Tuesday, 8 November 2016

Waste Generated in GCC to Reach 120 million MT per year by 2020


Private waste management sector to see over 1.5 times market growth

Dubai, United Arab Emirates

According to a recent study by Frost and Sullivan, the total waste generated in the GCC is expected to increase from 94 million MT in 2015 to as high as 120 million MT per annum by 2020. Growing population and industrialisation are viewed as the reason for the increased waste generation. The rise in municipal waste alone is expected to push the market potential up by 1.5 to 2 times in the next five years.

Recent media reports also suggest that cities in the UAE are at the forefront in adopting latest solutions in the sector. Also, ‘Waste-to-Value’ methods such as recycling and waste-to-energy are coming into the picture with Dubai Municipality building an AED 2 billion facility to convert solid waste into energy in Warsan district. Whereas, Abu Dhabi has recently announced to install high-tech smart bins and waste collection system. With governments promoting Public-Private Partnerships in the waste management sector, private companies operating in waste collection, transportation, treatment, and technology will have a huge advantage to grow.

Municipalities in the region are now tapping into services offered by private companies to help manage city waste as they are highly capable of providing integrated services with efficient collection and management of landfills. The waste management sector has now evolved to an attractive investment area for companies, which can be attributed to wide industrialization and an increasing population in the cities. With ever increasing waste across the region, a sustainable waste management system, provided by companies like us, ensures sustainable quality as far as waste management is concerned. The public-private partnership in waste management in the region is sure to support the creation of more value in the coming years,” says, Jamal Abdullah Lootah, CEO, Imdaad.

Sultan Jrab, Projects Director Lavajet Group is of the opinion that a major portion of the waste generated in the UAE contained recycled material. “It is not just collecting waste, but about eco-friendly treatment too. Though landfill is still considered cost-effective in the country, we are seeing a lot of efforts from public and private sector to keep waste away from landfills. Segregation of waste right from bins until it reaches treatment plants has resulted in increased demand for new solutions and technologies and timely services. This coupled with the expected development and population growth in the region will exponentially fuel the waste management industry.”
Jayaraman Nair, Chairman, VIS Exhibitions and Conferences – organiser of MECTW, said, “Most of the waste in the GCC has been from construction and municipal sectors till recently, but a rapid increase in electronic, hazardous and bio-medical waste is being observed, which would require newer and eco-friendlier ways of management. With the new Waste Management Pavilion at MECTW, we aim to bring together product and service providers under one roof to grasp the opportunities created by these developments.”

MECTW is region’s largest event that brings together cleaning service providers, equipment, and chemicals suppliers to discuss trends and showcase green cleaning products and innovations. The event will feature new pavilions dedicated to waste management, sewerage, and sanitation, and specialised cleaning for the year 2016.  MECTW features three platforms such as Gulf Laundrex-Linen Care Expo, Gulf Car Wash and Car Care Expo as well as the Clean Middle East Pulire. The event will be held at the Dubai International Convention and Exhibition Centre on 13 – 15 November this year.

شركة فروست آند سوليفان الاستشارية: حجم النفايات الخليجية سيصل إلى 120 مليون طن متري سنوياً بحلول 2020

المدن في دولة الإمارات العربية المتحدة تتمتّع بمكانة رائدة على صعيد اعتماد أحدث الحلول في هذا القطاع

الواقع الجديد سيؤدي إلى نمو مساهمة القطاع الخاص في إدارة النفايات بنحو 1.5 ضعف

دبي ، الإمارات العربية المتحدة :
أشارت دراسة أجرتها مؤخراً ’فروست آند سوليفان‘ – الشركة المتخصصة في الاستشارات والبحوث والتحليل- بأنّه من المتوقع لإجمالي حجم النفايات التي تولدها منطقة دول مجلس التعاون بأن يرتفع من 94 مليون طن متري في 2015 إلى 120 طن متري سنوياً بحلول عام 2020، ويعزى ذلك بالدرجة الرئيسية إلى التنامي السكاني واتساع نطاق القطاع الصناعي، علماً أنّه من المتوقع لارتفاع نفايات البلديات لوحده أن يرفع من فرص السوق بنحو 1.5 - 2 ضعف على مدى الأعوام الخمسة القادمة.

وتشير التقارير الإعلامية إلى أن المدن في دولة الإمارات العربية المتحدة تتمتّع بمكانة رائدة على صعيد اعتماد أحدث الحلول في هذا القطاع، بما يشمل الإقبال على المنهجيات التي تسمح باستخراج القيمة من المخلفات مثل إعادة التدوير أو استخدام النفايات في توليد الطاقة؛ حيث تعمل بلدية دبي على تشييد منشأة بقيمة 2 مليار درهم إماراتي لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة في منطقة الورسان، بينما أعلنت أبوظبي في الآونة الأخيرة عن عزمها تركيب سلال مهملات متطورة تقنياً واعتماد نظام حديث لجمع النفايات. ويتيح هذا المشهد للشركات الخاصّة العاملة في مجال النفايات (بما يشمل جمعها ونقلها ومعالجها والتكنولوجيا المرتبطة بها) الكثير من فرص النمو، ولاسيما في ظل السعي الحكومي للتشجيع على الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال إدارة النفايات.

وقال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة إمداد معلقاً: "تلجأ البلديات في المنطقة إلى الشركات الخاصة من أجل توفير خدمات متكاملة لجمع النفايات وإدارة المكبات، وهو ما أدّى إلى تطوّر قطاع إدارة النفايات ليغدو مجالاً استثمارياً جذاباً للشركات الخاصة بالتوازي مع ما تشهده المدن الإقليمية من تنامٍ سكاني وتطور صناعي. ومن شأن أنظمة إدارة النفايات المستدامة التي توفرها شركات مثل شركتنا أن تضمن جودة عالية وأداءً مستداماً في هذا المجال، ولا شك بأن الشراكات بين القطاعين العام والخاص سيكون من شأنها الدعم في توفير مزيد من القيمة خلال الأعوام القادمة".  

ومن جانبه، نوّه سلطان جراب، مدير المشاريع لدى مجموعة ’لافاجيت‘، إلى أن معظم النفايات في دولة الإمارات العربية المتحدة هي عبارة عن مواد قابلة لإعادة التدوير، حيث قال: "لا يقتصر الأمر على مجرّد جمع النفايات، بل يشمل أيضاً معالجتها بطريقة صديقة للبيئة؛ ففي حين ما زالت المكبّات تعتبر خياراً مجدياً اقتصادياً في البلاد، غير أنّ القطاعين العام والخاص يبذلان الكثير من الجهود لمعالجة النفايات بشتى الطرق الممكنة التي تحول دون إرسالها إلى المكبّات. وقد أثمرت جهود فصل النفايات -اعتباراً من سلال المهملات وحتّى منشآت المعالجة- عن ارتفاع الطلب على الحلول والتقنيات والخدمات الجديدة في هذا المضمار، ونتوقع لهذه العناصر- جنباً إلى جنب مع مستويات النمو السكانيي والتنمية الإقليمية- أن تشكل حافزاً مذهلاً لتطور واتساع قطاع إدارة النفايات".

وعلّق جايرامان ناير، رئيس مجلس إدارة شركة ’فيرتشوال إنفو سيستمز للمؤتمرات والمعارض‘ (VIS Exhibitions and Conferences)، الجهة المنظمة لـ’أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف‘، بالقول: "كانت معظم النفايات في الخليج حتّى فترة قريبة ناجمة عن قطاعي الإنشاءات والخدمات البلدية، غير أننا نشهد اليوم نمواً متسارعاً في كميات النفايات الإلكترونية والنفايات الطبية وغيرها من النفايات الخطرة، مما يتطلب اعتماد منهجيات أكثر مراعاةً للبيئة في التعامل مع هذا الواقع. ولهذا السبب يهدف جناحنا المتخصص في إدارة النفايات ضمن ’أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف‘ إلى إتاحة منصة تجمع مزودي الخدمات والمنتجات تحت سقف واحد لاغتنام الفرص التي تتيحها هذه التطورات".

وتجدر الإشارة إلى أن معرض ’أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف‘ (MECTW) يعتبر الفعالية الأضخم في المنطقة التي تجمع مزودي خدمات التنظيف وموردي معدات التنظيف والمواد الكيميائية تحت سقف واحد، وذلك بهدف مناقشة أحدث التوجهات واستعراض أهم الابتكارات ومنتجات التنظيف الصديق للبيئة. وتشتمل فعالية هذا العام على أجنحة جديدةً مخصصة لإدارة النفايات، والصرف الصحي، والتعقيم، والتنظيف المخصص. وتضم فعاليات أسبوع الشرق الأوسط لتقنيات التنظيف معرض ’جلف لوندريكس‘ ومعرض ’لينن كير إكسبو‘، ومعرض ’جلف كار ووش‘، ومعرض ’كار كير إكسبو‘ بالإضافة إلى معرض ’كلين ميدل إيست بولير‘. ومن المقرر أن يًقام المعرض هذا العام بين 13-15 نوفمبر في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
=