Tuesday, 6 December 2016

Masdar’s PRT System Functions at 99% Since Launch in 2010


Over 2 million passengers transported in 6 years
Abu Dhabi/Dubai 6 December, 2016-- The driverless Masdar Personal Rapid Transit (PRT) system at the carbon neutral Masdar City in Abu Dhabi, UAE, has functioned at over 99% efficiency since it began services 6 years ago! This remarkable achievement is indicative of the system’s quality technology, dynamic safety features and robustness resulting in almost no failures or delays, and zero collisions and accidents since its launch.
The PRT opened to the public in 2010, operates on a 2km loop servicing students and visitors from the parking lot to the Masdar Institute of Science and Technology (MIST). The transport system reached 500,000 passengers and 1,000,000 passengers in November 2012 and May 2014 at a daily average of 692 and 787 people respectively. Since May 2014, the system saw a tremendous increase of 175% in passenger traffic to reach 2,000,000 transported passengers in November 2016. Serendipitously, the Masdar PRT system transported its 2 millionth passenger one week before the commencement of the 7th year of operations.
Ms. Geethma Devangee, a student from Merryland School Abu Dhabi, who was visiting Masdar City on an educational field trip was the 2 millionth passenger. To celebrate the milestone, Ms. Devangee was presented with a dining voucher redeemable at any restaurant in Masdar City and a commemorative certificate.
Speaking on the challenges of running an efficient system, Carel van Helsdingen, CEO of 2getthere said, “At Masdar City we have both daily passengers and first-time users, from 6am until midnight, with the requirement to constantly provide a reliable and high service level under difficult environmental conditions. As a result, we have a significant edge over companies that are only at the start of their development.”
Speaking on the system reaching 2,000,000 million transported passengers, Yousef Baselaib, Executive Director of Sustainable Real Estate for Masdar, Abu Dhabi’s future energy company, said, “This milestone marks a significant step in the progress of Masdar City, and stands as a testament to our culture of innovation. The popularity of the PRT demonstrates how functional, sustainable urban transport development is paving the way for cities of the future.”
Since 2010, the Masdar PRT system has also been collecting data which will be utilized for the further development of autonomous vehicles, in relation to the technology, its interactive capabilities with users, and social implications. For example, data collected so far displays an average occupancy of 60% overall with peaks of nearly 90% on weekends. Having this information on hand has undoubtedly assisted in the success rates of 99.6% and 99.9% for system availability and vehicle reliability respectively.
The data collected from the PRT system has been invaluable, according to Carel van Helsdingen, CEO of 2getthere. He said, “Real-life applications are invaluable for the reliability of the resulting information. Where a demonstration only provides an indication of the way passengers interface with a system, a real-life application shows real-world behaviour.”
Van Helsdingen added: ‘We are content with the reliability of the vehicles and the application at Masdar City. Because of the appeal of Masdar City we have been honoured in transporting many VIPs in our vehicles, from Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Prime Minister and Vice President to the UAE; German Federal Chancellor Angela Merkel; UN-leader Ban-Ki Moon and celebrities including Clive Owen, James Cameron and David Ferrer. The most recent VIP was His Royal Highness, The Prince of Wales who was passenger number 1,988,933.”
The popularity of the PRT system’s success, which runs on battery power, has grown tremendously in the region. In cities, such as Dubai, Jeddah and Doha there is interest in implementing Group Rapid Transit (GRT) systems which can carry up to 20 passengers.
The success of the PRT system at Masdar City has shown sustainable transport is a viable option even in the harsh conditions of the Middle East.

نظام النقل الذاتي في "مصدر" يعمل بكفاءة تصل إلى 99% عن بداية انطلاقته عام 2010
أكثر من مليوني مسافر تم نقلهم خلال 6 سنوات

(أبو ظبي / دبي -  6ديسمبر 2016) - تعمل أنظمة وسائط مدينة مصدر للنقل الذاتي السريع (بي آر تي ) دون سائقين في المدينة الخالية من الكربون بالعاصمة الإماراتية، أبو ظبي، بكفاءة أكبر بنسبة 99٪ منذ أن بدأت خدماتها قبل 6 سنوات.
حيث يعد هذا الإنجاز الرائع دلالة على جودة التكنولوجيا المستخدمة في هذا النظام، وميزات السلامة الحيوية والمتانة فيه، مما أدى إلى تقليل هامش الخطأ أو التأخير في المواعيد إلى الصفر، ناهيك عن انعدام التصادم والحوادث منذ انطلاقة المشروع.
وافتتح مشروع وسائط النقل ( بي آر تي ) للجمهور في عام 2010، وكان يُشّغل من على مسافة 2 كم للدورة الواحدة، وجاء كخدمة للطلبة والزائرين لينقلهم من موقف السيارات إلى معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا (إم آي إس تي).
وقد أقلّ نظام المواصلات نص مليون راكب في نوفمبر من عام  2012 , بينما أقلّ حوالي مليون راكب في مايو 2014، وبمعدل يومي يصل إلى مابين قرابة 692 الى 787 شخصاً على التوالي. وكان النظام شهد منذ مايو 2014، زيادة هائلة في حركة المسافرين بلغت نسبتها الى 175%. ليصل عدد الركاب الذين أقلتهم وسائط النقل الذاتي السريع في مدينة مصدر إلى مليوني راكب في نوفمبر من العام الحالي، ويأتي هذا الإنجاز قبل أسبوع واحد من بدء عمليات العام السابع لخدمة النقل الذاتي السريع بدون سائقين في مدينة مصدر.
وكانت السيدة غيثما ديفانجي الطالبة بمدرسة الميريلاند بأبو ظبي، والتي كانت تزور مدينة مصدر في رحلة ميدانية تعليمية، الراكب رقم مليونين، وضمن فعاليات الإحتفال بالزائر رقم مليونين تم منحها  شهادة تذكارية وقسيمة طعام قابلة للإستخدام في أي من مطاعم المدينة.
وفي معرض حديثه عن التحديات التي تواجه تشغيل هذ النظام بفعالية، قال الرئيس التنفيذي لشركة ( تو غيت ذير ) السيد كاريل فان هيلسنغين "في مدينة مصدر لدينا نوعان من الركّاب على مدار عملنا, من الساعة السادسة صباحاً وحتى منتصف الليل، فهناك الركاب الذين يستقلون هذه المواصلات يومياً وآخرون يزورون المدينة ويركبون مواصلاتها لأول مرة، مع أهمية تقديم خدمة موثوقة وعالية المستوى حتى تحت الظروف البيئية الصعبة، ما يشكل فارقاً يميزنا عن تلك الشركات التي تعد في بداية تطورها ".
وبالحديث عن وصول هذا النظام إلى إنجاز نقل مليوني مسافر، قال المدير التنفيذي لإستدامة العقارات، في مدينة مصدر – أبو ظبي لطاقة المستقبل السيد يوسف باصليب "هذا الإنجاز يمثل خطوة هامة في مسيرة مدينة مصدر. ويقف كشاهد على ثقافة الإبتكار لدينا. كما توضح شعبية نظام ( بي آر تي ) للنقل على مدى ملائمتهِ للوظيفة المسخر لها، ناهيك عن كون تطوير وسائط نقل لمدنٍ أكثر حذارية يمهد الطريق أمام مدن المستقبل".
ومنذ عام 2010، كان نظام النقل ( بي آر تي ) في مصدر، يجمع البيانات التي سيتم إستخدامها وتوظيفها لتحقيق المزيد من التطور في آلية عملالمركبات ذاتية النقل فيما يتعلق بالتكنولوجيا والقدرات التفاعلية مع المستخدمين، والآثار الإجتماعية لها. فعلى سبيل المثال، فإن البيانات التي تم جمعها حتى الآن توضح أن معدلات الإشغال والإستخدام لوسائط النقل هي 60٪ بشكل عام, مع وجود أوقات ذروة تصل إلى 90٪ خلال عطلة نهاية الأسبوع. لذا فإن وجود هذه المعلومات في متناول اليد ساعدت وبلا شك في رفع معدلات توافر النظام إلى 99.6% وزيادة نسبة الثقة التي يشعر بها المستخدمين إلى 99.9% .
وفي هذا الصدد عاد السيد فان هيلسنغين ليؤكد على ذلك من خلال قوله " البيانات التي تم جمعها من قبل نظام ( بي آر تي ) لا تقدر بثمن، وأن تطبيقات الحياة الحقيقية تكتسب أهميتها من مدى ثقة الجمهور بها. حيث تبرهن الأدلة التي تم جمعها من خلال التقصي عن تفاعل المسافرين مع وجهات النظم النقلية، أن تطبيقات الحياة العملية والحقيقة هي إنعكاس لسلوك الناس وما يتطلبه المجتمع".
وأضاف " نحن مقتنعون بما وصلنا له من الإعتماد على مركبات النقل الذاتية والتطبيقات في مدينة مصدر. وبسبب جاذبية مدينة مصدر كان لنا شرف نقل العديد من كبار الشخصيات في مركباتنا، من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مروراً بالعديد من المشاهير حول العالم بما في ذلك كلايف أوين، جيمس كاميرون وديفيد فيرير، إلى جانب تشرفنا بنقل صاحب السمو الملكي أمير ويلز الذي كان الزائر رقم 1.988.933 للمدينة".
يشار إلى أن شعبية نظام (بي آر تي ) والذي يعمل على طاقة البطارية، قد نمت بشكل كبير في المنطقة.
وفي مدن، مثل دبي وجدة والدوحة هناك إهتمام في تنفيذ نظم مجموعة النقل السريع (جي آر تي) التي يمكنها حمل ما يصل إلى 20 راكباً.
وقد أظهر نجاح نظام (بي آر تي ) في مدينة مصدر، أن النقل المستدام هو خيار قابل للتطبيق حتى في الظروف القاسية الموجودة في منطقة الشرق الأوسط.

=