Tuesday, 19 January 2016

ATM gives responsible tourism green light


ATM 2016 seminar line-up includes focus on opportunities in sustainable tourism; cultural preservation, authentically local experiences and environmental considerations top ethically responsible traveller wish-list
Responsible tourism will headline several seminar theatre sessions at Arabian Travel Market (ATM) 2016 as government legislation, increased focus on the traveller footprint and the impact of natural disasters on country economies put the spotlight on the importance of effective sustainable travel strategies.
In 2015, ATM welcomed over 50 exhibitors with a responsible tourism focus, and the number is set to grow this year.  Exhibitors including The Ministry of Tourism of Indonesia, Namibia Tourism Board, Gray Line and FHRI Hotels & Resorts join other hotel groups, tour operators, airlines and other industry sub-sectors are focusing additional resources on exploring new opportunities in responsible tourism.
According to certain industry commentators, responsible travel trends for 2016 include seeking out locally sourced food, traveller interest in the preservation of local culture and authentic experiences, ‘voluntourism’, pro-environmental hotel development and a significant focus on energy saving by operators as well as guests.
“More and more companies are re-evaluating their business model to incorporate responsible tourism products and programmes, and are using this as a tool to attract ethically and environmentally minded guests and clients as well as to support local government efforts or in response to legislated change,” said Nadege Noblet-Segers, Exhibition Manager, Arabian Travel Market.
According to a 2014 Blue & Green Tomorrow’s consumer survey, 43% of respondents said they would be considering the ethical or environmental footprint of their primary holiday, with almost 10% partially considering this when planning their travel.
As one of the region’s early adopters of sustainable practices, UAE headquartered TIME Hotels was the sponsor of a dedicated responsible tourism roundtable at World Travel Market London (WTM) 2015.
“Since our inception, TIME Hotels has maintained its commitment to sustainable tourism initiatives and this is led from the top down with buy-in across all departments and from an increasing percentage of our guests,” said Mohamed Awadalla, CEO, Time Hotels.
The company was the first in the Middle East to launch a programme which offered guests the chance to offset the carbon emissions generated during their stay, back in 2014.  This has since been rolled out to a number of its properties as well as attaining international hospitality sustainability certification. Other responsible initiatives include a Slow Food programme and development of a suite of environmentally friendly meeting packages.
The line-up of responsible tourism seminars taking place at this year’s Arabian Travel Market includes two afternoon sessions on Tuesday 26th April, entitled ‘Coping with success, the sustainability challenge in the region’ and ‘Environmental leadership in the Middle East’; followed be a special master class on using responsible tourism for market advantage and to drive increased revenues.
“We are already seeing some great examples of best practice in the region especially when it comes to the environment, and with a number of exciting green building initiatives underway, there is a clear opportunity to raise global awareness of grassroots activity and secure additional business,“ said Noblet-Segers.
The UAE already has more than 5,000-square kilometres of protected natural areas with associated tourism opportunities. These include Dubai’s Ras Al Khor nature reserve, Fujairah’s Bird Island and Abu Dhabi’s extensive Desert Islands programme.
Experiential tourism is another area where the Middle East needs to get into the traveller mindset and create added value by developing exciting, forward-thinking responsible tourism programmes, and our master class session will build on the discussions from the WTM London 2015 roundtable event,” said Noblet-Segers.
Sharjah’s new ecotourism project in Kalba, which is scheduled to open in 2017, is a good example of experiential tourism, and will include a turtle rehabilitation centre, visitor centre and bird of prey centre.
ATM 2016 will build on the success of the 2015 edition with the announcement of an additional hall as Reed Travel Exhibitions looks to add to its record-breaking achievements of last year. ATM 2015 witnessed a year-on-year visitor attendance increase of 15% to over 26,000, with exhibiting companies increasing by 5% to 2,873. Business deals worth more than US$2.5 billion were signed over the four days.
For more information on Arabian Travel Market 2016, please go to: www.arabiantravelmarket.com

السياحة المسؤولة تحصل على الضوء الاخضر من سوق السفر العربي
حلقات بحث سوق السفر العربي ٢٠١٦ تشمل التركيز على الفرص المتاحة في السياحة المستدامة؛ الحفاظ على الثقافة، التجارب المحلية الأصيلة والاعتبارات البيئية والرئيسية لقائمة رغبات السائح المسؤول أخلاقيا.
تتصدر السياحة المسؤولة العديد من حلقات البحث الواسعة خلال سوق السفر العربي (الملتقى) 2016 حيث تقود التشريعات الحكومية والتركيز المتزياد على البصمة السياحية وتأثير الكوارث الطبيعية على اقتصاديات الدول الى تسليط الضوء على أهمية الخطط لسياحة المستدامة والفعالة.
وفي 2015 رحب سوق السفر العربي بـأطثر من 50 عارضا يركزون على السياحة المسؤولة ومن المقرر ان يرتفع الرقم هذا العام مع مشاركة وزارة السياحة الاندونيسية وهيئة سياحة ناميبيا وجراي لاين وفنادق ومنتجعات "اف اتش آر آي" الذين ينضمون الى مجموعات فندقية أخرى وشركات سياحة وسفر وشركات طيران وقطاعات فرعية أخرى في القطاع السياحي وتخصص موارد اضافية لاستكشاف الفرص الجديدة في السياحة المسؤولة.
ووفقا لخبراء في القطاع السياحي تشمل اتجاهات السياحة المسؤولة في 2016 البحث عن مصادر المأكولات المحلية والاهتمام السياحي بالحفاظ على الثقافة المحلية والتجارب الاصيلة وسياحة التطوع ومشروعات الفنادق الصديقة للبيئة والتركيز المتزايد على توفير الطاقة من قبل المشغلين والضيوف على حد سواء.
وقالت ناديج نوبلت-سيغرز مديرة المعرض في سوق السفر العربي:"تقوم شركات عديدة بصورة متزايدة بإعادة تقييم نموذج اعمالها لتشتمل على منتجات وبرامج سياحية مسؤولة وهي تستخدم هذا التوجه كأداة لجذب الضيوف ذوي التوجهات الاخلاقية والبيئية او استجابة لتغيرات تشريعية".

ووفقا للاستبيان الاستهلاكي لـ"بلو اند جرين تومورو" عام 2014 فقد قال 43% من المشاركين انهم سيأخذون بالاعتبار البصمة الاخلاقية او البيئية لعطلتهم الرئيسية فيما عبر 10% تقريبا عن انهم يأخذون هذا بالاعتبار خلال تخطيطهم لعطلاتهم.
وباعتبارها واحدة من اوائل الذين تبنوا الممارسات المستدامة في المنطقة كانت فنادق تايم التي تتخذ من الامارات العربية المتحدة مقرا لها الجهة الراعية للدائرة المستديرة الخاصة بالسياحة المسؤولة في سوق السفر العالمي لندن 2015.
وقال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لفنادق تايم:"منذ تأسيس الشركة حافظت فنادق تايم على التزامها بمبادرات السياحة المستدامة المطبقة عبر كامل المؤسسة ومن قبل اعداد متزايدة من ضيوفنا".
وكانت الشركة هي الاولى في الشرق الاوسط التي تطلق برنامجا قدم للضيوف في 2014 الفرصة لتعويض انبعاثات الكربون الناتجة خلال فترة اقامته، حيث تم نشر هذه الخدمة عبر عدد من الفنادق التابعة للمجموعة فضلا عن حصولها على شهادة دولية بالاستدامة الفندقية. وشملت المبادرات المسؤولة الاخرى برنامج الوجبة البطيئة وتطوير مجموعة من باقات الاجتماعات الصديقة للبيئة.
وتعقد حلقات البحث الخاصة بالسياحة المسؤولة في سوق السفر العربي هذا العام حيث تشمل جلستان بعد الظهر يوم الثلاثاء 26 ابريل بعنوان "التكيف مع النجاح، تحديات الاستدامة في الشرق الاوسط" و"القيادة البيئية في الشرق الاوسط"؛ ويتبعهما فصل الخبراء الخاص حول استغلال السياحة المسؤولة لصالح السوق وزيادة العائدات.

وقالت نوبلت سيغرز:"بدأنا بابفعل نشهد بعض الامثلة الممتازة عن افضل الممارسات في المنطقة وخاصة حينما يتعلق الامر بالبيئة، ومع وجود عدد من مبادرات المباني الخضراء المثيرة قيد الانشاء، فثمة فرصة واضحة لرفع الوعي العالمي بالنشاط التأسيسي وضمان مزيد من الاعمال".
وتمتلك الامارات العربية المتحدة بالفعل اكثر من 5000 كيلومتر مربع من المناطق الطبيعية المحمية بفرص سياحية ذات صلة، وتشمل محمية رأس الخور الطبيعية، جزيرة الطيور في الفجيرة وبرنامج جزر الصحراء في ابوظبي.
وقالت نوبلت-سيغرز:"السياحة التجريبية هي منطقة اخرى يتوجب على الشرق الاوسط ان يجعلها من ضمن خيارات السائح وخلق قيمة مضافة من خلال تطوير برامج سياحة مسؤولة مثيرة وتقدمية، وستواصل جلسة فصل الخبراء النقاشات التي اثيرت في الطاولة المستديرة خلال سوق السفر العالمي لندن 2015".
ويعتبر مشروع السياحى البيئية للشارقة في كلباء المقرر افتتاحه في 2017 مثالا جيدا عن السياحة التجريبية وسيضم مركزا لإعادة تأهيل السلاحف ومركز زوار ومركز للطيور الجارحة.
ويواصل سوق السفر العربي 2016 النجاح الذي حققه معرض العام الماضي بالإعلان عن قاعة إضافية حيث تتطلع ريد ترافيل اكزيبشنز الى تعزز من إنجازاتها القياسية التي تحققت في دورة العام الماضي. وقد شهد سوق السفر العربي 2015 ارتفاعا في عدد الزوار بنسبة 15% الى أكثر من 26,000 زائر مع ارتفاع عدد الشركات العارضة بنسبة 5% الى 2873 شركة فيما تم ابرام صفقات تجاوزت قيمتها 2.5 مليار دولار خلال المعرض الذي استمر أربعة أيام.

للمزيد من المعلومات حول سوق السفر العربي، يرجى تسجيل الدخول إلى:

No comments:

Post a Comment

=