Monday, 25 September 2017

El Dabaa nuclear power plant is good news for Egypt, and nuclear education and training is key

Op-Ed By: the late Professor Mahmoud Barakat, former head of the Atomic Power Authority

On September 20th 2017 Cairo

This September, the El Dabaa Atomic Technical School opens its doors for its first students, who will upon graduation go on to work at Egypt’s first nuclear power plant at El Dabaa. This is however just one important step to developing Egypt’s own nuclear cadre that will service the country’s nuclear industry. In an opinion piece written shortly before his untimely death, Prof. Mahmoud Barakat of the Nuclear & Radiological Control Authority argues that education and training of qualified nuclear cadre is crucial to the fulfilment of Egypt’s nuclear dream.
Since the nuclear energy appeared on the international arena in mid-last century, it occupies an increasingly important position in terms of human development at all levels including scientific, economic, social and military levels. Accordingly, many countries have moved to nuclear power by establishing of number of nuclear power plants to generate electricity as an alternative of fossil fuels. Since 1960s, Egypt tried to launch a limited program to establish nuclear power plant in Egypt, but it did not succeed. These attempts, which lasted for more than half a century until the recent agreement was signed between Russia and Egypt to establish a power plant in El Dabaa on the North Coast.

There is no doubt that this long-anticipated agreement was good news for millions of Egyptians. Everyone is waiting for the start of the establishment of the new plant. Here comes the role of specialists to equip the project with all means of success. In order to reach the desired success, Egypt has cooperated with the Russian company, Rosatom. We will focus on this report on education and training in the area of nuclear energy.

It is obvious that preparation and training of Egyptian cadre definitely varies according to employees’ classification in the nuclear power plant. Operators and their assistants in different places will be trained for a period not less than two years, including theoretical training and lectures focusing on handling simple or major accidents. They are also trained on simulator for a certain number of hours to be determined by trainers. The training of fresh graduates will last for two years. The first year will be a full-time study of nuclear physics, physics and reactors engineering, nuclear fuel chemistry and engineering management followed by various disciplines in the workplace during the second year.

We should start immediately on the establishment of a training center with a suitable size, including all initial and advanced training activities. The establishment of the training center will help ensure the continuous provision of trained workers at all levels with appropriate numbers and at a high level of professionalism. We should develop modern administrative systems without any complexities of routine.
The trainers should be selected very carefully according to a rigorous academic basis, provided that they possess personal and scientific capabilities, to ensure they will be able to provide the highest standards of training with the support of clear disciplines for each training level. It is also important that Rosatom experts to take part in the training process, to ensure the training is implemented in the most professional way.        
 
We now understand the importance of training and qualified teams, who will be involved in the establishment and operation of nuclear power plants. Rosatom experts have a key role in the training process, by selecting ad designing disciplines, selecting applicant trainers, verification of training process, and finally supervising students' assessment at the end of the program.        

Rosatom should also attract Egyptian and Russian technical universities to contribute in designing the training disciplines for different levels, while providing qualified trainees. We have to remember that the operational lifetime of the nuclear power plant exceeds 60 years, and here again we emphasize the importance of training for all cadres, who work in different sectors and departments. This raises the issue of continuous training, particularly after the full operation of the power plant. The training is a continuous process and goes hand in hand with the production life of the nuclear plant itself.      
 
The energy projects occupy a leading position for most countries as energy is a key driver for economic and social development. On the other hand, nuclear power plants have a huge importance in emerging countries as they are striving to build their capacities in all aspects of life. However, the insufficiency of qualified cadres, the lack of funding and the poor infrastructure can hinder the establishment of nuclear power plants and put the projects on hold. To overcome these challenges, the emerging markets start to seek cooperation and partnerships with technologically advanced countries through well-structured contracts, where all commitments, obligations and responsibilities are clearly defined. These agreements ensure the establishment of a sound infrastructure, including the preparation of qualified cadres.

The establishment and operation of the first nuclear power plant in Egypt, as well as affiliate training centers, are extremely important to ensure sustainability of power supply of the plant. This will maximize the economic and social benefits for Egypt, by increasing the number of industrial projects, expanding reclaimed lands, upgrading irrigation systems, and relying on advanced harvesting techniques to reduce waste.          
مقال بقلم: الدكتور الراحل/ محمود بركات، رئيس الهيئة العربية للطاقة الذرية (‏سابقاً)‏
مشروع الضبعة النووي نبأ سار لمصر ويبرز أهمية التعليم  والتدريب فى  مجال الطاقة  النووية
القاهرة في 20 سبتمير 2017 

خلال شهر سبتمبر الجاري، ستفتح المدرسة الثانوية الفنية لتكنولوجيا الطاقة النووية أبوابها لاستقبال الدفعة الأولى من طلابها الذين سيتجهون بعد تخرجهم للعمل في أولى المحطات النووية في مصر والتي تُقام في منطقة الضبعة. وتُعد هذه المبادرة خطوة واحدة ضمن سلسلة من الخطوات الحيوية التي يتم اتخاذها لتطوير كادر مهني متخصص في المجال النووي في مصر وهو ما يصب في مصلحة القطاع النووي في البلاد.  وقبل وفاته المفاجئ مباشرة، كتب الدكتور/ محمود بركات، رئيس الهيئة العربية للطاقة الذرية (‏سابقاً)‏، مقالاً تناول فيه الأهمية القصوى لتعليم وتدريب كوادر فنية ومهنية متخصصة في مجال الطاقة النووية من أجل تحقيق الحلم النووي لمصر.

منذ أن ظهرت  الطاقة  النووية  على الساحة  الدولية منتصف  القرن الماضى وهى تحتل مكانة  متزايدة الأهمية فى تقدم البشرية على جميع الأصعدة العلمية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية أيضاً. ولهذا، سعت العديد من الدول لاستخدام الطاقة النووية بصورة سلمية من خلال إنشاء عدد من محطات الطاقة النووية بهدف توليد الكهرباء باعتبارها بديلاً للوقود التقليدي. ومنذ فترة الستينيات من القرن الماضي، حاولت مصر إطلاق برنامج محدود لإنشاء محطة للطاقة النووية، ولكن محاولاتها لم تنجح في ذلك الوقت. واستمرت هذه المحاولات لأكثر من نصف قرن حتى تم مؤخرا توقيع اتفاقية بين روسيا ومصر لإنشاء محطة نووية هي الأولى من نوعها بمنطقة الضبعة.

ولا شك أن هذا الاتفاق الذي طال انتظاره قد أسعد ملايين المصريين، ويتطلع الجميع للإعلان عن بدء تنفيذ هذا المشروع. ولكن يظل دور المختصصين قائما للعمل على توفير أسباب النجاح  لهذا المشروع  العملاق. ولضمان تحقيق النجاح المنشود، تعاونت مصر مع الشركة الروسية روس أتوم. لذا، سنركز في هذا التقرير على قضايا التعليم  والتدريب فى مجال الطاقه  النووية. من الواضح أن إعداد وتدريب كوادر مهنية من المصريين يختلف بالضرورة حسب مستوى التقسيم الوظيفي للعاملين بالمحطة  النووية. إنّ المسئولين عن عمليات التشغيل بالأقسام المختلفة ومساعديهم سيتلقوم تدريبا لمدة لا تقل عن عامين، يحصل المتدربين خلالها على تدريب نظري  ومحاضرات تتركز على كيفية التعامل مع الحوادث البسيطة أو الكبرى وسيتم  تدريبهم أيضاً على كيفية محاكاة نظم العمل لعدد معين من الساعات يحددها مسؤل  التدريب.

ويستمر التدريب الموجه لخريجي الجامعات الجدد لمدة عامين. خلال العام الأول من التدريب، يتم التركيز التام على دراسة الفيزياء النووية وهندسة المفاعلات وكيمياء الوقود النووي والإدارة  الهندسية، بينما يتضمن العام التدريبي الثاني تدريباً ميدانياً بالتبادل في تخصصات مختلفة وفى مواقع العمل. وينبغي البدء فورا في إقامة مركز للتدريب بحجم مناسب يضم كل أنشطه التدريب الأساسية والمتقدمة باعتبارها عملية مستمرة، لضمان الامداد المستمر بالعمالة المدربة على كل المستويات،  بالأعداد المناسبة ومستوى الحرفية المناسب، مع وضع  الأنظمة الإدارية الحديثة بعيداً عن التعقيدات الروتينية المعتادة.

ويجرى اختيار المدربين بدقة وعلى أسس أكاديمية، على أن يكون لديهم قدرات شخصية وعلمية واضحة للقيام بعملية التدريب. ومن خلال لجان متخصصة، يتم وضع منهج خاص للتدريب لكل مستوى  تدريبي تتحدد فيه أهداف التدريب وتفاصيله والاختبارات اللازمة، مع مراجعة لجان أخرى متخصصة لكل البرامج، والالتزام بهذه البرامج خلال التدريب. وتعد مشاركة خبراء روس أتوم من الأمور الضرورية فى جميع أنشطة التدريب ووضع البرامج  وكذلك تصميم آليات مناسبة  للتأكد من كفاءة تنفيذ البرنامج التدريبي.

ينبغي أيضاً إدراك أهمية التدريب والتأهيل للعاملين فى إنشاء وتشغيل المحطات النووية لتوليد الكهرباء. إنّ إسهام روس أتوم من الأمور المحورية فى هذا الصدد، وذلك للدور الأساسي الذي يقوم به خبرائها للعمل فى كل مجالات  التدريب، بداية من تحديد  مجالات التدريب المختلفة واختيار المتدربين والمدربين، واعتماد مواد التدريب ومناهجه، ثم الإشراف على تنفيذ  التدريب، وأخيراً الإشراف على عمليات التأهيل والتقييم في نهاية البرنامج. من جهة أخرى، ينبغي أن تقوم روس أتوم بجذب وتشجيع الجامعات ومراكز البحوث المناسبة فى مصر وروسيا، للمساهمة فى وضع أنظمة التدريب لمختلف المستويات والتخصصات وكذلك المشاركة فى توفير المتدربين المؤهلين.

وعلينا أن نضع في اعتبارنا أن العمر التشغيلي للمحطة النووية يتجاوز 60 عاما. ولهذا، ينبغي أن نؤكد على أهمية تدريب الكوادر من العاملين في كافة القطاعات والأقسام. وهذا الأمر يثير قضية التدريب المستمر، خاصةً بعد تشغيل المحطة النووية بالكامل. إن مشروعات الطاقة تحتل مكانة ريادية في معظم الدول، حيث أن الطاقة تعد المحرك الرئيسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وعلى صعيد آخر، تتمتع المحطات النووية بأهمية كبرى في الدول الناشئة، حيث تستهدف تلك الدول الوصول لأقصى طاقاتها في كافة مجالات الحياة. إلا أن عدم توافر الكوادر المؤهلة والتمويل اللازم بالإضافة لتهالك البنية التحتية يمكن أن يمثل عائقا أمام إنشاء المحطات النووية، وهو ما يؤجل تنفيذ هذه المشروعات.

ومن أجل التغلب على هذه العقبات، بدأت الأسواق الناشئة في السعى لتحقيق التعاون وإنشاء شراكات مع الدول المتقدمة تكنولوجيا من خلال عقود واتفاقيات ذات صياغة محكمة فيما يتعلق بكافة الواجبات والالتزامات والمسئوليات الي ينبغي تحديدها بوضوح. إنّ هذه الاتفاقيات تُعد ضماناً لإنشاء بنية تحتية جيدة بما في ذلك إعداد الكوادر المؤهلة. إن إنشاء وتشغيل المحطة النووية الأولى في مصر ومراكز  التدريب الملحقة بها يعد أمراً في غاية الأهمية، لضمان استدامة امدادات الطاقة، وهو ما يؤدى بدوره لتعظيم العائد الاقتصادي والاجتماعي لمصر من خلال زيادة مشروعات التنمية  الصناعية وبناء  المزيد  من  المصانع  وتطوير المشروعات الزراعية بما في ذلك استصلاح الأراضي وتطوير أساليب الري وميكنة  العمليات الزراعية وتجميع ومعاملة المحاصيل بكفاءة، بهدف تقليل  الفاقد.

=