Thursday, 10 August 2017

(أودا) توقّع مذكرة تفاهم لتنفيذ برامج المسئولية الاجتماعية لشركة بي ايه إس إف (BASF)


التعاون يهدف لتحديد الفرص والتحديات المرتبطة بالإدارة المستدامة للموارد المائية كما تشمل الشراكة مجالات تتعلق بتنمية مهارات الشباب

القاهرة، الاثنين 7 أغسطس 2017-وقًعت شركة " بي ايه إس إف" BASF، كبرى الشركات الكيميائية في العالم، مذكرة تفاهم مع الوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية (أودا)، وهي نتاج الشراكة بين وزارة الخارجية المصرية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتقع تحت إشراف وزيرة التعاون الدولي.
وتنص مذكرة التفاهم على تعزيز التعاون بين الطرفين في مجال إدارة الموارد المائية والترويج لممارسات ترشيد استهلاك المياه في مصر.
  وتعليقًا على التوقيع على مذكرة التفاهم، يقول د/ تامر نعيم -المدير التنفيذي للوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية: "يسعدنا التوقيع على إطار عمل مشترك مع شركة "بي ايه إس إف" بهدف دعم التعاون بيننا في مجال إدارة الموارد المائية، لما لها من دوراً حيوياً في تحقيق الأمن الغذائي، لا سيما دورها في مجالات الطاقة والنظافة والصحة والتعليم وغيرها من المجالات الحياتية الأخرى".
وأضاف نعيم "إنّ التعقيد الكبير الذي يكتنف قضايا المياه يجعل من الشراكة بين القطاعين العام والخاص أمرًا حيويًا، من أجل تغيير سلوكيات وممارسات استهلاك المياه بين كل شرائح المستهلكين في مصر. وفي إطار هذه المذكرة، ستقترح الوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية على شركة "بي ايه إس إف" تنفيذ باقة من المبادرات التي يمكنها تحقيق الأهداف التي نسعى جميعًا لها."     
 وطبقًا لما تتضمنه مذكرة التفاهم، تتولى الوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية وشركة "بي ايه إس إف" تحديد الفرص والتحديات المرتبطة بالإدارة المستدامة للموارد المائية ووضع أولويات لها، والترويج لمفهوم الإدارة الرشيدة للموارد المائية، بهدف التعامل مع التحديات المرتبطة بالموارد الطبيعية الحيوية والتي تأتي المياه في مقدمتها.
وتتوافق مذكرة التفاهم الأخيرة مع اختصاصات ومسئوليات الوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية والتي تهدف لدعم وتطوير البرامج والمشروعات التنموية المدعومة من جهات ومؤسسات خارجية.
وفي إطار الشراكة الأخيرة، عبّر الطرفان عن رغبتهما في التعاون أيضًا في عدد من المشروعات المرتبطة بتنمية وتطوير قدرات الشباب.
 من جانبه قال السيد/ أيمن نافع-العضو المنتدب لشركة "بي ايه إس إف" مصر: "المياه هي عنصر استراتيجي في قطاع الصناعات الكيميائية. ولهذا تتميز المواقع الإنتاجية لشركة "بي ايه إس إف" في جميع أنحاء العالم، بما فيها موقعنا الإنتاجي في مدينة السادات، بقدرتها المتميزة في ترشيد استهلاك المياه خلال العمليات الإنتاجية المختلفة. في الوقت نفسه، توفر الشركة لعملائها باقة من الحلول التي تساعدهم على تنقية المياه واستخدامها بأساليب أكثر فعالية، وتقليل معدلات التلوث لأدنى المستويات الممكنة. وفي ضوء تلك الخبرات الكبيرة التي تتمتع بها الشركة، يسعدنا أن نتعاون مع الوحدة التنفيذية للمعونة الإنمائية التي لها نفس رؤيتنا في الإدارة الرشيدة للموارد المائية، وهو ما يدعم جهود شركتنا في المحافظة على الموارد المائية في مصر. "   
 تعمل شركة "بي ايه إس إف" في السوق المصري منذ عام 1952، ويُعد مكتب الشركة في القاهرة بمثابة منصة إقليمية لأنشطة الشركة في كل من السودان والأردن ولبنان وسوريا والعراق.
وباعتبارها جزءًا من "بي ايه إس إف" الشرق الأوسط، تُعد مصر من أهم أسواق الشركة التي تتمتع بإمكانيات هائلة للنمو، حيث يعمل في "بي ايه إس إف" مصر والمشرق حوالي 125 موظفًا.
وتُعد الانشاءات والطاقة والموارد والمنتجات الزراعية والأعلاف ومنتجات العناية الشخصية من أهم القطاعات التي تعمل بها الشركة في مصر.    

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة https://www.basf.com/eg
=