Tuesday, 15 March 2016

Crude Exports Declined Marginally in February Despite Production falling by 280,000 bpd

 


Largest Asian buyers shifted their attention back to Saudi Arabian crude oil


DUBAI, UNITED ARAB EMIRATES, March 14, 2016 – Thomson Reuters, the world’s leading source of news and information for professional markets, released its OPEC Oil research and forecasts report for the month of February 2016.
According to the findings, crude exports declined marginally in February despite production falling by 280,000 bpd. OPEC pushed 24 million bpd in international markets, only 30,000 bpd lower from our revised aggregate of 24.03 million bpd for January.

Exports remain at multi-year highs as the market share battle wages on. Sales increased from Venezuela, Nigeria, Angola, Algeria, Ecuador and Qatar, with the African producers adding 340,000 bpd m-o-m, while Latin American members exported 280,000 bpd more m-o-m with Venezuela accounting for 69% of the increase.   

Nadim Najjar, managing director, MENA, Thomson Reuters, said: “Our bottom up analysis shows that the largest Asian buyers (China, India, Japan and South Korea) shifted their attention back to Saudi Arabian crude oil, importing less from other OPEC members. China in particular was the only country that reduced its share of Saudi crude from 34% in January to 30% in February as emphasis was given to Iraqi crude and crude from other non-Middle East members like Venezuela and non-OPEC crudes such as Russian ESPO.” 
February exports have increased 1.12 million bpd y-o-y as Iran increases oil exports following the sanction lift, while other core Middle Eastern producers have pushed output to multi-year highs leaving a very thin spare capacity. Yearly export growth for January stood at 950,000 bpd. We expect OPEC exports to remain strong as refinery maintenance wraps up and road fuel demand increases for the summer driving season.
OPEC exports to Africa increased by 46% to 0.69 million bpd, while exports to Asian buyers fell by 14.3% to 15.43 million bpd. European imports from the organisation fell by 21.4% to 2.2 million bpd and exports to the Americas slowed by 5.85%, to 3.59 million bpd as demand from refineries declines due to ongoing maintenance. Our oil flows tracking indicates that there is 63.35 million bbls with unknown destination, likely still on route for their final destination, with the largest part expected to reach Asian countries in the following days.   
Saudi exports softened in February in line with lower crude output. The Kingdom exported 7.8 million bpd, 60,000 bpd lower compared to 7.86 million bpd in January. Flows to Africa and Europe surged by 96% and 159% respectively to 0.24 million bpd and 0.18 million bpd. Exports towards the Americas declined by 31% to 0.85 million bpd, while Asian buying remained very strong at 5.40 million bpd.
Iraq exported 3.35 million bpd in February, down by 132,000 bpd compared to January as the Kirkuk-Ceyhan pipeline remains offline due to sabotage, with repair work still ongoing. Basrah loadings during February rose by 42,000 bpd compared to January.
Iranian exports slowed significantly in February as Asian buyers reduced their intake. The Islamic Republic exported 1.41 million bpd in February, 300,000 lower compared to January’s multi-year high of 1.71 million bpd. Iran has not priced its crude aggressively for Asian buyers, as it did for European customers, allowing Saudi Arabia to maintain its market share dominance.
To download a copy of the full report, please click here
Oil Flows Methodology
Export volumes are calculated by the Thomson Reuters Research & Forecast team using a bottom-up methodology that leverages data from the Trade Flows module available on Eikon. An assessment of each tanker’s cargo is made daily by a Thomson Reuters model using a combination of AIS vessel position data, fixtures and port information and reviewed by our analyst teams. If a vessel makes multiple calls at export berths, an assumption is made on the proportion of crude loaded at each berth based on draft and vessel size.
The volume on each vessel is calculated using average parcel size and draft changes when available. Export volumes are frequently adjusted as new more accurate information is received and incorporated into the data. In terms of export timings, crude is determined to have been exported once the vessel has cleared the berth of the export country after loading.  Export figures for Saudi Arabia include an additional 350,000 bpd flow by pipeline from Saudi Aramco's Abqaiq plant to the Bapco refinery in Bahrain. Iraq figures include loadings from the Botas terminal in Ceyhan and are compared with the official estimates from SOMO for exports through the Kirkuk-Ceyhan pipeline. Historical figures can be subject to revisions from previous reports due to improvements in calculating volumes, identification of onward loading locations and changes in vessel destinations.
 

 
أنظار كبار المشترين الآسيويين تتجه مجدداً إلى النفط الخام السعودي
صادرات النفط الخام تنخفض بشكل طفيف في فبراير على الرغم من تراجع الإنتاج بمقدار 280 ألف برميل يومياً
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 مارس 2016
أصدرت “تومسون رويترز”، المزود العالمي للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين، تقرير الأبحاث والتوقعات حول إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" عن شهر فبراير 2016. وأظهرت نتائج التقرير أن صادرات "أوبك" من النفط الخام تراجعت بشكل طفيف، على الرغم من انخفاض الإنتاج بمقدار 280 ألف برميل يومياً في فبراير/شباط. ووفقاً للتقرير ضخت "أوبك" 24 مليون برميل يومياً في الأسواق العالمية، أي أقل بنحو 30 ألف برميل يومياً عن قراءة معدلة قدرها 24.03 مليون برميل يومياً لشهر يناير/ كانون الثاني.
ولا تزال الصادرات عند أعلى مستوياتها في عدة سنوات، مع اشتعال المعركة حول الحصص السوقية بين المنتجين. فقد ارتفعت مبيعات كل من فنزويلا ونيجيريا وأنغولا والجزائر والاكوادور وقطر، وترافق ذلك مع إضافة المنتجين الأفارقة 340 ألف برميل يومياً على أساس شهري، في حين زادت صادرات دول أميركا اللاتينية الأعضاء في أوبك بمقدار 280 ألف برميل يومياً على أساس شهري، حيث استحوذت فنزويلا على 69% من هذه الزيادة.
وقال نديم نجار مدير عام "تومسون رويترز" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لقد أظهر التحليل التصاعدي الذي أجريناه أن كبار المشترين الآسيويين (الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية) أعادوا اهتمامهم مجدداً بالنفط الخام السعودي، مع تقليص استيرادهم للنفط من الدول الأعضاء في أوبك. الصين هي الدولة الوحيدة التي خفضت حصتها من الخام السعودي من 34% في يناير إلى 30% في فبراير مع تركيزها بشكل خاص على الخام العراقي وعلى النفط المستورد من أعضاء منظمة أوبك من خارج منطقة الشرق الأوسط مثل فنزويلا، بالإضافة إلى زيادة استيرادها من مزيج "ESPO" النفطي الروسي. 
وارتفعت صادرات نفط "أوبك" خلال فبراير بمقدار 1.12 مليون برميل يومياً مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وذلك بدعم من نمو صادرات الخام الإيراني بعد رفع العقوبات، في حين أن منتجين رئيسيين آخرين من الشرق الأوسط دفعوا الإنتاج إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات، مع اقتراب الطاقة الانتاجية الفائضة من أعلى مستوياتها. واستقر النمو السنوي للصادرات لشهر يناير عند 950 ألف برميل يومياً. ونتوقع أن تحافظ صادرات "أوبك" على قوتها مع انجاز عمليات صيانة المصافي وزيادة الطلب على الوقود خلال موسم القيادة في عطلة الصيف.
وارتفعت صادرات "أوبك" إلى أفريقيا بنسبة 46% لتبلغ 690 ألف برميل يومياً، في حين انخفضت المبيعات إلى المشترين الآسيويين بنسبة 14.3% لتصل إلى 15.43 مليون برميل يومياً. كما انخفضت الواردات الأوروبية من نفط "أوبك" بنسبة 21.4% لتصل إلى 2.2 مليون برميل يومياً، وتراجعت الصادرات إلى الأميركيتين بنسبة 5.85% إلى 3.59 مليون برميل يومياً مع انخفاض الطلب من قبل مصافي النفط بسبب أعمال الصيانة. وتشير منصة "تومسون رويترز" لرصد تدفقات النفط إلى أن هناك 63.35 مليون برميل من الخام تم تصديرها دون تحديد الدول المستوردة، ومن المحتمل أن تكون في طريقها لوجهتها النهائية، على أن يصل الجزء الأكبر منها إلى بلدان آسيوية خلال الأيام المقبلة.
تدفقات الخام إلى أفريقيا وأوروبا بنسبة 96% و 159% على التوالي إلى 240 ألف برميل يومياً و 180 ألف برميل يومياً. وانخفضت الصادرات نحو الأميركتين بنسبة 31% لتصل إلى 850 ألف برميل يومياً، في حين بقيت المشتريات الآسيوية من النفط السعودي قوية جداً عند 5.40 ملايين برميل يومياً.
وصدَر العراق 3.35 مليون برميل يومياً في فبراير، بانخفاض قدره 132 ألف برميل يومياً مقارنة مع يناير، في ظل تعطل خط أنابيب كركوك-جيهان حالياً بسبب تعرضه لأعمال تخريب، لكن عمليات الإصلاح ما زالت جارية. وارتفعت شحنات البصرة خلال شهر فبراير بمقدار 42 ألف برميل يومياً مقارنة بشهر يناير. وتباطأت الصادرات الإيرانية من النفط بشكل كبير في فبراير مع خفض المشترين الآسيويين لاستهلاكهم من الخام. وقامت الجمهورية الإسلامية بتصدير 1.41 مليون برميل يومياً في فبراير، أي أقل بنحو 300 ألف برميل يومياً عن المستوى المسجل في يناير، وهو الأعلى منذ عدة سنوات، حيث تجاوز 1.71 مليون برميل يومياً.  ولم تقم إيران بتسعير نفطها عند مستويات منخفضة للمشترين الآسيويين، كما فعلت بالنسبة للعملاء الأوروبيين، مما سمح للسعودية بالحفاظ على حصتها السوقية المهيمنة

No comments:

Post a Comment

=