Thursday, 13 October 2016

New report by HBMSU’s Dubai Center for Islamic Banking and Finance reveals world’s most efficient Islamic bank

On the side lines of 3rd Global Islamic Economic Summit in Dubai



  • Several GCC countries, including UAE, make it to top 20 most efficient Islamic banks
  • Kuwait & Saudi Arabia banks lead 131 global institutions
  • Malaysia the only country outside GCC to make it to top 20  


UAE, October 12, 2016 – Consistent with its central role of producing groundbreaking and game-changing research works, The Dubai Center for Islamic Banking and Finance (DCIBF), a joint initiative of Hamdan Bin Mohammed Smart University (HBMSU) and the ‘Dubai Islamic Economy Development Centre’, has formally released its second annual report on Islamic economy today (Wednesday October 12, 2016) during the third Global Islamic Economy Summit in Dubai, the region’s premier forum on the Islamic economy, which ran from October 11 to 12, 2016 at Madinat Jumeirah in Dubai.

The latest statistics-backed comprehensive report titled ‘Islamic Banking: Growth, Efficiency and Stability’ focuses on the efficiency performance of 131 Islamic banks operating globally and other various key facets of Islamic banking. Out of the total Islamic institutions studied, DCIBF’s report reveals that an Islamic bank from Kuwait emerged as the world’s most efficient.

The Kuwait Finance House (KFH) received the highest efficiency score among all banks mentioned in the report, followed by Al Inma Bank from Saudi Arabia, which obtained the top score in terms of the most cost-efficient Islamic bank in the world. The top 20 most efficient Islamic banks come from seven countries, including the UAE, Qatar, Malaysia, and Bahrain in addition to Kuwait and Saudi Arabia. Outside the GCC region, it is only Malaysia that made it to the top 20 list.

The Dubai Center for Islamic Banking and Finance (DCIBF) plays a pivotal role in the preparation and development of in-depth studies covering developed global Islamic banking sector efficiency—used as a reference and base for the Islamic Retail Banking Awards, which held its inaugural edition in 2015. The extensive research conducted by the Center has also led the DCIBF to being awarded with the Islamic Banking R & D Award in 2015, which was given in recognition of the efforts made to assess the performance of Islamic retail banks.

In business, efficiency refers to how much needs to be spent in order to maximize output. According to the report, as financial markets become more integrated and decentralized, it has become imperative to measure the efficiency of banking institutions.

More than 400 Islamic banks and financial institutions are now operating in over 60 countries from different regions, including Europe, Americas, South Asia, Far East, Africa, and Australia. The report points out that the growth and competitiveness of Islamic banking are being driven by numerous factors such as size, brand, ability to enter new markets, microfinance, combating poverty, strategic alliances, and the development of Islamic finance as an integral part of the global halal economy.

Besides the global ranking, the report, which comprises four chapters, also studied the current state of the global Islamic financial services industry valued at USD 2 trillion at the start of 2015. Although it is expected that Islamic banking will continue to grow globally, the report warns that it may face challenges especially in countries that heavily rely on oil and other commodity prices. In this regard, diversification of the industry and further expansion is essential for its sustainable growth, the report states.

Dr. Mansoor Al Awar, HBMSU Chancellor, said: “The efficiency analysis of Islamic banks used in this report is the first of its kind in that it is specifically designed for Islamic banks and that it has direct relevance to the global Islamic financial services industry. The innovative, pragmatic methodology utilized for the report combines the best academic methods with some basic tools that other practitioners can benefit from. The report is full of substantial statistics and reliable references to back its findings and recommendations. We are confident that the results will positively impact the entire global Islamic economy in such a way that more essential reforms will be implemented to further improve their competitiveness in the global stage.”

Dr. Al Awar, added: “The report forms part of DCIBF’s commitment to the initiative launched by H.H. Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, UAE Vice President and Prime Minister and Ruler of Dubai, to make Dubai the capital of Islamic economy. It also represents another significant contribution to the realization of Dubai Strategic Plan’s goal of promoting knowledge-driven and sustainable economic development in the emirate by providing rigorous scientific research that addresses key issues in Islamic economy and finance. Rest assured that as it gleans more experience and has more resources to capitalize on, the Center will continue to conduct and facilitate research, and will advance the concepts and the applications of research in Islamic banking and finance.”

Furthermore, the report tackles the basic performance indicators of Islamic banks. It suggests that while the industry remains on a growth trajectory, concentration of Islamic banking assets in few markets, mainly the GCC and the wider MENA region, may pose a threat to the stability of Islamic banking. A detailed literature review on Islamic banks was also done to look into Islamic banks’ developments as well as their profitability over the past few decades.
The study addresses pressing challenges facing the Islamic banking and finance sector at a time when many factors have tremendous impact on the industry such as oil price fluctuations.

The research team was led by Project Director Prof. Nabil Baydoun, with Prof. Humayon Dar and Rizwan Malik serving as Chief Editor and Research Assistant, respectively. The members of the Steering Committee comprised Prof. Rodney Wilson, Prof. Fahim Khan, Dr. Syed Othman Al Habshi, Neil D. Miller, Dr. Yusuf Talal DeLorenzo, and Dr. Khaled Fakih.

Islamic banking and finance have been gaining momentum on a global scale, and have been offering profitable opportunities for institutions and individual investors of all sizes. They now represent an important system offering viable innovative alternative models for investment and growth to the conventional financial system, which is under significant strain owing to the recent financial crisis.

Dubai is well placed to promote rigorous research in Islamic banking and finance. The Dubai Government has seen a real potential for expanding its economic base and wants Islamic economics to play a significant part in the wider economic system.

على هامش القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي بدورتها الثالثة في دبي

"مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" يطلق تقريره حول كفاءة المصارف الإسلامية

  • عدد من مصارف مجلس التعاون بما فيها دولة الإمارات تتربع على قائمة أفضل 20 مصرفاً إسلامياً
  • مصارف السعودية والكويت تتصدر 131 مؤسسةً عالمية
  • ماليزيا هي الدولة الوحيدة من خارج دول الخليج العربي التي احتلت إحدى المراكز العشرين الأولى

الإمارات، 12 أكتوبر2016 – أطلق "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" (DCIBF)، المبادرة المشتركة بين "جامعة حمدان بن محمد الذكية" (HBMSU) و"مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي"، اليوم (الأربعاء 12 أكتوبر 2016) تقريره السنوي الثاني حول الاقتصاد الإسلامي، وجاء ذلك على هامش افتتاح القمة العالمية الثالثة للاقتصاد الإسلامي، الحدث العالمي الرائد المتخصص في الاقتصاد الإسلامي والذي انعقد على مدى يومي 11 و12 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في مدينة جميرا في دبي. ويأتي إطلاق هذا التقرير انسجاماً مع الدور المحوري لمركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي في صياغة الأعمال البحثية الرائدة والمتخصصة في أنشطة الصيرفة الإسلامية.

ويتضمن التقرير، الذي حمل عنوان "الصيرفة الإسلامية: النمو والكفاءة والاستقرار"، معلومات مدعومة بالإحصائيات، حيث يركّز على كفاءة 131 مصرفاً إسلامياً من مختلف أنحاء العالم إلى جانب العديد من جوانب الصيرفة الإسلامية الأخرى، ويكشف التقرير عن ريادة إحدى المؤسسات المصرفية الإسلامية في الكويت للمصارف الإسلامية العالمية الأكثر كفاءة، حيث حصل بيت التمويل الكويتي (KFH) على أعلى تقييم لدرجة الكفاءة من بين كافة المصارف والمؤسسات الإسلامية، وجاء في المركز الثاني مصرف الإنماء السعودي الذي حاز على أعلى تقييم للكفاءة من حيث التكلفة على مستوى العالم.

ويقوم "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" بدور محوري في إعداد دراسات معمقة ومطورة حول كفاءة القطاع المصرفي العالمي، تمثل بمجملها الركيزة الأساسية التي تستند إليها جوائز "الخدمات المصرفية الإسلامية للأفراد"، التي أقيمت للمرة الأولى في العام 2015. وحاز المركز على تقدير رفيع المستوى بحصوله على "جائزة البحث والتطوير في المصرفية الإسلامية 2015"، تكريماً لنشاطه البحثي الرائد وجهوده السباقة في تقييم أداء المصارف الإسلامية.

وتأتي المصارف الإسلامية الأكثر كفاءة في قائمة العشرين الأوائل من سبع دول، تتضمن الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين بالإضافة للكويت والمملكة العربية السعودية، في حين احتلت ماليزيا كدولة وحيدة من خارج دول مجلس التعاون إحدى هذه المراكز.

بالنظر إلى أن مصطلح الكفاءة في قطاع الأعمال يدل على مدى الحاجة للإنفاق من أجل تحسين الإنتاج، يشير التقرير إلى أن الأسواق المالية أصبحت أكثر تكاملاً ولامركزية وبالتالي بأن قياس كفاءة المؤسسات المصرفية أمراً هاماً وأولوية.

ويعمل ما يزيد عن 400 مصرف إسلامي ومؤسسات مالية أخرى في أكثر من 60 دولة في عدة مناطق في العالم بما فيها أوروبا وأمريكا وجنوب آسيا والشرق الأقصى وأفريقيا وأستراليا، لذا يشير التقرير إلى أن مدى نمو وتنافسية الصيرفة الإسلامية تقودها العديد من العوامل تتضمن الحجم والعلامة التجارية والقدرة على دخول أسواق جديدة ومؤسسات التمويل الصغيرة ومحاربة الفقر والتحالفات الاستراتيجية وتطوير التمويل الإسلامي باعتباره جزءا لا يتجزأ من اقتصاد الحلال العالمي.

وبالإضافة لعمليات التصنيف العالمي، يدرس التقرير الذي يشتمل على أربعة أجزاء، الحالة الراهنة لقطاع الخدمات المصرفية الإسلامية العالمي الذي يقدر بـ 2 تريليون دولار مع بداية عام 2015. ومن المتوقع أن يتابع قطاع الصيرفة الإسلامية نموه على مستوى العالم، لكن يحذر من أن هذا النمو تعترضه بعض التحديات خصوصاً في البلدان التي تعتمد اقتصاداتها على أسعار النفط والسلع الأساسية الأخرى. لذا وفي هذا الصدد يؤكد على أن تنويع الاقتصاد هو الحل الأمثل للتوسع في عمليات النمو المستدام.

ومن جهته، قال الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية: "تعتبر الأسس التحليلية لكفاءة المصارف الإسلامية المستخدمة في هذا التقرير الأولى من نوعها المصممة خصيصاً كي تتناول المصارف الإسلامية، وترتبط بشكل مباشر بقطاع الخدمات المصرفية الإسلامية العالمي. ويتميز التقرير بمنهجية واقعية مبتكرة تجمع بين أفضل الطرق الأكاديمية والأدوات الرئيسية التي تتيح للمتخصصين والمهنيين في هذا القطاع الاستفادة منها. ويتضمن التقرير العديد من الإحصائيات والمراجع الواقعية والموثوقة التي تدعم استنتاجات وتوصيات التقرير، لذا تمتلكنا الثقة في قدرة هذا التقرير على التأثير في الاقتصاد العالمي الإسلامي بشكل إيجابي، ودفع عملية الإصلاح في هذا القطاع الهام وتعزيز قدرته التنافسية في الساحة العالمية".

وأضاف العور: "يشكل التقرير جزءاً من التزام "مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" (DCIBF) بتنفيذ المبادرة التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزارة حاكم دبي "رعاه الله"، لتحويل دبي إلى عاصمةً عالمية للاقتصاد الإسلامي، ويمثل إسهاماً كبيراً في تحقيق أهداف خطة دبي الاستراتيجية لتعزيز التنمية الاقتصادية التي تقودها المعرفة والاستدامة من خلال تقديم البحوث البنّاءة التي تعالج القضايا المحورية في الاقتصاد والصيرفة الإسلامية، ونؤكد على أن المركز سوف يواصل العمليات البحثية مع تطوير طرق البحث ومفاهيمه وتطبيقاته في قطاع الاقتصاد والصيرفة الإسلامية".

وعلاوة على ذلك، يتناول التقرير مؤشرات الأداء الرئيسية للاقتصاد الإسلامي. ويوضح حالة القطاع في مسارات التنمية في ظل تمركز الأصول المصرفية الإسلامية في عدد قليل من الأسواق على رأسها أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط بشكل أوسع، مما يهدد استقرار قطاع الصيرفة الإسلامية. كما يستعرض المصارف الإسلامية ومدى تطورها وربحيتها على مدى العقود القليلة الماضية.

ويعنون التقرير دراسة حول التحديات التي تواجه قطاع التمويل المصرفي الإسلامي في ظل العديد من التحديات الناشئة التي تؤثر على هذا القطاع أبرزها التقلبات الحاصلة في أسعار النفط العالمية.

ويقود الفريق البحثي البروفيسور نبيل بيضون، نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية المشروعات والجامعة، والبروفيسور هومايون دار رئيس التحرير في الفريق ورضوان مالك مساعد البحوث، وتتكون اللجنة التوجيهية من البروفيسور رودني ويلسون والبروفيسور فهيم خان والدكتور سيد عثمان الحبشي والسيد نبيل دي ميلر والدكتور يوسف طلال ديلورنزو والدكتور خالد فاكه.

وتكتسب الصيرفة والتمويل الإسلامي زخماً عالياً على المستوى العالمي، وتقدم فرصاً مربحة للمؤسسات والمستثمرين والأفراد. وأصبحت تشكل نموذجاً بديلاً ومبتكراً للاستثمار والنمو ينافس الأنظمة المصرفية التقليدية، والذي بدوره ما زال يتعرض لضغوط كبيرة نتيجة الأزمة الاقتصادية الأخيرة.

ويذكر أن إمارة دبي تعمل على تعزيز البحث الدقيق في مجال الخدمات المصرفية والتمويل الإسلامي، وتشهد حكومة دبي فرصاً حقيقة للتوسع في قاعدتها الاقتصادية، وتطمح أن يمتلك الاقتصاد الإسلامي دوره في المنظومة الاقتصادية للإمارة على نحو أوسع.

No comments:

Post a Comment

=