Tuesday, 29 November 2016

شل للزيوت تحافظ على مكانتها في الريادة السوقية للسنة العاشرة على التوالي


24  نوفمبر 2016 — أفادت مؤسسة كلاين آند كومباني في تقريرها "قطاع زيوت التشحيم العالمي: تحليل السوق وتقييمها لعام 2016" أن شركة شل للزيوت احتفظت بمكانتها الرائدة في السوق العالمية في عام 2015 في ظل استحواذها على حصة نسبتها 11.6٪ من السوق، وذلك للسنة العاشرة على التوالي لتواصل الحفاظ على لقب المورد الأول لزيوت التشحيم عالمياً.

وتشير مؤسسة كلاين آند كومباني في تقديراتها لمبيعات المنتجات إلى أن شركة شل باعت ما يتراوح بين 4400 و4600 كيلو طن من زيوت التشحيم الجاهزة في عام 2015 – منها نسبة 36% لقطاع سيارات المستهلكين ونسبة 34% للقطاع الصناعي ونسبة 30% لقطاع السيارات التجارية.

وذكر جون أبوت، مدير قطاع التكرير والمعالجة والتسويق في شركة شل، في تصريح له: "هذا إنجاز هائل لـشركة شل للزيوت في ظل بيئة تشتد فيها المنافسة. إن أساس نجاحنا يكمن في نهجنا الذي يرتكز على العميل ومواصلة الابتكار في المنتجات وتقديم خدمات فنية متطورة وامتلاك فريق عمل قوي. وقد واصلنا كذلك الاستثمار في ترقية سلسلة التوريد ذات المستوى العالمي ونموها، لتتماشى مع الطلب في الأسواق الناشئة. وسنواصل التركيز في المستقبل على بناء علاقات تعاون وثيق بين العملاء والقطاع. كل هذا سيمكننا من تقديم منتجات وحلول خدمية مبتكرة ومتكاملة تلبي احتياجات العملاء المتغيرة وتستفيد من الفرص التي يفرضها التحول في مجال الطاقة".
ويشير تقرير مؤسسة كلاين آند كومباني كذلك إلى أن شل للزيوت هي رائدة سوق زيوت التشحيم في كل من الفلبين (30%) وماليزيا (27%) والمملكة المتحدة (18%) والولايات المتحدة (12%)، كما أنها شركة الزيوت الدولية الرائدة سوقياً في كل من جنوب أفريقيا (20%) وتايلاند (18%) وكندا (13 ٪) والصين (8%).

وصرح جورج مورفي، مدير قطاع الطاقة في مؤسسة كلاين قائلاً: "انخفض إنتاج زيوت التشحيم عالمياً إلى 38.8 مليون طن في عام 2015 من 39.4 مليون طن في عام 2014. وباستثناء الهند، لم يشهد إنتاج زيوت التشحيم في مجموعة دول البريكس زيادةً، ما ساهم في الانخفاض العالمي. فرغم ركود السوق عموماً وتزايد المنافسة من شركات النفط الوطنية وشركات النفط المستقلة والمنتجات الأصلية التي تنتجها الجهات المصنعة للمعدات الأصلية، تمكنت شل من الحفاظ على مكانتها في جميع قطاعات السوق الثلاثة وكذا الاحتفاظ بحصتها السوقية الرائدة".

ولتلبية الطلب المتزايد، استثمرت شل مئات الملايين من الدولارات في سلسلة توريد زيوت التشحيم، وترقية ثلاثة مصانع لخلط زيوت التشحيم، وبناء أربعة مصانع جديدة لخلط زيوت التشحيم، وتشييد مصنع جديد لتصنيع الشحوم وآخر جديد لتصنيع زيوت الأساس المجموعة الثانية.

وحققت شل للزيوت الريادة السوقية في قطاع سيارات الركاب في كل من الولايات المتحدة (22%) والفلبين (32%) وماليزيا (31%) وكندا (19%) والصين (14%)، وكانت زيوت سيارات الركاب فائقة الجودة المصنعة من الغاز الطبيعي بتكنولوجيا تحويل الغاز إلى سائل أحد عوامل نجاحنا الرئيسية. وشهدت مجموعة زيوت شل هيلكس ألترا المزودة بتكنولوجيا بيور بلاس نمواً بنسبة في خانة العشرات، منذ إطلاقها في عام 2014، وتتوفر فيما يزيد على 100 سوقٍ حول العالم. إضافة إلى ذلك، فقد زاد انتشار بنزويل بلاتنيوم منذ 2012 بنسبة 155% في الولايات المتحدة، مدعوماً بتكنولوجيا شل بيور بلس. وأيضاً دفعت هذه المنتجات حدود الأداء إلى أقصى حد على منصات الاختبار الصارمة التي تمثلها مختلف حلبات السباق حول العالم.

كما أن زيوت شل لسيارات الركاب هي المفضلة حالياً في الصين والولايات المتحدة وماليزيا وتايلاند؛ وزيوت شل للدراجات البخارية هي المفضلة في كل من ماليزيا والفلبين؛ وزيوت محركات الخدمة الشاقة شل للشاحنات هي المفضلة أيضاً في الصين ومصر وروسيا والولايات المتحدة.
وتمكنت شل أيضاً من بناء علاقات تجارية ناجحة مع الجهات المصنعة للمعدات الأصلية الرئيسية حول العالم بما في ذلك بي أم دبليو، ومجموعة فيات كرايسلر أوتوموبيلز، وهيونداي، ورينو-نيسان، وتويوتا، وجنرال موتورز، دايملر إيه جي، وسوزوكي، ودوكاتي، وشركة مان، وشركة زد أف، وجنرال إلكتريك، وأجريكو، وسيمنز، ومختلف الجهات المصنعة للمعدات الأصلية الصينية بما في شركة جيلي وشركة فاو.


إضافة إلى ذلك، تقدم شل حلول زيوت التشحيم لمجموعة متنوعة من الآلات الصناعية بما في ذلك توربينات الرياح ومعدات التعدين الثقيلة وآلات التصنيع. وفي قطاع زيوت التشحيم الصناعي، تحتل شل مكانة سوقية رائدة في الفلبين (29%) وتايلاند (24%)، وماليزيا (20%) والمملكة المتحدة (18%). وفي قطاع السيارات التجارية، تحتفظ شل بريادتها السوقية في ماليزيا (31%)، وكندا (20%) والولايات المتحدة (18%). وقد وثقت شل للزيوت أيضاً ما يزيد على 100 مليون دولار من وفورات التكلفة من استخدام خدمات شل الفنية ذات القيمة المضافة لمجموعة مختارة من عملاء الصناعة. وتساعد هذه الخدمات العملاء على اختيار تطبيقات زيوت التشحيم في معداتهم واستخدامها وصيانتها ورصدها. وتتمثل أحدث الخدمات الني تقدمها شل في المساعد الافتراضي، وهو مركز خدمات متكامل يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي ويُعنى بالأسئلة ذات الصلة بزيوت التشحيم.
=