Sunday, 20 December 2015

UAE Supports International Efforts to Combat Online Child Abuse Risks




ABU DHABI, United Arab Emirates – December 19, 2015 -[ME NewsWire]:
The United Arab Emirates reiterated its support for the international efforts to combat the risks of online child abuse, and welcomed the charter approved by the European Cybercrime Center (EC3), which announced the strategic priorities of the Environmental Scan to protect children from online sexual exploitation, as a part of the efforts of the Virtual Global Taskforce (VGT) Board of Directors.

The charter aims to identify new or emerging threats, and focuses on social, technical, legislative and organizational developments that may influence the online sexual exploitation of children in the future.  

Major General Dr. Nasser Lakhrebani Al Nuaimi, Secretary General of the Office of HH Deputy Prime Minister and Minister of Interior, Chairman of the Higher Committee for Child Protection at the Ministry of Interior and Chair of the VGT, stressed the importance of the charter in highlighting the threats. He called upon law enforcement agencies to follow up on the latest technologies used by offenders, and to work on curbing their attempts to abuse and exploit children.

Chair of the VGT urged police forces across the globe to continue the efforts to protect children from online risks. He reiterated the support of the UAE, represented by the Ministry of Interior, to all efforts aimed at fighting crimes of online sexual exploitation and abuse of children, promoting international cooperation to offer technical solutions, predict global trends, and develop the means to fight any potential new threats.

Major General Dr. Al Nuaimi, mentioned that the charter, which was produced by the European Cybercrime Center (EC3), will be published soon on the VGT’s website www.virtualglobaltaskforce.com. He called upon law enforcement agencies to follow up on the latest technologies used by offenders to abuse and exploit children.

For his part, Fernando Ruiz Pérez, Head of Operations at EC3, pointed that the charter aims to educate the public on the key factors that reshape online sexual exploitation of children.

“This is of high importance to achieve a collective response from representatives of communities, decision makers, law enforcement agencies, private sector, and NGOs, in order to fight this dynamic criminal problem,” he added.


الإمارات تدعم الجهود الدولية لمواجهة مخاطر الإساءة للأطفال عبر الإنترنت


أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 19 ديسمبر  2015 (ميدل ايست نيوز واير):
أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، دعمها للجهود الدولية الرامية لمواجهة مخاطر الإساءة للأطفال عبر الإنترنت، وترحيبها بوثيقة  المركز الأوروبي  المعني بمواجهة الجرائم الإلكترونية،  التي  أعلن من خلالها عن الأولويات الاستراتيجية  للمسح البيئي  لحماية الأطفال من الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت، في  إطار جهود  مجلس  إدارة  القوة العالمية الافتراضية (V.G.T).

وركزت الوثيقة على تحديد المخاطر الجديدة   والناشئة والتطورات المستقبلية الاجتماعية والتقنية والتشريعية والتنظيمية؛ التي قد تؤثر على الاستغلال الجنسي للأطفال على شبكة الإنترنت خلال الاعوام القليلة المقبلة.

وأكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس  اللجنة العليا  لحماية الطفل  في الوزارة، رئيس  القوة العالمية الافتراضية،  أهمية الوثيقة في تسليط  الضوء على المخاطر،  داعياً  وكالات  إنفاذ  القانون إلى متابعة  التقنيات الحديثة التي يستخدمها المعتدون؛ والتصدي لمحاولاتهم  السلبية  للإساءة  إلى الأطفال واستغلالهم.

وحث رئيس القوة العالمية الافتراضية، قوات الشرطة في جميع انحاء العالم  على مواصلة الجهود لحماية الأطفال من المخاطر على الشبكة العنكبوتية،  مؤكداً  دعم  الإمارات  ممثلة في  وزارة الداخلية،  لتلك الجهود الرامية إلى التصدي  لجرائم الاستغلال  الجنسي  للأطفال والاساءة  إليهم، وتعزيز التعاون الدولي لتقديم الحلول التقنية، والتنبؤ بالاتجاهات العالمية وتطوير السبل الكفيلة بالتصدي  للمخاطر الجديدة.
وذكر أن  الوثيقة  التي  أعدّها المركز الأوروبي  المعني بمواجهة الجرائم الإلكترونية "إي سي 3"، سيتم  نشرها قريباً على الموقع الإلكتروني للقوة العالمية الافتراضية (www.virtualglobaltaskforce.com)،  داعياً  وكالات  إنفاذ  القانون إلى متابعة  التقنيات الحديثة التي يستخدمها المعتدون  سلباً  للإساءة  إلى الأطفال واستغلالهم.

من جانبه أشار فيرناندو رويز بيريز، رئيس قسم العمليات في المركز الأوروبي للجرائم الإلكترونية، إلى أن هدف هذه الوثيقة تثقيف الجمهور العام حول العوامل الرئيسية التي تعيد رسم معالم اعتداءات الاستغلال الجنسي للأطفال على شبكة الإنترنت.

وأضاف: "يعتبر هذا الأمر على درجة كبيرة من الأهمية من أجل الوصول إلى استجابة جماعية لممثلي المجتمعات وصانعي القرار؛ ووكالات إنفاذ القانون والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية على هذه الظاهرة الإجرامية الديناميكية ومكافحتها".

No comments:

Post a Comment

=