Tuesday, 19 September 2017

Trend Micro Midyear Report Highlights Need for Proactive Security


2017 Midyear Security review demonstrates importance of cybersecurity investments

Trend Micro Incorporated (TYO: 4704; TSE: 4704), a global leader in cybersecurity solutions, today released its 2017 Midyear Security Roundup: The Cost of Compromise, detailing the threats from the first half of 2017, which continue to disrupt and challenge IT planning. Businesses are faced with increased ransomware, Business Email Compromise (BEC) scams and Internet of Things (IoT) attacks, and now also contend with the threat of cyberpropaganda.

Trend Micro detected more than 82 million ransomware threats in the first half of the year, along with more than 3,000 BEC attempts, reinforcing the need for security prioritization. Despite the rising percentage of security spending in IT budgets, a recent analyst report by Forrester notes that funds are not properly being allocated to address the growing threats facing enterprises today.

“Enterprises need to prioritize funds for effective security upfront, as the cost of a breach is frequently more than a company’s budget can sustain,” said Max Cheng, chief information officer of Trend Micro. “Major cyberattacks against enterprises globally have continued to be a hot-button topic this year, and this trend is likely to continue through the remainder of 2017. It’s integral to the continued success of organizations to stop thinking of digital security as merely protecting information, but instead as an investment in the company’s future.”

In April and June, the WannaCry and Petya ransomware attacks disrupted thousands of companies across multiple industries world-wide. The global losses from the attack, including the resultant reduction in productivity and cost of damage control, could amount to as much as US$4 billion. In addition, BEC scams raised the total of global losses to US$5.3 billion during the first half of 2017, according to the Federal Bureau of Investigation (FBI).

As predicted, January through June experienced a rise in IoT attacks, as well as the spread of cyberpropaganda. In collaboration with Politecnico di Milano (POLIMI), Trend Micro showed it is possible for industrial robots to be compromised, that could amount to massive financial damage and productivity loss, proving that smart factories can ill-afford to dismiss the importance of securing these connected devices. There was also an increased abuse of social media with the rise of cyberpropaganda.
Given the tools available in underground markets, the spread of Fake News, or bad publicity, will cause serious financial ramifications for businesses whose reputation and brand equity is damaged by cyberpropaganda.

Trend Micro XGen™ security provides proactive protection and guidance for companies facing these pressing and growing threats with a cross-generational approach to threat defense. The threats that have manifested throughout the beginning of 2017 are only a fraction of what is likely to come. Cybercriminals are getting smarter with their attacks every day and companies should be prepared by having the appropriate budgets and solutions in place.


’تريند مايكرو‘ تؤكد أهمية الحلول الأمنية الاستباقية في أحدث تقرير لها
تقرير "خلاصة التقارير الأمنية للنصف الأول من عام 2017" يسلّط الضوء على أهمية الاستثمار في الأمن الإلكتروني

  • سجلت ’تريند مايكرو‘ في النصف الأول من السنة أكثر من 82 مليون تهديد من برمجيات الفدية الخبيثة، وما يزيد عن 3000 من محاولات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني
  • برمجيات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني أدّت إلى ارتفاع قيمة الخسائر لتبلغ 5.3 مليار دولار خلال النصف الأول من العام الجاري
  • برنامجا الفدية الخبيثان  WannaCry وPetya  قد ألحقا خلال أبريل ويونيو الماضيين الضرر بآلاف الشركات ضمن قطاعات متعددة في شتى أنحاء العالم؛ حيث تقدّر القيمة الإجمالية العالمية لخسائر هذه الهجمات بنحو 4 مليار دولار

دبي، الإمارات العربية المتحدة : نشرت شركة ’تريند مايكرو‘ –الرائدة عالمياً في مجال الحلول الأمنية الإلكترونية (المدرجة في بورصة طوكيو تحت الرمز TYO:4704، وTSE:4704) – اليوم تقريرها الذي يحمل عنوان "خلاصة التقارير الأمنية للنصف الأول من عام 2017: كلفة التهاون"، والذي يسلّط الضوء بالتفصيل على أهم التهديدات التي تم رصدها خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، والتي ما زالت تشكّل إعاقة وتحدياً أمام تخطيط شؤون تكنولوجيا المعلومات؛ حيث تغدو الشركات معرّضة أكثر فأكثر لخطر برمجيات الفدية، وهجمات إنترنت الأشياء وعمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني (Business Email Compromise أو BEC)، فضلاً عن البروباغندا الإلكترونية (Cyber Propaganda) التي تمثّل تهديداً جديداً إضافياً الآن.

وقد سجلت ’تريند مايكرو‘ في النصف الأول من السنة أكثر من 82 مليون تهديد من برمجيات الفدية الخبيثة، وما يزيد عن 3000 من محاولات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني، ما يؤكد أهمية وضع الأمن على رأس قائمة الأولويات. وبالرغم من ازدياد الإنفاق على الأمن من ميزانيات تكنولوجيا المعلومات، غير أن تقريراً تحليلياً أصدرته شركة ’فوريستر‘ مؤخراً يشير إلى أن هذه المبالغ ليست موزعة بالشكل الصحيح لمواجهة التهديدات التي تحيق بالشركات اليوم.

وقال ماكس تشينغ، رئيس شؤون المعلومات لدى ’تريند مايكرو‘: "يجب على الشركات إدراج الإنفاق الأمني الفعّال والمدروس على رأس سلّم الأولويات، فبعض الخروقات قد تترتب عليها كلفة تفوق ميزانية شركة بأكملها. لهذا شكّلت الهجمات الإلكترونية الضخمة على الشركات أحد أبرز مواضيع النقاش هذا العام، ومن المرجّح لهذا التوجّه أن يتواصل في النصف الثاني من العام الجاري. ومن هنا، لا بد من النظر إلى الأمن الرقمي بصفته استثماراً في مستقبل الشركة ونجاحها، وليس مجرّد إجراء وقائي لحماية المعلومات".

وكان برنامجا الفدية الخبيثان  WannaCry وPetya  قد ألحقا خلال أبريل ويونيو الماضيين الضرر بآلاف الشركات ضمن قطاعات متعددة في شتى أنحاء العالم؛ حيث تقدّر القيمة الإجمالية العالمية لخسائر هذه الهجمات بنحو 4 مليار دولار، ناهيك عمّا تسببت به من تراجع في الإنتاجية وتكلفة إصلاح الأضرار. ويضاف إلى ذلك أن برمجيات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني أدّت إلى ارتفاع قيمة الخسائر لتبلغ 5.3 مليار دولار خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك بحسب مكتب المباحث الفيدرالي الامريكي (الإف بي آي).

وكما كان متوقعاً، فقد شهدت الفترة الممتدة من يناير حتى يوليو ازدياداً في هجمات إنترنت الأشياء، بالتوازي مع انتشار في البروباغندات الإلكترونية. وقد أثبتت ’تريند مايكرو‘ – بالتعاون مع جامعة ميلانو للتقنيات المتعددة (POLIMI)- بأنّ الروبوتات الصناعية يمكن أن تكون معرّضة لمخاطر مختلفة قد تسفر عن خسائر مالية ضخمة فضلاً عن تراجع الإنتاج، ما يؤكّد أهمية عدم التهاون في قضايا الأمن الإلكتروني ضمن المصانع الذكية التي تقوم على الأجهزة المتصلة بالشبكة، حيث أن أي ضربة من هذا النوع قد تؤدي إلى أضرار فادحة التكاليف والآثار. كمّا أشار الطرفان إلى ظاهرة إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعية عبر الانتشار المتزايد للبروباغندات الإلكترونية.

علاوة على ما سبق، فإن الأدوات المتاحة في الأسواق السوداء تساهم في ازدياد انتشار الأخبار المزيّفة أو الإعلانات المسيئة، ما يلحق أضراراً مالية فادحة بالشركات عبر الإساءة إلى سمعتها أو علامتها التجارية باستخدام البروباغندا الإلكترونية.

لهذا السبب، يوفر حل XGen™ security  من ’تريند مايكرو‘ حماية استباقية وتوجيهات إرشادية فعّالة للشركات التي تواجه مخاطر متنامية، وذلك مع اتباع منهجية دفاعية تجمع بين مختلف أجيال هذه التهديدات؛ حيث أن المخاطر التي برزت في بداية 2017 ما هي سوى جزء مما سيأتي لاحقاً، إذ أن مجرمي الفضاء الإلكتروني يكتسبون يوم بعداً يوم مزيداً من الدهاء في تصميم الهجمات الخبيثة، ما يقتضي إنفاق مبالغ كافية من الميزانية بهدف ضمان التمتّع بالحلول والحماية اللازمة.

يمكن الاطلاع على التقرير الكامل بالإنجليزية عبر الرابط:


=