Monday, 9 May 2016

طيران الخليج تبني سحابتها الخاصة لتعزيز الابتكار في البيانات الضخمة باستخدام أحدث التقنيات من شركة ريدهات

الناقلة الوطنية البحرينية تدرك أهمية التركيز على وسائل الإعلام الاجتماعية ومتابعتها من دون الاستثمار في أجهزة إضافية


المنامة، مملكة البحرين ، 6 مايو 2016: أعلنت شركة "ريد هات" (رمزها في بورصة نيويورك: RHT)، الشركة الرائدة في توفير الحلول مفتوحة المصدر، اليوم عن أن الناقلة الوطنية في مملكة البحرين "شركة طيران الخليج" قد اعتمدت حلول وتقنيات "ريد هات" لإنشاء سحابة خاصة بها توفر بيئة عمل تقنية مميزة. وكجزء من هذا المشروع، بدأت الناقلة باعتماد مجموعة من الحلول الرائدة من "ريد هات" مثل حل Red Hat Enterprise Linux لقطاع المؤسسات ومنصة Red Hat Jboss Enterprise Application أو JBoss EAP الخاصة بتطبيقات المؤسسات أيضاً، بالإضافة إلى حل التخزين Red Hat Storage التي اعتمدته لتطوير عمليات منصتها الخاصة بالابتكار في البيانات الضخمة ومعالجة مفردات اللغة العربية وتحليل معانيها وهي منصة Arabic Sentiment Analysis.

تم تأسيس شركة "طيران الخليج" في عام 1950 كواحدة من شركات الطيران التجارية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وتُعد اليوم إحدى أفضل وأهم شركات الطيران العالمية مع 28 طائرة حديثة تصل إلى 39 وجهة في 22 بلد موزعة في ثلاث قارّات. وهي تفخر بتوفير خدمات سفر مميزة مع طابع الضيافة العربية، وتعمل باستمرار على تحقيق الريادة في تطوير منتجاتها وخدماتها التي تعكس احتياجات وتطلعات ركابها الحالية والمستقبلية. كما أنها تركز على تعزيز قدراتها في رصد وتحليل المحادثات التي تدور حول "طيران الخليج" في ظل التطور الذي تشهده وسائل الإعلام الاجتماعية اليوم.

وقد طورت شركة "طيران الخليج" مشروعها الخاص بتحليل المفردات اللغوية وتحليل معانيها بالاعتماد على أحدث تقنيات البيانات الضخمة القادرة على متابعة المشاركات التي تتم على وسائل الإعلام الاجتماعية باللغتين العربية والإنجليزية. ويعتمد هذا المشروع على منصة "هدوب" البرمجية مفتوحة المصدر التي تعمل على خوادم شركة "طيران الخليج" عبر بيئتها السحابية الخاصة، بالإضافة إلى اعتماد هذا الحل على مجموعة من منتجات شركة "ريد هات" مثل Red Hat Enterprise Linux و JBoss EAP و Red Hat Storage.

والجدير بالذكر أنه يتم تشغيل أكثر من 100 تطبيق أساسي على 200 خادم ضمن السحابة الخاصة بشركة "طيران الخليج" والتي تحتوي على أكثر من 50 تيرابايت من البيانات. كما أن حجم التوسع الذي يمكن أن تحققه "طيران الخليج" في هذه البيئة التقنية مع حلول "ريد هات"، يوفر مساحات أكبر لاستضافة هذا الحل المتخصص بالبيانات الضخمة وهو ما يساعدها بدوره على تجنب الاستثمار في بنية تحتية إضافية ومجموعة كبيرة من الأجهزة. 

تُعالج منصة تحليل مفردات اللغة العربية ومعانيها Arabic Sentiment Analysis اليوم المشاركات التي تتم عبر وسائل الإعلام الاجتماعية ومن ثم تقدم تقارير سهلة الفهم عن ما يكتبه العملاء حول شركة "طيران الخليج". كما يستخدم الفريق التقني في الشركة هذه التقارير لإنشاء قاعدة تحليلية أوسع لحالة الأسواق والعمليات التي تقوم بها الشركات المنافسة. وعلى الرغم من ارتفاع أسعار حلول البيانات الضخمة، إلا أن "طيران الخليج" على ثقة من أن منصة تحليل المفردات العربية ومعانيها تم تطويرها بفعالية كبيرة من حيث التكلفة ويرجع الفضل بذلك جزئياً إلى حماس الشركة لاستخدام الحلول مفتوحة المصدر.

اقتباسات داعمة:

الدكتور جاسم حاجي، المدير التنفيذي لتقنية المعلومات، شركة طيران الخليج

"من المهم للغاية كشركة متخصصة بخدمات الطيران أن نتعرف أكثر على ما يدور في ذهن عملائنا، وأن نتأكد من مستوى رضاهم عن هذه الخدمات، هل هم راضون عنها أم لا؟ ولماذ؟ وكيف يمكن لطيران الخليج أن تطور خدماتها. المشروع الخاص بالبيانات الكبيرة الذي اعتمدناه هو حل مفتوح المصدر، وهو ما يعني أننا لسنا بحاجة للاستثمار في أية تراخيص لتشغيله، كما أن البنية التحتية التي عمل عليها هذا الحل اعتمدت على البيئة السحابية مفتوحة المصدر التي نمتلكها وهو ما يعني أيضاً عدم حاجتنا للاستثمار في مجموعة جديدة من الأجهزة".

رانجا رانجاشاري، نائب الرئيس والمدير العام، حلول التخزين والبيانات الضخمة، ريد هات

"تُقدم شركة "طيران الخليج" مثالاً رائعاً عن العميل العالمي الذي يواجه تحديات الأعمال ويستفيد من إمكانات البيانات الضخمة من خلال الحلول مفتوحة المصدر وخبرات شركة "ريد هات". واستخدام "طيران الخليج" لحلول التخزين المحددة بالبرمجيات كمنصة أساسية للتعامل مع البيانات الكبيرة والسحابة الخاصة، يقدم لها بيئة مميزة ذات فعالية كبيرة من حيث التكلفة وقابلة للتوسع بشكل كبير وتتمتع بمرونة كبيرة، وهي قادرة على تلبية احتياجات الشركة الحالية والمستقبلية. ونحن سعداء بالتعاون مع "طيران الخليج" لتحقيق النجاح لهم ضمن قطاع البيانات الضخمة".

No comments:

Post a Comment

=