Tuesday, 20 February 2018

‘Branding’—a Value-Added Asset in Dubai’s Super-Competitive Start-up Sector



Eleven Percent states companies can save up to 84,000 AED per annum by outsourcing marketing functions




Dubai, 20th February 2018—Dubai was ranked the 29th best city for start-ups according to the Start-up Cities Index in 2017 which ranks 85 of the world’s most dynamic start-up cities. The index, a composite of five variables, measures a location’s viability for professionals to setup and run start-ups by evaluating the start-up ecosystem, salary, social security and benefits, cost of living, and quality of life. Dubai’s ranking in 2017, comes as no surprise, as government policy both local and national, has paved the way for more SME and start-up development in the Emirate and across the country.




At present, Dubai offers entrepreneurs and small business owners a good support network including incubators, increasing financial and legal aid, and overall exposure for the company. There is however, one downside to all the development in the SME and start-up sector, and that is the saturation of many businesses across various industries, which causes a massive competitiveness in the race to attract clients and ensure business growth and sustainability. This is where building, maintaining, and marketing the company’s brand becomes a value-added asset.




Developing a brand is not an easy task, nor can it be done in a short period of time. It requires professional expertise from conceptualizing to developing messages and content for the public. At Eleven Percent, a company formed to support marketing requirements through a unique digital service for companies large and small, and irrespective of budgets, experienced professionals provide cutting-edge quality work with quick turnaround.




“The process for a business to become a brand is tedious and all consuming. It requires daily creative involvement. There has to be constant tweaking, improving, and strengthening of the image the company wants to portray to the public,” commented Rashad Fatairy, MD and Creative Director, Eleven Percent. “It is our job to ensure each of our clients are given a true and genuine identity in relation to its company’s purpose and offerings,” he continued.




Eleven Percent developed a very unique company and an exclusive costing model to ensure marketing costs are reduced drastically for their clients, estimated at an average of AED 84,000 annually. “We live in a world where expertise can be outsourced for a fraction of the cost instead of having the classic in-house team. We make it our business to hire professionals, some of whom have over ten years’ experience in branding and the creative field because our clients deserve the best, and branding is a difficult job,” he said.




A brand is not just about the copy and the text, the visuals too play an important role in memory retention, identification, generating new clients, supports advertising and therefore contribute to the success of a company’s short and long-term marketing plans. Further, building and maintaining a brand identity requires message uniformity across multiple platforms whether digital or otherwise. Marketing a constructed brand image can be done through multiple platforms such as online and offline advertisements, promotions and other marketing strategies, but care must be taken to integrate these platforms.




Importantly, Fatairy said he believes that his most important task is constant communication with his clients to understand their requirements, assuage their concerns, and keep them update.




“It is necessary that our clients understand that branding is a process and that it takes time. A brand is like a person; it has a certain look, character, voice, and essence, and only through devoting time and effort into developing these elements could they mould into a clear identifiable brand. When a brand reaches this epitome, the marketing for the company and its products and services becomes easier, as the brand is known amongst the public. That is my goal,” he commented.




تسويق العلامات التجارية يعد قيمة مضافة لقطاع الشركات الناشئة التنافسي في دبي

شركة "الافن بيرسنت": يمكن للشركات توفير 84 الف درهم إماراتي سنويا من خلال الاستعانة بشركات متخصصة بالتسويق




(دبي، 20 فبراير 2018) – احتلت إمارة دبي المرتبة 29 في قائمة أفضل المدن للمبادرات الناشئة وفقا لمؤشر المدن الناشئة لعام 2017 والذي تضمن اكثر 85 مدينة حيوية في العالم. ويقيس هذا المؤشر، وهو مركب مكون من خمسة متغيرات، قابلية المدينة للمهنيين لإعداد وتشغيل الشركات الناشئة عن طريق تقييم النظام الإيكولوجي لبدء العمل، والراتب، والضمان الاجتماعي، والاستحقاقات، وتكاليف المعيشة، ونوعية الحياة. إن ترتيب دبي لعام 2017 ليس مفاجئا، حيث أن السياسة الحكومية المحلية والوطنية على حد سواء، مهدت الطريق لمزيد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة ولتطوير المشاريع في الإمارة وفي جميع أنحاء البلاد.

في الوقت الحاضر، تقدم دبي لأصحاب المشاريع والأعمال الصغيرة شبكة دعم جيدة بما في ذلك بيئة الأعمال المناسبة، وزيادة المساعدات المالية والقانونية والانتشار الشامل للشركة. ومع ذلك، هناك جانب واحد سلبي لتنمية قطاع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، يتمثل بتشبع القطاعات بالعديد من الشركات في مجال واحد، مما يؤدي الى تنافسية كبيرة لجذب العملاء وضمان نمو الأعمال التجارية والاستدامة في الأعمال. لذا هنا يكمن السر في الاستمرارية والنمو، بناء العلامة التجارية وتسويقيها وضمان انتشارها.

ان تطوير العلامة التجارية ليست بالمهمة السهلة، ولا يمكن أن يتم ذلك في فترة قصيرة من الزمن. فهو يتطلب خبرة مهنية لوضع تصورات لتطوير الرسائل والمحتوى للجمهور. ففي شركة "الافن بيرسنت"، وهي شركة متخصصة بدعم متطلبات التسويق من خلال خدمة رقمية فريدة من نوعها للشركات الكبيرة والصغيرة، وبغض النظر عن الميزانيات، الخبراء في الشركة يعملون على تقديم افضل خدمة للأعمال وباستجابة سريعة لطلبات للعملاء.

رشاد الفطايري، المدير العام ومدير القسم الإبداعي في شركة "الافن بيرسنت" قال "قد تكون عملية تطوير العلامة التجارية للشركة ليست بالمهمة السهلة، فهي تتطلب متابعة إبداعية يومية. فمن الأفضل أن يكون هناك تغيير مستمر وتحسين وتعزيز للصورة التي تريد الشركة ايصالها للجمهور. وتتمثل مهمتنا بضمان حصول كل من عملائنا على هوية حقيقية وواضحة فيما يتعلق بنطاق أعمال الشركة وعروضها".

قامت "الافن بيرسنت" بتطوير شركة فريدة من نوعها ونموذج مميز للمدفوعات لضمان خفض تكاليف التسويق بشكل كبير لعملائها، يقدر بمتوسط ​​84 الف درهم سنويا. فعلق الفطايري "نحن نعيش في عالم يمكن فيه الاستعانة بمصادر الخبرة الخارجية مقابل جزء بسيط من التكلفة بدلا من وجود فريق للعمل داخل الشركة. في شركتنا نحن نعمل على توظيف الخبراء الذين تتجاوز خبرة بعضهم العشر سنوات في مجال العلامات التجارية والمجال الإبداعي لأن عملائنا يستحقون الأفضل، خاصة وان بناء وتسويق العلامات التجارية تعتبر مهمة صعبة ".

ان العلامة التجارية ليست مجرد نسخة ونص، وانما يلعب المحتوى البصري دورا هاما في بقائها بالذاكرة، تحديد هويتها والحصول على عملاء جدد، وبدعم الإعلانات، يمكن نجاح خطط التسويق قصيرة وطويلة الأمد للشركة. وعلاوة على ذلك، يتطلب بناء هوية العلامة التجارية والحفاظ عليها اتساق الرسائل عبر منصات متعددة سواء كانت رقمية أو تقليدية. فتسويق صورة العلامة التجارية التي تم بناؤها يمكن أن يتم من خلال منصات متعددة مثل الإعلانات عبر الإنترنت والإعلانات التقليدية وتقديم عروض الخدمات وغيرها من استراتيجيات التسويق، ولكن يجب توخي الحذر عند دمج هذه المنصات.

وأضاف الفطايري، انه من اهم النقاط لإتمام العمل بصورة صحيحة يكمن في التواصل المستمر مع العملاء لفهم متطلباتهم وتهدئة مخاوفهم، والحفاظ على تطوير اعمالهم. "من الضروري أن يفهم عملاؤنا أن عملية بناء العلامة التجارية تستغرق وقتا طويلا. فالعلامة التجارية مثل أي شخص، لديه نظرة معينة وشخصية وصوت وجوهر، وفقط من خلال تكريس الوقت والجهد في تطوير هذه العناصر يمكن أن نصل إلى تطوير علامة تجارية واضحة يمكن التعرف عليها. فعندما تصل العلامة التجارية إلى هذه المرحلة، يصبح التسويق للشركة ومنتجاتها وخدماتها أسهل، فالعلامة التجارية اصبحت معروفة بين الجمهور، وهذا هو هدفي ".


=