Tuesday, 23 August 2016

باسم يوسف يزورلاجئين سوريين في لبنان مدعومين من المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR)

بيروت 5اغسطس 2016

بعد يوم من تقديم العرض الخاص به بمهرجان بيت الدين، انضم الدكتور باسم يوسف للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان في أول زيارة ميدانية له كجزء من دعمه لحملة #مع_اللاجئين ، حيث تدعو المفوضية قادة العالم للتضامن وتحمل المسؤولية المشتركة في استجابتهم لأزمة اللاجئين العالمية وذلك قبل القمة التاريخية والخاصة بشؤون اللاجئين والمهاجرين التي ستعقد في التاسع عشر من سبتمبر من العام الجاري كجزء من الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وشارك يوسف في إطلاق حملة #مع_اللاجئين في اليوم العالمي للاجئين في يونيو الماضي، حيث ظهر في فيلم لتشجيع وحث الناس على التوقيع على العريضة#مع_اللاجئين جنبا إلى جنب مع لاجئين وزملائه الداعمين للمفوضية مثل سكارلت جوهانسون وبن ستيلر وكيت بلانشيت ونيشان وميكا وغيرهم.

وانطلاقا من رغبته في معرفة المزيد عن العمل في الخطوط الأمامية للمفوضية توجه يوسف إلى شمال لبنان للقاء اللاجئين السوريين والمجتمعات اللبنانية المتضررة من النزاع في سوريا. حيث شهد عن كثب الظروف الصعبة التي يعيشون بها، كما زار مخيم غير رسمي في "كَفَرْقاهِل"، ومركز تسوق مهجور في منطقة "دده" والتي أصبح واحد من أكبر الملاجئ الجماعية للاجئين السوريين في لبنان. كما زار مركز مجتمعي تابع للمفوضية في منطقة "عكار" حيث التقى مع شباب لبنانيين وسوريين الذين يقومون بتصميم الأنشطة  للمجتمعات السورية و اللبنانية بالمنطقة.

وخلال زيارته قال الدكتور باسم يوسف "تجربة اليوم كانت مختلفة جدا، ففي كل وسائل الإعلام نسمع عن أعداد هائلة من اللاجئين في جميع أنحاء العالم، وتحديدا أكثر من 60 مليون شخص من المهجرين قسرا، وللاسف يتم الحديث عنهم في إطار شديد السلبية. التقيت بعض الوجوه وراء هذه الأعداد اليوم وتأثرت بقدرتهم الهائلة علي التأقلم مع الأوضاع ولمست رغبتهم في العودة إلى ديارهم، ولهذا السبب اري أهمية الوقوف مع اللاجئين أكثر من اي وقت مضي، من هنا أحث الجميع على التوقيع على عريضة#مع_اللاجئين ."
وأضاف يوسف قائلا "ابهرني الحماس والعمل الجاد من الشباب اللبناني والسوري الذين يعملون يدا بيد لتنظيم الأنشطة الاجتماعية المختلفة والتي من شأنها التقريب بين المجتمعين".

ويستضيف لُبنان حاليا حوالي مليون لاجئ سوري مما يجعله من أكثر البلدان استضافة للاجئين مقارنة بعدد سكان البلد.

وعلى صعيد آخر رحبت مونيكا نورو، رئيسة مكتب المفوضية في شمال لبنان بزيارة الدكتور باسم يوسف في لبنان حيث قالت "نحن نقدر زيارة الدكتور باسم للمفوضية هنا في شمال لبنان ومساعدتنا على تسليط الضوء على عمل المفوضية مما يساعد على إعطاء صوت للاجئين، كما يظهر مدى كرم الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني، فنحن نقف مع اللاجئين ونحن سعداء بانضمام باسم يوسف معنا وتشجيعه لجمهوره على مساندتنا".


لمزيد من المعلومات Arabic - www.unhcr.org/byoussef - English - www.unhcr.org/bassemyoussef

No comments:

Post a Comment

=