Monday, 20 June 2016

باسم يوسف يشارك في حملة #مع_اللاجئين العالمية

أكثر من 60 شخصية عامة من حول العالم يطالبون الحكومات بمساندة اللاجئين

أطلقت اليوم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حملة كبرى تطالب العالم بالوقوف جنبا إلي جنب مع اللاجئين وذلك من خلال فيديو يجمع أكثر من 60 شخصية عامة ومؤثرة من حول العالم يرددون رسالة موحدة " نحن نقف مع اللاجئين، نرجو منك أن تقف معنا." وتطالب العريضة الحكومات باتخاذ إجراءات متعددة لصالح النازحين قسرا حول العالم.

وتهدف الحملة إلى إظهار الدعم الشعبي للعائلات التي أجبرت على الفرار والتي ازدادت اعدادها بشكل مضطرد وسط موجة من الاضطهاد وتصاعد الخطاب المضاد للاجئين ومزيد من القيود على حق اللجوء من دولة إلي أخري. وسيتم تسليم العريضة قبل الجلسة العامة الرفيعة المستوى للجمعية العامة الأمم المتحدة لمناقشة معالجة تحركات الأعداد الكبيرة من اللاجئين والمهاجرين.

ويشارك باسم يوسف في الحملة من خلال الفيديو وذلك إلي جانب بعض من أهم مشاهير العالم ومنهم يزموند توتو، كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق والحائز على جائزة نوبل للسلام وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة  بالاضافة إلى الفنانين العالميين كيت بلانشيت وبين ستيلر وهيلين ميلر وغيرهم من حول العالم.

وتطالب العريضة الحكومات بمطالب محددة وهي ضمان الآتي:
  • توفير تعليم لكل طفل لاجئ
  • توفير مسكن آمن لكل عائلة من اللاجئين
  • توفير الفرصة لكل لاجئ للعمل أو لاكتساب مهارات تمكنه من المساهمة بشكل ايجابي في المجتمع

وقد عبر يوسف عن فخره الشديد بالمشاركة في هذه الحملة حيث قال أن "هذه الحملة هي شديدة الأهمية نظراً لحجم الأزمة التي يواجهها اللاجئين حالياً والذين يأتوا بأعداد كبيرة من الوطن العربي باحثين عن فرصة للنجاة وبدء حياة جديدة، من حقهم أن يتم اعطائهم تلك الفرصة ومعاملتهم بالعدل والمساواة التي يستحقها كل انسان." وتابع قائلا "يجب علي أصحاب القرار حول العالم أن يتخذوا قرارات جدية بشأن تلك الأزمة للوصول إلي حلول تضمن حياة كريمة لهؤلاء الناس الذين أجبروا على ترك بيوتهم وأوطانهم للنجاة بأرواحهم."

وتهدف الحملة إلى تشجيع أعداد كبيرة من الجماهير لمساندة  وتوقيع العريضة لتصبح أكبر عريضة يتم  مساندتها عالميا وتحدث التغيير المطلوب. ويمكن توقيع العريضة على الرابط التالي http://rfg.ee/z2bA301bNOn .
كما يمكن مشاهدة الفيديو بترجمة عربية على الرابط التالي

No comments:

Post a Comment

=