Monday, 25 September 2017

Little Gladiators helping parents fight back against childhood obesity


As parents find themselves under increasing pressure to transform their children’s health, Little Gladiators steps up to the challenge to help them fight back
Dubai, 25 September 2017: Parenting comes with many responsibilities – from meeting a child’s daily needs to guiding them emotionally as they mature, it’s a full time job.  But as obesity levels among the youngest generation break new records, parents find themselves under growing pressure to take on the additional task of radically transforming their child’s health.
More than 36% of children in the UAE are obese. According to the Global Burden of Disease Study (GBD), published in September 2017, metabolic risks associated to obesity and a high body mass index remain the biggest contributing factor of death and disease in the UAE. It is the second time the study, which is the world’s largest scientific collaboration on population health, has made these findings.
Javed Gani, Co-Founder of Little Gladiators, says: “Obesity is the greatest public health challenge of the 21st century but it’s about more than being overweight. Along with the emotional elements of the condition there is also tremendous pressure from society and parents often feel to blame.
“As we continue to hear worrying news from leading global doctors on the impact of modern lifestyles on our children’s health, it is only natural we want to do something to reverse the trend, but it’s difficult to know where to begin. At Little Gladiators we are here to support parents through this challenging, and often confusing time. We are fully equipped to teach children fun and essential skills in fitness and personal achievement, and to inspire them to be active and healthy adults,” Gani added.
Of the UAE’s adult population, 66% of men and 60% of women are obese and diabetes has climbed into the top ten causes of premature death, rising from 11th place in 2005 to seventh in 2016. Healthcare spending in the country will more than double to US$47.5 billion by 2040 to meet the health needs of the population, according to recent reports.
Children with obesity are at higher risk for having other chronic health conditions and diseases that impact physical health, such as asthma, sleep apnea, bone and joint problems, type 2 diabetes, and risk factors for heart disease. They can also find social situations challenges as children with obesity are sometimes bullied and teased more than their peers, causing low self-esteem.
Shanna added: “Parents have a unique role to play in their child’s health and bringing them to a place where they can enjoy classes in their favourite sports while making friends with other children is a great way to support their physical and emotional development. Little Gladiators also offers some activities for the whole family, so everybody can enjoy being healthier together.”


 مركز "ليتل غلادييتر" يساعد الأهالي في التصدي للبدانة المفرطة لدى الأطفال

  مع الضغوطات المتزايدة على الأهالي لتحسين صحة أولادهم،
يتأهب "ليتل غلادييتر" لمساعدتهم في التصدّي لبدانة الأطفال

دبي، سبتمبر25  2017: تأتي تربية الأطفال مع الكثير من المسؤوليات، بدءاً من تلبية احتياجات الأطفال اليومية إلى مرحلة توجيهم العاطفي خلال مرحلة البلوغ، إنه عمل مُضني ويحتاج كل الوقت. ولكن مع ارتفاع معدلات السمنة المفرطة بين أفراد الجيل الأصغر سناً إلى أرقام قياسية جديدة، يجد الآباء أنفسهم تحت ضغطٍ متزايد لتولي مهام إضافية من شأنها تغيير صحة أولادهم بشكلٍ جذري.

هناك نسبة تتجاوز الـ 36% من أطفال دولة الإمارات العربية المتحدة ممن يعانون من البدانة المفرطة. وتبين دراسة "عبء المرض العالمي GBD))" المنشورة في شهر سبتمبر 2017، أن المخاطر الأيضية المرتبطة بالبدانة وارتفاع مؤشر كتلة الجسم تُشكل أولى أسباب الوفاة والأمراض في دولة الإمارات. وهذه هي المرة الثانية التي تتوصل فيها هذه الدراسة (وهي أكبر دراسة للتعاون العلمي المختص بصحة السكان) إلى النتائج المذكورة سابقاً.

يقول الشريك المؤسس لمركز ليتل غلادييتر "جافيد جاني": "إنّ البدانة هي أكبر تحديات الصحة العامة خلال القرن الحادي والعشرين، ولكن الأمر يتعدى مسألة زيادة الوزن فحسب. إضافةً إلى العوامل العاطفية الناتجة عن هذه الحالة، هناك أيضاً ضغط كبير من المجتمع وغالباً ما يشعر الأهالي بالذنب تجاه بدانة أطفالهم".
أضاف جاني: "مع استمرار توارد الأخبار المقلقة من أطباء العالم الرائدين عن تأثير نمط الحياة المعاصر على صحة أطفالنا، من الطبيعي أن نشعر بحاجةٍ لاتخاذ إجراءٍ صارم لتغيير هذه العادات، ولكن من الصعب التكهن من أين نبدأ. في ليتل غلاديتتر نحن موجودون لدعم الآباء في تخطي هذه التحديات التي قد تكون مربكة أحياناً. فقد تم تجهيز المركز بكافة التجهيزات الخاصة لتزويد الأطفال بمهارات أساسية ممتعة تتعلق باللياقة البدنية والإنجازات الشخصية، كما نحثهم على أن يتبنّوا أسلوب حياة صحي ونشيط مع بلوغهم سن الرشد".
في دولة الإمارات يعاني 66% من الرجال و60% من النساء من السمنة المفرطة، وقد ارتفع مرض السكري من المركز 11 في عام 2005، ليصبح في المركز السابع خلال عام 2016 في قائمة الأمراض العشرة الأولى المسببة للوفاة المبكرة. وحسب التقارير الأخيرة، فإن نسبة الإنفاق على الرعاية الصحية وتأمين الاحتياجات الصحية للسكان ستتجاوز نسبة الضعف لتصل إلى 47.5 مليار بحلول عام 2040.
إن الأطفال المصابين بالبدانة المفرطة أكثر عُرضةً من غيرهم لمخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والتي تؤثر على الصحة البدنية، مثل الربو وانقطاع التنفس أثناء النوم وأمراض العظام والمشاكل المرافقة ومرض السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى خطر الإصابة بأمراض القلب. كما أنهم قد يواجهون تحدّيات اجتماعية، فكونهم أطفال يعانون من البدانة فهم عُرضة للمضايقات والسخرية من قبل أقرانهم الأمر الذي يُسبب تدنّي الاعتداد بالنفس.
كما أضافت شانّا: "يجب على الأهالي ممارسة دور خاص للحفاظ على صحة أطفالهم، وإن اصطحابهم إلى مكانٍ يستمتعون فيه برياضتهم المفضلة أثناء تكوين صداقات مع أطفال آخرين هو وسيلة رائعة لتعزيز نموهم البدني والعاطفي. كما يوفر ليتل غلادييتر بعض الأنشطة الملائمة لجميع أفراد العائلة، بحيث يستطيعون جميعاً التمتع بالصحة الجيدة".




=