Many soldiers returning from combat bear visible scars, or even lost limbs, caused by blasts from improvised explosive devices, or IEDs. However, some servicemen also return with debilitating hidden injuries — the loss of all or part of their genitals. Now, the Johns Hopkins reconstructive surgery team that performed the country's first bilateral arm transplant in a wounded warrior has successfully performed the first total penis and scrotum transplant in the world.

"We are hopeful that this transplant will help restore near-normal urinary and sexual functions for this young man," says W.P. Andrew Lee, M.D., professor and director of plastic and reconstructive surgery at the Johns Hopkins University School of Medicine.
A team of nine plastic surgeons and two urological surgeons was involved in the 14-hour surgery on March 26. They transplanted from a deceased donor the entire penis, scrotum (without testicles) and partial abdominal wall.
"It's a real mind-boggling injury to suffer, it is not an easy one to accept," says the recipient who is a veteran who sustained injuries in Afghanistan and wishes to remain anonymous. "When I first woke up, I felt finally more normal… [with] a level of confidence as well. Confidence… like finally I'm okay now," he says. The recipient has recovered from the surgery and is expected to be discharged from the hospital this week.
While it's possible to reconstruct a penis using tissue from other parts of the body, says Lee, a prosthesis implant would be necessary to achieve an erection, and that comes with a much higher rate of infection. Additionally, due to other injuries, servicemen often don't have enough viable tissue from other parts of their bodies to work with.
This type of transplant, where a body part or tissue is transferred from one individual to another, is called vascularized composite allotransplantation. The surgery involves transplanting skin, muscles and tendons, nerves, bone and blood vessels. As with any transplant surgery, tissue rejection is a concern. The patient is put on a regimen of immunosuppressive drugs to prevent rejection. Lee's team has developed an immune modulation protocol aimed at minimizing the number of these drugs needed to prevent rejection.
On the web:
https://www.hopkinsmedicine.org/plastic_reconstructive_surgery/specialty_services/transplant_tissue_transfer.html
https://www.hopkinsmedicine.org/transplant/news_events/penis_transplant_qa.html
https://www.hopkinsmedicine.org/transplant/programs/reconstructive_transplant/immunommodulatory_protocol.html
Johns Hopkins Medicine (JHM), headquartered in Baltimore, Maryland, is an $8 billion integrated global health enterprise and one of the leading academic health care systems in the United States. JHM unites physicians and scientists of the Johns Hopkins University School of Medicine with the organizations, health professionals and facilities of The Johns Hopkins Hospital and Health System. JHM's vision, "Together, we will deliver the promise of medicine," is supported by its mission to improve the health of the community and the world by setting the standard of excellence in medical education, research and clinical care. Diverse and inclusive, JHM educates medical students, scientists, health care professionals and the public; conducts biomedical research; and provides patient-centered medicine to prevent, diagnose and treat human illness. JHM operates six academic and community hospitals, four suburban health care and surgery centers, and 40 primary and specialty care outpatient sites under the umbrella of Johns Hopkins Community Physicians. JHM extends health care into the community and globally through Johns Hopkins Home Care Group, Johns Hopkins Medicine International and Johns Hopkins HealthCare. The Johns Hopkins Hospital, opened in 1889, has been ranked #1 in the nation by U.S. News & World Report for 22 years of the survey's 28-year history. For more information about Johns Hopkins Medicine; its research, education and clinical programs; and for the latest health, science and research news, visit www.hopkinsmedicine.org.


مستشفى جونز هوبكنز يجري أول عملية زراعة للقضيب والصفن في العالم


بلتيمور، 23 نيسان/أبريل 2018 / بي آر نيوزواير / - العديد من الجنود العائدين من القتال يحملون ندوباً مرئية، أو حتى يعانون من فقدان بعض أطرافهم، بسبب انفجار العبوات الناسفة أو العبوات البدائية الصنع. إلا أن بعض هؤلاء يعودون أيضاً بإصابات خفية موهنة، وهي فقدان جميع أو أجزاء من أعضائهم التناسلية. والآن، نجح فريق جونز هوبكنز للجراحة الترميمية الذي أجرى أول عملية زرع ذراع ثنائية في البلاد لجندي جريح سابقا، في تنفيذ أول عملية زرع للقضيب وكيس الصفن في العالم لجندي آخر.
وقال الطبيب دبليو بي أندرو لي، أستاذ ومدير الجراحة التجميلية والترميمية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز "نأمل أن تساعد هذه الزرعة في استعادة الوظائف البولية والجنسية شبه الطبيعية لهذا الشاب."
وقد شارك فريق من تسعة جراحين تجميليين وجراحين متخصصين في جراحة المسالك البولية في الجراحة التي استغرقت 14 ساعة في 26 آذار/مارس. وتم نقل القضيب وكيس الصفن (بدون خصيتين) من متبرع متوفى، فضلا عن جدار بطني جزئي.
ويقول المريض الذي خضع للجراحة وكان يعاني من إصابات في أفغانستان وفضل عدم ذكر اسمه: "إنها إصابة حقيقية مذهلة يمكن أن يعاني منها أي رجل، وهي إصابة ليس من السهل قبولها. عندما استيقظت بعد الجراحة، شعرت أني أصبحت في النهاية أكثر طبيعية ... شعرت بمستوى من الثقة أيضًا. الثقة ... كأنني في النهاية أشعر بأنني عادي." وقد تعافى المريض من الجراحة ومن المتوقع أن يتم إخراجه من المستشفى هذا الأسبوع.
في حين أنه من الممكن إعادة بناء القضيب باستخدام الأنسجة من أجزاء أخرى من الجسم، كما يقول لي، فإن زرع الطرف الاصطناعي سيكون ضروريًا لتحقيق الانتصاب، ويأتي ذلك بمعدل إصابة بالعدوى أعلى بكثير. بالإضافة إلى ذلك، وبسبب الإصابات الأخرى، لا يملك الجنود في كثير من الأحيان النسيج الكافي من أجزاء أخرى من أجسامهم للعمل معهم.
هذا النوع من الزرع، حيث يتم نقل عضو أنسجة من فرد إلى آخر، يسمى الزرع المركب إذ يتضمن أيضا زرع الأوعية الدموية. وتشمل الجراحة زرع الجلد والعضلات والأوتار والأعصاب والعظام والأوعية الدموية. كما هو الحال مع أي عملية زرع عضو، فإن رفض الأنسجة أمر مثير للقلق. يتم وضع المريض على نظام من الأدوية المثبطة للمناعة لمنع الرفض. وقد طور فريق الدكتور لي بروتوكول تعديل مناعي يهدف إلى تقليل عدد هذه الأدوية اللازمة لمنع رفض العضو المزروع.
على الويب:
مشروع طب جونز هوبكنز الطب، ومقره في بلتيمور بولاية ماريلاند، هو مشروع صحة عالمية متكامل بتكلفة 8 مليار دولار وأحد أنظمة الرعاية الصحية الأكاديمية الرائدة في الولايات المتحدة. ويجمع المشروع بين الأطباء والعلماء من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز والمنظمات والمهنيين الصحيين ومرافق مستشفى والنظام الصحي بجونز هوبكنز. رؤيا المشروع، "معا، سنفي بوعد الطب"، مدعومة برسالتها المتمثلة في تحسين صحة المجتمع والعالم من خلال وضع معايير التميز في التعليم الطبي والبحث والرعاية السريرية. وإذ هو متنوع وشامل، فإن هذا المشروع الطبي يعلم طلاب كليات الطب والعلماء ومهنيي الرعاية الصحية والجمهور، ويقوم بإجراء البحوث الطبية الحيوية؛ ويوفر الطب الذي يركز على المريض لمنع الإصابة بالمرض وتشخيص الحالات المرضية وعلاج الأمراض التي يصاب بها الإنسان. ويشغل المشروع ستة مستشفيات أكاديمية ومجتمعية، وأربعة مراكز للرعاية الصحية والجراحة في الضواحي، و 40 موقعا للرعاية الصحية الأولية والتخصصية تحت مظلة أطباء مجتمع جونز هوبكنز. يقدم المشروع الرعاية الصحية في المجتمع وعالميا من خلال مجموعة الرعاية المنزلية جونز هوبكنز، جونز هوبكنز للطب الدولي وجونز هوبكنز للرعاية الصحية. مستشفى جونز هوبكنز، الذي افتتح في العام 1889، صنفته مجلة يو أس نيوز أند وورلد ريبورت في المرتبة رقم 1 في الولايات المتحدة لمدة 22 عاما من تاريخ الاستطلاع الذي تجريه المجلة منذ 28 عاما. لمزيد من المعلومات حول مشروع جونز هوبكنز للطب؛ وبرامجه البحثية والتعليمية والإكلينيكية؛ www.hopkinsmedicine.org.

=