Thursday, 29 September 2016

هيتاشي تسلط الضوء على التوجهات الرئيسية الدافعة لعمليات التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط

عمليات التحول الرقمي ستحتل بحلول العام 2018 موقعاً جوهرياً في صياغة الاستراتيجيات بالنسبة لـ 67 بالمائة من كبار المدراء التنفيذيين على مستوى العالم 
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 سبتمبر 2016: سلطت اليوم شركة هيتاشي داتا سيستمز، الشركة التابعة والمملوكة بالكامل من قبل شركة هيتاشي المحدودة (المسجلة في بورصة طوكيو تحت الرمز: 6501)، الضوء على مجموعة من التوجهات الرئيسية الدافعة لعمليات التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط، ما وفر رؤى وبيانات خاصة بقطاع الخدمات المالية، والاتصالات، والهيئات الحكومية، وقطاع النفط والغاز. 
وستحتل عمليات التحول الرقمي بحلول العام 2018 موقعاً جوهرياً في صياغة الاستراتيجيات بالنسبة لـ 67 بالمائة من كبار المدراء التنفيذيين (وعددهم 2,000) على مستوى العالم[1]. حيث تنذر البيانات المتنامية على امتداد المنطقة بمعدلات غير مسبوقة من المخاطر، إذ تصارع العديد من المؤسسات للحصول على لوائح تنظيمية لهذه البيانات، ما يجعلها عرضة بدرجة أكبر لمخاطر عدم الامتثال أو للاختراقات الأمنية. كما أن النمو السريع لبيانات الشركات في دول الخليج، وبلاد الشام، وشمال أفريقيا، التي تستند على منهجية النمو على أساس سنوي، يشير إلى أن حجم المعلومات لدى الشركات بحاجة إلى التخزين، والإدارة، ورفع التقارير، ما يعزز من مستوى الصعوبة والتعقيد في التحكم بها وإدارتها. بالإضافة إلى ذلك، يرتفع مستوى تعقيد كافة أنواع البيانات التي تحتاج لاستقصائها، والتي تضم الرسائل الفورية (IM)، والنصوص، والصوت، والتفاعل مع مواقع الترابط الاجتماعي، أو ما يطلق عليها اسم "البيانات غير المهيكلة". وبالتالي، فمن غير المستغرب اختفاء 52 بالمائة من أسماء كبرى الشركات التي كانت مدرجة ضمن قائمة فورتشن 500 منذ العام 2000[2].
في هذا السياق، قال بيتر شوبرغ، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي للتقنيات لدى شركة هيتاشي داتا سيستمز: "نظراً للتوجه العالمي نحو تبني سياسات الامتثال والإبلاغ (رفع التقارير) في مختلف الصناعات، ينبغي على الشركات الالتزام بتخزين شريحة خاصة من البيانات، وإدارتها كجزء من متطلبات الشركات، ليس فقط على المستوى المحلي، بل على المستوى العالمي أيضاً. كما وجدنا أن هذه العملية، إلى جانب التوجه نحو تبني عمليات التحول الرقمي، دفع بالشركات للتحرك في اتجاهات متباينة جداً. لذا، فإن النجاح في تطبيق وتنفيذ عمليات التحول الرقمي سيمكن الشركات من استثمار المعلومات، كي تتمكن من خدمة عملائها بدرجة أفضل، وتحسين مستوى إدارة التكاليف".
وتعمل شركة هيتاشي داتا سيستمز مع العديد من الشركات، ضمن منطقة الشرق الأوسط والعالم، من أجل تمهيد الطريق أمامها خلال رحلتها نحو عمليات التحول الرقمي، وذلك باستخدام البيانات التي يجب أن تكون متوافقة مع السياسات الداخلية لمؤسساتهم.
وبشكل عام، لا تملك العديد من الشركات حتى الآن ما يكفيها من التقنيات والأدوات والسياسات المتطورة، التي تعتبر ضرورية لدعم هذه البيانات، كما أن مستوى التغيير في التشريعات يختلف بين منطقة وأخرى، وفي مدى قدرته على الانتشار والتوسع بوتيرة أسرع. ومع ذلك، لا بد من صياغة الاستراتيجيات المناسبة، وإلا فإن العواقب ستكون قاسية وشديدة، وسترتفع تكاليف إدارة البيانات بسرعة هائلة، وستتكبد الشركات غرامات فادحة محتملة، وأضراراً على المدى الطويل على مستوى المؤسسة ومكانتها وعلامتها التجارية. بالمقابل، نجد أن المكافآت التي ستجنيها الشركات حقيقية وآثارها واقعية، فقد تبين أن الشركات بدأت تقطف ثمار الفائدة من مبادرات[3] التحول الرقمي، وذلك من حيث تحسين مستوى خدمة العملاء، ورفع الإنتاجية، والابتكارات الرئيسية.
في وقت سابق من هذا العام، وحدت كل من شركة هيتاشي ومدينة كوبنهاغن جهودهما المشتركة لإطلاق منصة بيانات متكاملة، فمدينة كوبنهاغن بالدنمارك تتجه وبقوة لتصبح مدينة ذكية وخالية من الكربون بحلول العام 2025، وذلك بفضل تطبيقها للعديد من برامج المدن الذكية، بما فيها برامج الإنارة الذكية، وإدارة حركة المرور بناءً على الاستشعار، وإدارة الأعمال الذكية، والكثير غيرها. وفي إمارة دبي، وبفضل المبادرات البناءة مثل مبادرة دبي الذكية، واستضافة الدورة الثالثة لقمة مدن المستقبل في العالم العربي السنوية 2016، التي ستعقد خلال شهر نوفمبر من العام 2016، أضحت دولة الإمارات العربية المتحدة، وبكل ما في الكلمة من معنى، مركزاً لعمليات التحول الرقمي الفعالة.
من جهته، قال أسعد السعدي، الذي تقلد مؤخراً منصب المدير العام في الشرق الأوسط وباكستان لدى شركة هيتاشي داتا سيستمز: "نحن نعمل من أجل تمكين عملائنا خلال هذه الرحلة نحو عمليات التحول الرقمي، وبذلك ترتقي هيتاشي داتا سيستمز من مجرد كونها شركة قوية تعمل في مجال توريد الخدمات لتصبح شركة متخصصة في حلول المعلومات. وقد تمكنا من احراز تقدم كبير في عملياتنا كمؤسسة على امتداد هذه المنطقة، حيث واصلنا بناء وتعزيز علاقاتنا مع العملاء الحاليين، وتنمية علاقاتنا عبر خلق حلول مبتكرة باستخدام منهجيات هيتاشي داتا سيستمز الاستراتيجية، فنحن نزود عملاءنا بما نسميه بالأدوات المساعدة أو الممكنة للتقنيات المستقبلية، مثل تقنيات إنترنت الأشياء التي تنمو بوتيرة متسارعة".
ومن أهم الأدوات الرئيسية المساعدة أو الممكنة، التي ناقشها شوبرغ والسعدي مع العملاء في منطقة الشرق الأوسط هذا الأسبوع، هو برنامج المحتوى من أي مكان Hitachi Content Anywhere، وهو عبارة عن برنامج لتبادل الملفات مخصص للمؤسسات ولشركات توريد الخدمات، ويستند على منصة المحتوى Hitachi Content Platform. وقد حصدت منصة المحتوىHitachi Content Platform على درجات عالية ضمن تصنيف مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية غارتنر للعام 2016، وذلك وهو ما أظهرته نتائج تقرير[4] القدرات الهامة لتخزين العناصر، الذي نشر في وقت سابق من هذا العام. كما أصبحت منصة المحتوى Hitachi Content Platform الخيار المثالي للمؤسسات التي لديها متطلبات أكثر صرامة من حيث الأمن، والامتثال، واقتصادية التكاليف، وتوسيع نطاق المتطلبات. فضلاً عن أن الكثير من المؤسسات الرائدة تثق بمنصة المحتوى Hitachi Content Platform لمعالجة بياناتها الخاصة، بما فيها:
  • 4 من أصل أكبر 5 مصارف في العالم [1]، بما فيها 2 من كبرى المصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة 
  • أكثر من 40 بالمائة من الشركات المدرجة ضمن قائمة "غلوبل توب 100" [2] 
  • 4 من أصل أكبر 5 مؤسسات في قطاع التأمينات ضمن الولايات المتحدة [3] 
  • 2 من أصل أكبر 5 شركات إعلام في العالم (HDS1) [4] 
  • 2 من أصل أكبر 3 شبكات للقنوات التلفزيونية الرائدة في العالم (HDS1)، مثل ستارز [5] 

No comments:

Post a Comment

=