Monday, 2 April 2018

Gulftainer Secures 50-Year Concession for US Port of Wilmington





Preliminary Agreement to grant Gulftainer operation and development rights over strategic port in the United States with US$580 million planned investment


Existing volumes 350,000 TEU, with projected 120% increase


Plans to build new container terminal at Edgemoor facility with 1.2 million TEU capacity


Company on track to expand North American operations



Sharjah-UAE: 31 March 2018 – Gulftainer, the largest privately-owned independent port operator in the world, headquartered in the United Arab Emirates (UAE), has announced that its subsidiary GT USA has inked an agreement on terms with the State of Delaware, USA, which would grant GT USA exclusive rights to operate and develop the Port of Wilmington for 50 years.




Terms of the agreement are to be formally approved by Diamond State Port Corporation Board and the Delaware General Assembly within the next month, followed by the formal review by the Committee for Foreign Investment in the United States (CFIUS).




The new agreement provides Gulftainer access to one of the most strategically located marine ports in the US, situated only a four-hour voyage from the Atlantic Ocean. GT USA’s concession includes the full management and development of the Port’s existing container volumes of 350,000 TEUs per year, which is forecasted to more than double in the years to come as a consequence of this deal.




Notably, Wilmington Port, which started operations in 1923 as the first major port on the Delaware River, is the top North American port for imports of fresh fruit into the USA, and has the largest dockside cold storage facility in the Country.




Over the next nine years, Gulftainer is planning to invest $580 million in the port, including approximately $410 million for a new 1.2 million TEU container facility at DuPont’s former Edgemoor site, which was acquired by the Diamond State Port Corporation in 2016. During this period, the company will fully develop all the cargo terminals capabilities and enhance the overall productivity of the port.




The landmark agreement on terms follows over a year of negotiations and an evaluation of Gulftainer’s capabilities globally, including in the USA. Within the USA, the Company currently operates the Canaveral Cargo Terminal in Port Canaveral, Florida, after winning a 35-year concession in 2015. As part of these operations, the company has also been providing services to the US Space Industry, including contracts with SpaceX and Blue Origin.




John Carney, Governor of Delaware, emphasized: “With Gulftainer’s proposal, we have an opportunity to develop the overall infrastructure and potential of the port, which can lead to a direct and significant impact on our economy as a whole.”




He added, “We hope to see significant impact to the state’s revenue stream with the planned injection of $580 million investment into the cargo facilities within the city of Wilmington. This massive infrastructure upgrade will have a knock-on effect to the logistics sector of the entire East coast. It is also exciting to see that Gulftainer’s proposal included a plan to establish a Marine training institute to boost local career aspirations in maritime industry and port operations.”




Badr Jafar, CEO of Crescent Enterprises and Chairman of Gulftainer’s Executive Board, said: “For over 40 years, and as the oldest container operator in the Gulf Region, Gulftainer has been at the forefront of transforming port and logistics operations across four continents. We are honoured and excited to extend this experience and capabilities to the Port of Wilmington, as we continue to pursue a strong growth trajectory in the USA.”




He added: “Gulftainer looks forward to be given the opportunity to work closely with the State of Delaware authorities to achieve significant enhancement across the board, from infrastructure development and capacity building to creating a sustainable source of employment and overall economic growth. We are keen to position Wilmington as the major gateway port to the US Mid-Atlantic states.”




GT USA will also establish a training facility at the development site specifically for the Ports and Logistics industries that is expected to train approximately 1,000 people every year.




Jeffrey W. Bullock, Secretary of State of Delaware, noted: “We expect to leverage Gulftainer’s strategic expertise in terminal operations to transform the Port of Wilmington, during the 50-year lease period, into the best facility of its kind in the region.”




For his part, Peter Richards, Group CEO of Gulftainer, said: “At Gulftainer, we see enormous opportunity to add value to the port infrastructure in the US and are excited to expand our operations within the country. The Port of Wilmington has for decades handled important gateway cargo that supplies the entire nation. Our plan is to build on this foundation and take the operations to new heights by working closely with each of the stakeholders within its ecosystem. With projected volume growth more than doubling in under a decade, doubling the revenue to Delaware state, a brand-new terminal at Edgemoor and a possibility to create around 12,000 jobs, this project is likely to become one of the biggest success stories in the US ports sector.”




Currently owned and operated by the State of Delaware, the Port of Wilmington is a fully serviced deep-water port and marine terminal, strategically located on 308 acres at the confluence of the Delaware and Christina Rivers.




Established in 1976, Gulftainer is a privately owned, independent port management and 3PL logistics company based in Sharjah, United Arab Emirates (UAE). For more than 40 years Gulftainer have sustained a world-class operations standards, covering cities such as the Khorfakkan Container Terminal (KCT) and the Sharjah Container Terminal (SCT), as well as sustaining an international presence which spans across the Middle East, Europe, and the Americas with projects in Iraq, Saudi Arabia, Lebanon, Brazil and the USA.



"غلفتينر" تبرم اتفاقية امتياز لمدة 50 عاماً لتطوير وتشغيل ميناء ويلمنغتون الأمريكي


اتفاقية مبدئية تمنح "غلفتينر" حق امتياز تطوير الميناء الأمريكي الاستراتيجي باستثمارات إجمالية قدرها 580 مليون دولار أمريكي


الطاقة الاستيعابية الحالية للميناء 350 ألف حاوية نمطية، بزيادة متوقعة تبلغ %120


الاتفاقية تشمل خطط لبناء محطة حاويات جديدة في (ادجيمور) بطاقة استيعابية قدرها 1.2 مليون حاوية نمطية 


"غلفتينر" في طريقها لتوسيع عملياتها في أمريكا الشمالية


الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، 31 مارس 2018- أعلنت "غلفتينر أمريكا"، الشركة التابعة لمجموعة "غلفتينر"، أكبر شركة خاصة ومستقلة في العالم لإدارة الموانئ والخدمات اللوجستية، والتي تتخذ من الدولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، إبرامها اتفاقية امتياز مبدئية مع ولاية ديلاوير الأمريكية تمنحها حقوقاً حصرية لإدارة وتشغيل وتطوير ميناء ويلمنغتون لمدة 50 عاماً، تعمل خلالها الشركة على تعزيز القدرات الاستيعابية لمحطات الحاويات، ورفع الطاقة الإنتاجية الإجمالية للميناء. 


وتخضع شروط الاتفاقية لموافقة رسمية من قبل مجلس إدارة شركة دايموند للموانئ الأمريكية، والجمعية العامة لولاية ديلاوير خلال الشهر المقبل، قبل مراجعتها رسمياً من قبل لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة.


ويعزز الاتفاق من مكانة وسمعة شركة "غلفتينر أمريكا"، لاسيما وأن ميناء ويلمنغتون يعد أحد أهم الموانئ الرئيسية الداخلية في شمال أمريكا، ويتميز بموقعه الاستراتيجي الواقع على مسافة أربع ساعات من المحيط الأطلسي. ويشتهر ميناء ويلمنغتون، الذي تم إنشاؤه في عام 1923 على نهر ديلاوير، في تلقي واردات الفواكه الطازجة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتوزيعها، حيث يمتلك أطول رصيف ميناء للتخزين البارد في البلاد.


ويشمل امتياز "غلفتينر أمريكا" الإدارة الكاملة وتطوير الطاقة الاستيعابية الحالية للميناء، والبالغة 350 ألف حاوية نمطية سنوياً، والتي من المتوقع أن تتضاعف في السنوات القادمة نتيجة لهذه الصفقة، وتخطط "غلفتينر" لضخ استثمارات بقيمة 580 مليون دولار أمريكي لتطوير الميناء خلال الأعوام التسعة المقبلة، من ضمنها 410 مليون دولار لبناء محطة حاويات جديدة بطاقة استيعابية قدرها 1.2 مليون حاوية نمطية، لتحل بذلك محل المحطة السابقة "ادجيمور"، التي كانت تابعة لشركة "دوبونت" الأمريكية، والتي استحوذت عليها شركة دايموند ستيت للموانئ في عام 2016.


وبموجب الاتفاقية ستتولى "غلفتينر أمريكا" أيضا إنشاء معهد تدريب متخصص في تدريب الكوادر العاملة في مجال صناعات الموانئ البحرية والخدمات اللوجستية، في موقع تطوير الميناء، والذي يهدف إلى تدريب نحو 1000 شخص سنوياً من ولاية ديلاوير والمناطق المجاورة، مما يعطي أثراً تنموياً كبيراً للولاية والقاطنين فيها.


وتأتي هذه الاتفاقية التاريخية بعد مفاوضات استمرت لأكثر من عام جرى خلالها عملية تقييم لقدرات وإمكانات "غلفتينر" في إدارة وتطوير الموانئ على الصعيد العالمي، بما في ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية. وتدير الشركة حالياً محطة الحاويات والنقل البحري متعددة الأغراض في ميناء "كانافيرال" بولاية فلوريدا بعد حصولها على اتفاقية امتياز لمدة 35 سنة في عام 2015، كما تقدم الشركة في إطار هذه العمليات الخدمات اللوجستية لقطاع صناعة الفضاء الأمريكي، بما في ذلك العقود المبرمة مع شركة "سبيس إكس" الأمريكية لخدمات الفضاء، وشركة "بلو أوريجين".


وفي هذا الخصوص، قال جون كارني، حاكم ولاية ديلاوير: "توفر لنا هذه الاتفاقية المبدئية مع (غلفتينر) الفرصة لتطوير البنية التحتية والقدرات الاستيعابية لميناء ويلمنغتون، الأمر الذي سيكون له تأثير مباشر وكبير في اقتصادنا الوطني ككل".


وأضاف كارني: "نأمل أن يسهم تطوير الميناء في زيادة تدفق الإيرادات للولاية، لاسيما في ظل ضخ استثمارات بقيمة 580 مليون دولار إلى مرافق ومحطات الشحن البحري داخل مدينة ويلمنغتون، إذ من المتوقع أن تساهم عمليات تطويرالبنية التحتية الضخمة في الميناء بتعزيز قطاع الخدمات اللوجستية بشكل كبير على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية بأكمله".


وأكد حاكم ولاية ديلاوير أهمية خطة شركة "غلفتينر" لإنشاء معهد للتدريب البحري لتعزيز الطموحات المهنية المحلية في مجال صناعة النقل البحري وعمليات تشغيل الموانئ البحرية.


من جانبه، قال بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع ورئيس المجلس التنفيذي لمجموعة "غلفتينر": "على مدار أكثر من 40 عاماً، اكتسبت (غلفتينر) خبرة واسعة كأقدم شركة في مجال إدارة وتشغيل الموانئ ومحطات الحاويات في منطقة الخليج، إذ كانت في طليعة الشركات التي لعبت دوراً محورياً في رسم معالم قطاع الموانئ البحرية والخدمات اللوجستية عبر العالم وتطويره، ويشرفنا أن نعمل من أجل تعزيز هذه التجربة وتوسيع عملياتنا في السوق الأمريكية، من خلال المساهمة في تطوير قدرات ميناء ويلمنغتون لتحقيق نمو قوي في قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية في الولايات المتحدة".


وأضاف: "تتطلع (غلفتينر) للعمل مع السلطات المحلية في ولاية ديلاوير بهدف تطوير قدرات الميناء البحري في الولاية، وتعزيز بنيته التحتية، الأمر الذي سيساهم في إيجاد مصدر مستدام للعمالة وتحقيق نمو اقتصادي شامل، ونحن حريصون على تسخير خبراتنا الرائدة التي اكتسبناها من عملياتنا وتجاربنا الواسعة لتعظيم نتائج هذا المشروع، وترسيخ مكانة ويلمنغتون كميناء وبوابة بحرية رئيسة للولايات الأمريكية على الضفاف الغربية للمحيط الأطلسي".


وبدوره قال جيفري دبليو بولوك، وزير الخارجية لولاية ديلاوير: "نتوقع أن نستفيد بشكل كبير من الخبرة الاستراتيجية التي تتمتع بها شركة "غلفتينر" في تحويل ميناء ويلمنغتون إلى أفضل ميناء من نوعه في المنطقة خلال الـ 50 عاماً المقبلة."


ومن جهته، قال بيتر ريتشاردز، الرئيس التنفيذي لشركة "غلفتينر": "نحن في (غلفتينر) نرى فرصة هائلة لإضافة قيمة ملموسة إلى البنية التحتية للموانئ البحرية في الولايات المتحدة ونحن متحمسون لتوسيع نطاق عملياتنا داخلها".


وأضاف ريشاردز: " احتل ميناء ويلمنغتون مكانة هامةً خلال العقود السابقة بصفته أحد أهم البوابات البحرية الرئيسية في مجال مناولة وشحن البضائع إلى الولايات المتحدة، لذلك تتبنى (غلفتينر) خطة طموحة للبناء على هذا الأساس، للاستفادة من موقع الميناء الاستراتيجي في توسيع عملياتنا والدفع بها إلى آفاق أوسع بالعمل عن كثب مع الأطراف المعنية في الولاية".


وتابع: "مع رفع الطاقة الاستيعابية للميناء إلى أكثر من الضعف، ومضاعفة الإيرادات لولاية ديلاوير، وبناء محطة حاويات جديدة في (ادجيمور)، وتوفير نحو 12 ألف وظيفة، من المأمول أن يصبح هذا المشروع واحداً من أكبر قصص النجاح في قطاع الموانئ البحرية في الولايات المتحدة الأمريكية".


ويعد ميناء "ويلمنغتون"، الذي تملكه وتشغله حالياً ولاية ديلاوير، ميناءً بحريًا كامل الخدمات، ويقع في موقع استراتيجي على مساحة 308 فدانًا عند ملتقى نهري ديلاوير وكريستينا.


وتأسست شركة "غلفتينر" في عام 1976، كشركة خاصة ومستقلة لإدارة الموانئ وإدارة العمليات اللوجستية كطرف ثالث (3PL)، تتخذ مقرها في الشارقة، في دولة الإمارات العربية المتحدة. منذ أكثر من 40 عاماً، حافظت "غلفتينر" على معايير عالمية المستوى لعملياتها التشغيلية التي تغطي مدناً عدة حول العالم، وأسست محطات رائدة مثل محطة حاويات خورفكان (KCT) ومحطة حاويات الشارقة (SCT)، كما حافظت على وجود دولي يمتد عبر الشرق الأوسط وأوروبا إلى الأمريكيتين، وحالياً تملك الشركة مشاريع في العراق والمملكة العربية السعودية ولبنان والبرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها.
=