Tuesday, 22 March 2016

اللواء د.العبيدلي ومريم عثما ن يتحدثان عن مفهوم السعادة

في ورشة عمل نظمتها"آفاق الإسلامية للتمويل"

 

واصلت "آفاق الإسلامية للتمويل" فعالياتها بعد إعلان سعادة عبد الجليل البلوكي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة إطلاقها "مؤشرالسعادة" لمواكبة إنشاء وزارة السعادة ضمن التشكيل الوزاري الجديد في الدولة. حيث عقدت الشركة هذا الإطار ورشة عمل بفندق جي دبليو ماريوت ماركيز – الخليج التجاري بمشاركة سعادة اللواء د.عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي ومريم عثمان الرئيس التنفيذي لمركز راشد للمعاقين  وبحضور حشد كبير من الشركاء الاستراتيجيين للشركة والخبراء والمهتمين بمفهوم وتطبيقات السعادة.
ورقة العمل التي قدمها اللواء د. عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي تحدثت حول حرص شرطة دبي على سعادة الموظف منذ خروجه من منزله متوجهاً إلى مقر عمله، والقصد من ذلك أن هذا الموظف إن لم يصل إلى عمله وهو سعيد فإنه لن يعطيك الإنتاج الذي تتوقعه منه، وتأكيداً على ذلك أطلقت شرطة دبي نظام "نبض السعادة الذكي" بهدف معرفة سعادة الموظف التي ترتبط بشكل وثيق بإنتاجيته في العمل،الأمر الذي ينعكس بشكل مباشرعلى سعادة المتعاملين ومستوى رضاهم، إضافة إلى وضع الحلول المناسبة لضمان رفع معدلات سعادة الموظفين.
من جهتها اكدت السيدة مريم عثمان الرئيس التنفيذي لمركز راشد للمعاقين اننا في دولة الإمارات لدينا مؤشر سعادة.. مؤشر صاغه زايد وراشد، وأعلى بنيانه خليفة ومحمد بن راشد..حتى صرنا أسعد شعوب الأرض دوماً من عهد زايد إلى يوم الحساب، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله في قصيدته الشهيرة "أسعد شعب".
السيدة عثمان ركزت على فئة المعاقين من خلال تجربتها الطويلة في هذا المجال الانساني قائلة: "يسعدني التركيزعلى فئة المعاقين الذين صانت الدولة حقوقهم وحمت كرامتهم الإنسانية وسنّت القوانين والتشريعات الكفيلة بدمجهم وتأهيلهم، وسارعت إلى التوقيع على سائر المواثيق والبروتوكولات الدولية حتى الاختيارية منها، والتي تختص بحقوق المعاق، وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شعار "دبي..مدينة صديقة للمعاق العام"2020،حيث سارعت مختلف الجهات والدوائر إلى تطوير خدماتها للمعاقين،سواء أكانت الإعاقة حركية أم سمعية أم بصرية أم دماغية،وكانت هذه الفئة في عقل وضمير ووجدان هذه المؤسسات حين قامت بتخطيط وتنفيذ مشروعاتها، حيث تفوقت دولتنا في هذا المجال على أكثر دول العالم عراقة وحضارة".
 وكان سعادة عبد الجليل البلوكي نائب رئيس مجلس شركة افاق الاسلامية للتمويل قد تحدث في بداية الندوة قائلا: "انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) ومباركة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي (رعاه الله) عقب التعديل الوزاري الأخير وما نتج عنه من إطلاق وزارة السعادة بصفتها أول وزارة من نوعها على مستوى العالم. فإننا نحن جميعاً في المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص أمام مرحلة جديدة تقتضي منا المبادرة في اتخاذ الإجراءات المناسبة لنكون على قدر المسؤولية لتحقيق الرؤية. وعلى قدر العزيمة تأتي العزائم.  ونحن في آفاق الإسلامية للتمويل كنا ومازلنا وعداً وعهداً جنوداً أوفياء لمسيرة التنمية المستدامة بدبي والإمارات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)
.واكد البلوكي: "مازال الطموح فينا يكبر وهدفنا اليوم إطلاق أول مؤشر للسعادة في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تبني استراتيجية واضحة قابلة للقياس من خلال هذا المؤشر وأول ما ابتدأنا به في آفاق الاسلامية للتمويل هو إنشاء إدارة جديدة للسعادة والمسؤولية المجتمعية، تكون قادرة على تلمس الخطى نحو بلوغ الهدف الأسمى وهو السعادة بمفهومها الذي حددته القيادة الرشيدة، نعتقد بل ونكاد نجزم أننا في الطريق


No comments:

Post a Comment

=