Sunday, 3 April 2016



Bain & Company’s seventh annual private equity report urges firms to prepare now for future turbulence by investing in differentiation and value creation across their portfolios

Dubai – April 3, 2016 – Private equity (PE) in 2015 turned in a solid year against a backdrop of slowing global economy, increasing volatility in public equity markets and feverish competition that drove investment multiples to new highs.  New PE deal-making ground on steadily in 2015, as it has every year since 2010 – the start of this remarkably durable PE cycle.  Deal value for announced global buyouts totaled $282 billion, a shade more than in 2014, and deal count dropped 14 percent – a tad lower than last year.  Yet, PE firms face intense pressure from continued competition and ferocious deal-making, requiring a mandate to differentiate.  This is according to the seventh annual bellwether Global Private Equity Report released today from Bain & Company, the world’s leading advisor to PE investors.

In the last 10 years, the PE industry has been through the throes of volatility, but has proved itself to be remarkably resilient, particularly over the decade’s second half.  By 2015, limited partners (LPs) enjoyed a fifth consecutive year when distributions outpaced capital calls, generating strong net positive cash flows. For general partners (GPs), sharpening their focus on deal sourcing, investment thesis articulation and post-close value addition have never been more important, and they are hurrying to raise their games on these and many other fronts. The past year also saw the best environment for fund-raising since the pre-crash boom.

Gregory Garnier, Bain partner in the Middle East said: “Last year was a very encouraging year for private equity in the MENA region with a growing volume of larger deals, notably in the retail and consumer goods, healthcare, and education sectors. To sustain these dynamics, the industry will need to remove barriers on the sell-side and the regulatory side. New oil price levels will certainly have some impact on PE activity: some deals will be delayed, but we will also see more opportunity to invest counter-cyclically, which is imperative to managing portfolio companies with stringent value creation approaches.”

Private Equity in 2015:  By the Numbers

Last year, the $175 billion that GPs attracted for commitments in new buyout funds came in 11 percent below the amount GPs had raised in 2014. Despite this, GPs setting out to raise new funds in 2015 saw one of the best fundraising environments since the last boom, despite overall numbers that were down slightly from last year.  According to Bain, PE funds with top-quartile predecessors closed faster and raised more money than ever before – among buyout funds, a full 40 percent closed in six months or less.  Further, the percentage of funds that hit or exceeded their fundraising targets was higher in 2015 than at any time since the pre-crisis boom of 2007.  The supply of LP money has been so great that even funds succeeding fourth-quartile funds on average met their target for fundraising last year.  Still, LPs are looking at new ways to put money to work, including co-investment opportunities and using the secondary market to meet their allocations.

By region, 2015 buyout activity grew in North America, largely reflecting stronger economic fundamentals in the U.S, but dipped in Asia and Europe.  Reported buyout deal value totaled $282 billion globally – the strongest year since the global financial crisis – as dry powder increased to a near-record $460 billion. Asset valuations, already high as 2015 began, rose to 10.1 times EBITDA in the U.S.

The aggregate value of buyout-backed exits came in slightly below the record $456 billion posted in 2014. But with $422 billion in realizations and 1,166 deals reported at year-end, asset sales were just shy of their all-time peak. Exit activity was vibrant in all regions around the world, led by a healthy North American market, where buyout-backed exits hit $223 billion. Exits in the Asia-Pacific region came in at $85 billion, in line with the region’s performance over the past five years. Even in Europe, beset by sovereign debt and currency woes, GPs pulled in $143 billion in asset sales – an amount surpassed only twice over the past 20 years, in 2014 and in 2007, the peak of the last PE cycle.

Yet, this continues to be a tough deal environment, said Hugh MacArthur, who leads Bain’s Global Private Equity Practice. Dry powder and the need to put money to work is creating increased competition between funds for new deals. On top of this, corporates are using lower capital costs to fund an M&A boom and vying with funds for new deals. As a result of this intense competition, multiples are at all-time highs in the U.S. and near highs in Europe, exacerbated by some turbulence in the debt markets, particularly towards the latter half of the year, as spreads increased and some deals struggled to secure fundraising.

Bain anticipates that recent investment activity, far below that of the peak period between 2005 and 2010, will lead to a falloff in exit activity over the coming five years and smaller cash distributions flowing back to LPs.  This period of ‘normalization’ follows two massive deal spikes in 2006 and 2007, which the industry has finally digested.

Within the next 10 to 20 years, the industry can expect more of a readjustment.  It is likely that third and fourth quartile funds will find it harder to raise money.  Particularly in developed markets, the challenge for PE funds will be to understand – before they buy an asset – what they can do with it, particularly amid dense competition.  If they cannot dramatically influence a given asset, PE firms are unlikely to realize attractive returns on their investment.

A mandate to differentiate

With today’s favorable fund-raising conditions expected to slow in the next few years, GPs will need to be able to demonstrate to LPs that they have a sharply honed and differentiated strategy for achieving superior performance.  LPs will also shift their priorities with many increasingly looking to concentrate their investments in a smaller number of top performing funds.  More than ever, a strong strategy will be important for fundraising as the supply/demand balance shifts back to LPs.  There are various ways to do this, and many are testing novel, promising pathways, which will become increasingly important in the years ahead:

  • First, some firms are sharpening their focus on their investment sweet spots, enabling them to zero in on deals with characteristics that best match the firm’s unique strengths, capabilities and past patterns of success.
  • Second, other PE firms are developing thematic investment insights to capitalize on broad macro trends and gain an investment edge. They are applying their in-depth understanding of key trends to identify and evaluate businesses and sectors that will see long-term sustainable growth.
  • Finally, more PE firms are mobilizing their talent and resources to develop repeatable approaches for creating value across their fund portfolios. They are adopting value-creation models that reflect their firm’s unique philosophy and distinctive investment preferences while ensuring that their methods for enhancing the value of their portfolio companies are consistent and focused.

MacArthur cautions that as the industry tries to find value in investment opportunities with stubbornly high prices and return thresholds, repeatability will play a key role in post-close activism, helping to realize more value from a deal, even once it is complete.   

“It used to be that you could take the deal model, trim it by 15 percent and still wind up with a reasonable return,” he said.  “Today, the need to transform the value of the assets is more acute than ever – sometimes you need to get the year five number in year three to realize an attractive payoff.”

‘Storm-proofing’ ahead of a looming recession

The time for PE firms to prepare for a downturn is before the storm hits. Portfolio assets acquired within the past two or three years are particularly susceptible to buffeting by economic turbulence. Purchased at prevailing high multiples and under sunny economic skies, many of these holdings were set up for exit sooner rather than later.  GPs that remain stewards of their assets for longer than they had expected will want to weigh how best to insulate them from economic headwinds and to set them up to prosper when conditions improve.  

“The onus will be on GPs to outperform their peers,” said MacArthur.  “This will cause a renewed requirement for strategy.  You can’t do that in the moment, when it happens.  You have to put it in place now.”

الاستثمار في الأسهم الخاصة في الشرق الأوسط شهد تزايداً في حجم الصفقات الكبيرة خلال العام  2015، لكن "بين آند كومباني" تنصح بمزيد من العمل للحفاظ على الزخم الإيجابي للسوق في المستقبل
تقرير "بين آند كومباني" السنوي السابع للأسهم الخاصة يحث الشركات على الاستعداد للتقلبات المستقبلية من خلال التركيز على تنوع   الصفقات وخلق القيمة  في  محفظاتها الاستثمارية

دبي، الإمارات العربية المتّحدة، 3 ابريل 2016 - حقق الاستثمار في الأسهم الخاصة نمواً في العام الماضي  رغم التباطؤ في الاقتصاد العالمي وزيادة التقلبات في أسواق الأسهم العامة والمنافسة القوية التي دفعت بمضاعفات الاستثمار إلى مستويات قياسية جديدة. وكانت معدلات عقد الصفقات الجديدة في مجال الأسهم الخاصة تسير على نحو مطرد في العام الماضي، وهو ما كان عليه الحال في كل عام منذ 2010، بداية الفترة المزدهرة للاستثمار في الأسهم الخاصة. وبلغ إجمالي قيمة صفقات عمليات شراء الحصص العالمية المعلن عنها 282 مليار دولار، وهو أكثر مما تحقق في العام 2014، فيما انخفض عدد الصفقات بنسبة 14% وهو أقل بقليل مما كان عليه الحال في العام الماضي. وتواجه شركات الأسهم الخاصة ضغطاً كبيراً جراء المنافسة المستمرة وزخم عقد الصفقات القوي، ما يتطلب تفويضاً لمفاضلة  التنوع في الصفقات. وذلك بحسب ما ورد في التقرير السنوي السابع لصناديق الأسهم الخاصة العالمية والصادر اليوم عن "بين آند كومباني"، الشركة الاستشارية العالمية الرائدة لمستثمري الأسهم الخاصة.
ومرت صناعة الأسهم الخاصة في السنوات العشر الأخيرة بتقلبات عديدة، لكنها استطاعت إثبات قدرتها على الصمود على نحو ملحوظ، لا سيما في النصف الثاني من العقد الأخير. وبحلول العام 2015، حظي الشركاء محدودي المسؤولية بسنة خامسة على التوالي تجاوزت فيها التوزيعات طلبات الدفعات من رأس المال، ما خلق صافي تدفقات نقدية قوي. أما بالنسبة للشركاء العامّين، فان التركيز  على  إيجاد صفقات جديدة وصياغة فرضية الاستثمار وإضافة قيمة بعد  ابرام الصفقة، هو أهم أكثر من أي وقت مضى، حيث سارعوا إلى رفع مستواهم فيما يتعلق بهذه الأمور وغيرها. كما شهد العام الفائت أفضل مناخ لجمع الأموال منذ طفرة ما قبل الركود.
وقال غريغوري غارنيه، شريك في "بين آند كومباني" في الشرق الأوسط: "كان العام الماضي سنة مشجعة جداً بالنسبة للاستثمار في الأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع تنامي حجم الصفقات الكبيرة، لا سيما في قطاعات التجزئة والسلع الاستهلاكية والرعاية الصحية والتعليم. وللحفاظ على هذا النشاط، سيحتاج قطاع الاستثمار في الأسهم الخاصة إلى إزالة العوائق المفروضة على عمليات البيع وكذلك على الجانب التنظيمي. وسيكون لمستويات أسعار النفط الجديدة بكل تأكيد بعض التأثير على نشاط الأسهم الخاصة، حيث سيتم تأجيل بعض الصفقات، لكننا سنشهد أيضاً مزيداً من فرص الاستثمار لمواجهة التقلبات الدورية، وهو أمر ضروري لإدارة شركات الاستثمار مع اتباع منهجيات قوية لخلق القيمة".
الأسهم الخاصة في العام 2015: بالأرقام
استقطب الشركاء العامون في العام الماضي 175 مليار دولار كإلتزامات في صناديق شراء جديدة وهو أقل بنسبة 11% من الأموال التي تم جمعها خلال العام 2014. وعلى الرغم من ذلك، بادر الشركاء العامون إلى جمع أموال جديدة في العام 2015، الذي شهد واحدة من أفضل فترات جمع الأموال منذ آخر طفرة، على الرغم من انخفاض العدد الإجمالي بشكل طفيف عن العام الماضي. ووفقاً لشركة "بين آند كومباني" فإن صناديق الأسهم الخاصة لأعلى أرباع أغلقت بشكل أسرع وجمعت أموالاً أكثر عن ذي قبل. وبالنسبة لصناديق شراء الحصص، كان هناك إغلاق بنسبة 40% في غضون ستة أشهر أو أقل. وعلاوة على ذلك، فإن النسبة المئوية للصناديق التي حققت أو تجاوزت الأهداف المحددة لجمع الأموال كانت أعلى في العام 2015 بالمقارنة مع أي فترة منذ طفرة ما قبل الأزمة في العام 2007. وكانت مساهمة الشركاء محدودي المسؤولية كبيرة بحيث أن الأموال تجاوزت متوسط أموال الربع الرابع التي تم جمعها في العام الماضي. ومع ذلك، ينظر هؤلاء المساهمون إلى طرق جديدة لتشغيل الأموال، بما في ذلك فرص الاستثمار المشترك واستخدام السوق الثانوية لتلبية مخصصاتهم.
وحقق نشاط شراء الحصص في العام 2015 نمواً في أمريكا الشمالية، حيث عكس ذلك إلى حد كبير الأسس الاقتصادية القوية في الولايات المتحدة، لكن هذا النشاط انخفض في كل من آسيا وأوروبا. وبلغ اجمالي صفقات الشراء التي تم الإعلان عنها 282 مليار دولار حول العالم، وهي السنة الأقوى منذ الأزمة المالية العالمية، حيث ارتفعت الأسهم القابلة للتداول إلى رقم شبه قياسي بلغ 460 مليار دولار. أما تقييم الأصول، المرتفع أصلاً منذ بداية 2015، فقد شهد ارتفاعاً في الولايات المتحدة  حتى 10.1 مرة للأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب وانخفاض قيمة العملة وتسديد الديون.
أما القيمة الإجمالية لعمليات الخروج المدعومة بشراء الحصص فكانت أقل بقليل من الرقم القياسي البالغ 465 مليار دولار والذي تم تحقيقه في العام 2014. لكن ومع وجود 422 مليار دولار و1.166 صفقة تم الإعلان عنها مع نهاية العام، كانت مبيعات الأصول خجولة مقارنة بأعلى المستويات التي حققتها على الإطلاق. وكانت عمليات الخروج نشطة في كافة المناطق حول العالم، يدعم ذلك السوق الجيد في أمريكا الشمالية، حيث بلغت قيمة عمليات الخروج المدعومة بشراء الحصص 233 مليار دولار. أما عمليات الخروج في منطقة آسيا والمحيط الهادئ فحققت 85 مليار دولار، وذلك تماشياً مع أداء المنطقة على مدى السنوات الخمس الماضية. وحتى في أوروبا، التي تعاني من الديون السيادية ومشاكل العملة، جمع الشركاء العامون 143 مليار دولار من مبيعات الأصول وهو مبلغ لم يتم تجاوزه سوى مرتين على مدى السنوات العشرين الماضية، في العامي 2014 و2007، أي ذروة ازدهار الأسهم الخاصة.
ويشير هيو مكارثر، الذي يقود قسم الصناديق العالمية الخاصة في شركة "بين آند كومباني" إلى أن مناخ عقد الصفقات لا يزال صعباً، حيث أن الأسهم القابلة للتداول والحاجة إلى تشغيل المال يخلق منافسة متنامية بين الصناديق حول الصفقات الجديدة. وعلاوة على ذلك، تستخدم الشركات تكاليف رأس مال أقل لتمويل عمليات الدمج والاستحواذ وتتنافس مع الصناديق على صفقات جديدة. ونتيجة لهذه المنافسة الحادة، فإن مضاعفات الاستثمار تعد الأعلى على الاطلاق في الولايات المتحدة وإلى حد ما في أوروبا، وهي التي تفاقمت نتيجة بعض الاضطرابات في أسواق السندات، لا سيما في النصف الثاني من العام، كما ارتفعت التداولات وعانت بعض الصفقات كثيراً من أجل ضمان التمويل.
وتتوقع "بين آند كومباني" أن النشاط الاستثماري الأخير، وهو أقل بكثير من فترة الذروة بين العامي 2005 و2010، سوف يقود إلى تراجع ملحوظ في نشاط عمليات الخروج على مدى السنوات الخمس المقبلة وسوف تتدفق التوزيعات النقدية الصغيرة إلى الشركاء محدودي المسؤولية. وتأتي هذه الفترة من "التسوية" في أعقاب فترتين من الصفقات الكبيرة في العامي 2006 و2007، وهو الأمر الذي تم استيعابه أخيراً من قبل هذا القطاع.
وفي غضون 10 سنوات إلى 20 سنة المقبلة، يمكن أن يتم إجراء المزيد من عمليات إعادة الضبط في مجال الأسهم الخاصة، حيث من المرجح أن يكون هناك صعوبة في جمع الأموال للربعين الثالث والرابع لصناديق الاستثمار. وإن التحدي الذي تواجهه صناديق الأسهم الخاصة، خاصة في الأسواق المتقدمة، هو فهم ما الذي يمكنها القيام به في ظل المنافسة الشديدة و ذلك قبل شرائها لأي من الأصول. وفي حال لم تتمكن من التأثير على أصول معينة، فإن شركات الأسهم الخاصة لن تحقق على الأرجح عوائد مجزية على استثماراتها.
تفويض  التنوع ما بين الصفقات
ومع توقعات بتباطؤ الظروف المواتية اليوم لجمع الأموال على مدى السنوات القليلة المقبلة، سيحتاج الشركاء العامون إلى أن يثبتوا للشركاء محدودي المسؤولية بأن لديهم استراتيجية مفاضلة جيدة تحقق لهم أداءً متميزاً. كما سيقوم الشركاء محدودي المسؤولية بتغيير أولوياتهم مع سعيهم لتركيز استثماراتهم في عدد أقل من الصناديق ذات الأداء العالي. ويمكن لاستراتيجية قوية أن تكون هامة لجمع الأموال مع انتقال ميزان العرض والطلب إلى الشركاء محدودي المسؤولية. وهنالك طرق مختلفة للقيام بذلك، حيث إن العديد منها أساليب واعدة ستكون ذات أهمية متزايدة في السنوات المقبلة:
  • أولاً، بعض الشركات تضع تركيزها على الأماكن الجيدة للاستثمار، ما يتيح لها استهداف الصفقات ذات المميزات التي تلائم نقاط القوة الفريدة لها ولقدرتها ونماذجها السابقة من النجاح
  • ثانياً، شركات الأسهم الخاصة الأخرى تعمل على تطوير أفكار استثمارية ذات هدف للاستفادة من اتجاهات الاقتصاد الكلي وكسب ميزة استثمارية. فهي تقوم بتطبيق فهمها المعمق للاتجاهات الرئيسية من أجل تحديد وتقييم الأعمال والقطاعات التي ستشهد نمو مستدام طويل الأجل
  • أخيراً، تعمل المزيد من شركات الأسهم الخاصة على حشد مواهبها ومواردها لتطوير منهجيات قابلة للتكرار من أجل خلق القيمة في محافظها المالية. فهي تقوم بتبني نماذج خلق القيمة التي تعكس الفلسفة الفريدة للشركة والتفضيلات الاستثمارية المميزة مع ضمان أن تبقى أساليبها لتحسين قيمة شركات الاستثمار متنسقة وعلى درجة عالية من التركيز
ويحذر مكارثر من أن قطاع الأسهم الخاصة يحاول أن يجد قيمة في الفرص الاستثمارية، حيث سيلعب ارتفاع الأسعار ومستويات العائد وعلى نحو متكرر، دوراً رئيسياً في نشاط ما بعد اغلاق الصفقة، ما سيساعد على تحقيق المزيد من القيمة من هذه الصفقة حتى عند اكمالها.
واضاف مكارثر: "كان الأمر يتم عبر أخذ نموذج الصفقة ومن ثم اقتطاع 15% منها ولا تزال تحقق عائداً معقولاً. أما اليوم، فإن الحاجة إلى تحويل قيمة الأصول بات أكثر خطورة مما مضى، حيث نحتاج في بعض الأحيان إلى بذل جهد خمس سنوات خلال غضون ثلاث سنوات لتحقيق مردود مجزي".
تجنب العاصفة قبل أن يلوح الركود في الأفق
حان الوقت بالنسبة لشركات الأسهم الخاصة للاستعداد لركود محتمل قبل أن تضرب العاصفة. فمحفظة الأصول المكتسبة في غضون سنتين أو ثلاث سنوات هي عرضة لأن يعصف بها اضطراب اقتصادي. أما تلك التي تم شراؤها خلال فترة المضاعفات الاستثمارية العالية وخلال وضع اقتصادي مستقر، فإن العديد منها عرضة للخروج عاجلاً وليس آجلاً. وبالنسبة للشركاء العامون الذين لا يزالون يديرون أصولهم لفترة أطول مما كانوا يتوقعون، فسوف يرغبون في معرفة ما هي أفضل السبل لعزل هذه الأصول عن التقلبات الاقتصادية وإعدادها للازدهارعندما تتحسن الظروف.
وأضاف مكارثر: "ستقع المسؤولية على عاتق المدراء العامون للتفوق على أقرانهم. وهذا ما سيتطلب منهم تحديث الاستراتيجية، حيث يمكنهم عمل ذلك من هذه اللحظة، وعندما يتم ذلك يجب وضعها موضع التطبيق في الحال".

No comments:

Post a Comment