Monday, 22 February 2016

تايلاند تطور مستوى السياحة الزراعية بمشاريع تنموية



(بانكوك، 22  يناير /شباط 2016) : إحتضنت هيئة تايلاند للسياحة مبادرة مشتركة مع الحكومة الملكية التايلاندية،مستهدفتاً عبرها زيادة دخل المجتمعات المحلية من خلال تشجيع السياحة الزراعية عل نحوٍ أكبر،مع تقديم فرصة ملهمة للسياح للتمتع بالأنشطة الصديقة للبيئة وطعم المعيشة الريفية المفعمة بالتراث والأصالة،إضافة إلى تسليط الضوءعلى الحرف اليدوية للسكان المحليين،من ناحية آخرى تشكل هذه المبادرة جزءاً لا يتجزء من جهود الهيئة المستمرة لترقية ودعم السياحة المجتمعية في الأماكن المحلية في مختلف أنحاء البلاد .

وتتموضع منطقة السياحة الزراعية على طول قناة ماهاساوات،والتي تعرف حاليا باسم (كلونج ماهاساوات) والكائنة في ناخون باتوم،على بعد 30 كليو متراً غربي العاصمة بانكوك،وعلاوة على ذلك سيحظى الزواربجولة بين البساتين وحقول الأرز مع زيارة المزارع التي تزخر بالأزهار الإرجوانية،بحيث تسحر زوارها بالمناظر الفاتنة جنباً إلى جنب مع الإطلاع على أحد أنماط الحياة التيلاندية.

وتتميز منطقة كلونج ماهاساوات ببيئتها السياحية  الزراعية الدائمة الخضرة،فضلاً عن أشجار الفواكه وبرك اللوتس البديعة،وهذا من شأنه أن يتيح للسياح استكشاف هذه الوجهة الشعبية بواسطة قارب يضم ستة مقاعد ويبحر داخل القناة المائية،ليعيشوا تجربة حقيقية أثناء المرور بالبساتين و الحقول المغمورة بالنباتات ومناطق زراعة المنتجات العضوية مع الترحيب الحار من قبل المنتجين المحليين.

ويوفر مركز التعليم المجتمعي في بان سالادين معلومات شاملة عن كيفية طهي الأطباق المحلية بما في ذلك بسكويت الأرز المجفف الأشقر اللون وغيرها الكثير .

من جانبه قال الدكتور يوثاساك سوباسورن،محافظ هيئة تايلاند للسياحة: أن المساهمة في تطوير السياحة الزراعية يعد من الوسائل المبتكرة التي تحفز السياح على إكتشاف الطريقة البسيطة من الحياة الريفية بتايلاند،ونوه سوباسورن إلى إن المجتمعات الزراعية الممتدة على طول كلونج ماهاساوات،هي العمود الفقري للمجتمع التايلاندي لما تقدمه من منتجات زراعية مثل الفواكه الطازجة ،زهور اللوتس ،الأرز والثمار الأستوائية. وأوضح سوباسورن بأن إرتياد الزوار لهذه 

الوجهات السياحية يساعد في تعزيز الثقافة التايلاندية من جهة ورفع دخل المزارعين المحليين من جهة آخرى .

No comments:

Post a Comment

=