Tuesday, 14 February 2017

وزارة الصحة: تنشط برامج السياحة العلاجية لمرضى فيروس سى بأستخدام العقاقير المصرية .. وخطة لجذب الملايين من الخارج لعلاج امراض الصدفية والروماتيزم والروماتويد

بعد نجاحها فى علاج مليون مريض ..
وبالتنسيق مع وزارة السياحة..



القاهرة 13 فبراير 2017

أعلنت وزارة الصحة والسكان وبالتنسيق مع وزارة السياحة عن تفعيل برنامج السياحة العلاجية لمرضى فيروس " سى " وذلك بعد نجاحها فى علاج قرابة المليون مريض وانهاء قوائم الانتظار فى يوليو من العام الماضى ، كما من المنتظر وصول النجم العالمى لكرة القدم " ليونيل ميسى " لاعب فريق برشلونة الاسبانى يوم الاربعاء القادم بهدف الترويج لبرنامج السياحة العلاجية بمصر لمرضى فيروس " سى " . وأوضحت الوزارة أنه بعد نجاح مصر فى علاج المرضى من فيروس "سى" أصبحت محط أنظار جميع دول العالم ، وذلك بعد أن أشادت مدير منظمة الصحة العالمية مارجريت تشان بتجربة مصر الرائدة فى العلاج والقضاء على قوائم الانتظار فى شهر يوليو من العام الماضى ، واستخدام العقاقير المصرية فى العلاج ، جاء ذلك خلال احتفال مصر بيوم الكبد العالمى بسفح الاهرامات يوم 4 اكتوبر 2016 ، وبحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامةومن جانبها أشارت "مارجريت" أثناء الاحتفال الى جهود وزارة الصحة لا سيما فى خفض سعر الدواء المعالج لفيروس " سى " فحسب الى أقل سعر فى العالم ، بل دخول الشركات المحلية فى عملية التصنيع وانتاج الدواء ، والذى أصبح بنفس الجودة مقارنة بمثيلة المستوردوقالت الوزارة ، أنه تم وضع خطة لجذب ملايين السائحين من خلال برنامج السياحة العلاجية، حيث يتضمن المشروع علاج أمراض الصدفية، والروماتيزم والروماتويد وحب الشباب والأكزيما الجلدية، بالإضافة لاستكشاف الأماكن الواعدة في مصر في مجال الاستشفاء البيئي، منها حمام فرعون وعيون موسى ورأس سدر في سيناء وسيوة في مرسى مطروح والآبار الكبريتية والعيون في الوادي الجديد والواحات البحرية ومحافظة أسوان، كما تم تطوير منطقة سفاجا وتحويل مستشفى سفاجا لمركز طبي للاستشفاء البيئيكما تم تدريب كوادر متخصصة من أطباء الوزارة للعمل في مجال السياحة العلاجية، من خلال دورات كانت أولها في مستشفى ناصر، بهدف تحويل مصر لأكثر مركز للسياحة العلاجية والاستشفاء البيئي على مستوى العالموأوضحت الوزارة أن شركة "برايم فرما للادوية" هى من قامت بتبنى حملة السياحة العلاجية لمرضى فيروس "سى " تحت شعار " جولة وعلاج " Tour N"Cure حيث تقوم بالترويج لعلاج المصابين بالفيروس فى كافة أنحاء العالم واستقدامهم للعلاج بمصر ، بأدوية محلية الصنع وإشراف طبى مصرى ، وبتكلفة أقل من 5% من قيمة العلاج بالخارج ، شامله تذاكر السفر والتنقلات والاقامة والتحاليل والعلاج ، كما تعمل على إستقدام المشاهير أمثال " دانييل ألفيس ، وميسي" للترويج لهذا البرنامجوأشار ت الوزارة الى أن خطة العلاج تبدأ باستقبال المريض منذ وصوله للمطار واجراء التحاليل والفحوصات وتحديد العلاج اللازم ، وذلك من خلال مستشفيات ومراكز طبية تحت إشراف وزارة الصحة والسكان ، ولفت البيان الى أنه خلال تلقيه العلاج يتم تنفيذ برنامج سياحى له لمدة أسبوع يرافقه مرشد لزيارة أهم المعالم السياحية ،كما يتم متابعة المرضى طوال فترة علاجهم بعد سفرهم لبلدانهم من خلال وسائل التواصل عبر الانترنتوتاتى زيارة "ميسى " لتؤكد أن مصر كانت وستظل رائدة فى مجال السياحة العلاجية ورسالة لجميع شعوب العالم بان مصر امنه ولديها سواعد قادرة على تقديم الخدمة الطبية على أعلى مستوى وفقا لمعايير الجودة العالمية وبعقاقير مصرية ، وبدون قوائم انتظار لصرف العلاج ، كما تعد زيارة " مسى " ضمن خطة الترويج للسياحة العلاجية بمصر لإستقدام المشاهير العالميين سواء فى المجال الرياضى أو غيره من المجالاتكما يتم إعطاء المريض كتيب مسجل به الوزن والطول والسن وكيفية التعامل مع الامراض الجانبية ، ليصبحوا سفراء لنا فى الخارج لترويج هذا البرنامج الناجح لاستقدام عدد أكبر من المرضى نظرا لما يقدمه البرنامج من مميزات لاتوجد فى اى من دول العالموجدير بالذكر أنه منذ تبنى القيادة السياسية علاج مليون مواطن خلال عام ووزارة الصحة أخذت على عاتقها تحقيق هذا " الحلم " وأشارت الى قيام اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية ، بإنشاء موقع إلكتروني للحجز ليتيح لكل المرضى الحصول على موعد للكشف بصورة منتظمة وعادلة تضمن للمريض الوصول لدوره في وحدة العلاج المرادفة لسكنه ، كما تم تدريب الأطباء من خلال 20 ورشة عمل حيث وصل عدد الاطباء الحالي الى 750 طبيب متخصص مدربين على التعامل مع المريض طبقا للبروتوكولات العالمية، بالإضافة إلى إنشاء وحدات علاج جديده تباعاً حيث وصل عدد وحدات العلاج إلى 164 وحدة (63 لجنة قومية +101 تأمين صحى) ، وإعتماد العقاقير المصريه والتى أثبتت نفس كفاءة العقاقير المستوردة وبلغت نسب الشفاء بها لأكثر من 95%. وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه تم التفاوض على تخفيض سعر الدواء حتى وصل إلى سعر 1% من السعر العالمى مما يُعد نجاحاً كبيراً للتخفيف على الموازنه العامه للدوله ، وقامت الوزارة بتشجيع شركات الدواء المصرية لأنتاج المثائل المصرية لعلاج أكبر عدد من المرضى بتكلفة أقل وبنفس المعايير العالمية . وأشارت الى علاج 942 ألف مريض حتى يناير 2017 بتكلفة بلغت أكثر من 3 مليار جنيها ، منهم 550 ألف مريض على نفقة الدولة و 262 ألف مريض على نفقة التأمين الصحي ، و 25 ألف مريض على نفقة الجيش والشرطة ، و105 ألف مريض نقدياً ، لافته الى أنه بعد علاج هذا العدد دشنت الوزارة حملة للمسح الطبى الشامل للمرضى للوصول الى مستهدف 9 مليون مواطن بنهاية 2017 وذلك من خلال محورين بهدف الوصول الى النسب العالمية بحلول عام 2020 ، الأول يستهدف 4 مليون مواطن ويتمثل فى فحص كلاً من طلبة الفرقة الأولى من الجامعات بالاضافة الى فحص المساجين وراغبي السفر للخارج و المتبرعين بالدم ومرضى الاقسام الداخلية بالمستشفيات و العاملين بالقطاع الصحي .
=