Monday, 14 December 2015

ITWORX Education launches Tech-Powered, Innovative E-Learning Program for Young Syrian Refugees in Lebanon


Beirut, Lebanon, 13  December 2015 – (ME NewsWire) :In its longstanding mission to transform education through technology, ITWORX Education, a market leader in education technology solutions that address the needs of K12 education institutions worldwide, has launched an innovative and holistic e-learning solution for underserved and underprivileged Syrian refugee children in Lebanon.

A non-traditional educational initiative that capitalizes on the power of simple and movable technology, the solution is designed to provide extended access to self-learning opportunities that curtail typically hefty public and private investments into the traditional infrastructure of formal education – such as school buildings and large structures of educational professionals – and that address the needs, challenges and potential of Syrian refugees.

At the center of the ITWORX Education solution, WinjiGo, an e-learning platform, enables an unlimited learning experience, connecting displaced children to sustainable educational opportunities. Building on its transformative and international potential for cross-border education, the education project will run in partnership with their Excellences, Gordon Brown, United Nations Special Envoy for Global Education and former Prime Minister of the United Kingdom, and Tom Fletcher, former UK Ambassador to Lebanon and currently Director of Global Strategy for the Global Business Coalition for Education, of which ITWORX Education is a member.

ITWORX Education, a division of Cairo-based ITWORX, is backed by EuroMena, a private equity fund established in 2006 with the participation of the European Investment Bank and Proparco, which has since invested in over two dozen companies across Africa and Levant. EuroMena is the largest shareholder of ITWORX.

Commenting on the initiative, Mr. Romen Mathieu, Managing Partner of EuroMena funds, said:

“Although EuroMena’s primary mission is to invest capital in promising businesses across the region, this does not negate our responsibility towards the underprivileged members of the communities in which we work”. He added: “With the unfortunate events in Syria and the ramifications the conflict has across the region, we found it prudent to use our capital to invest in ITWORX Education, an organization doing incredible work in ensuring that everyone, including young Syrian refugees, have access to primary education".

ITWORX Education has mapped out a course of action to create virtual schools across strategic touch points, built around extensive digital content tied into curriculums, a state of the art online learning platform (WinjiGo), and smart technology-powered learning centers whereby education would be accessible both offline and online. More importantly, the learning centers would be located inside the refugee camps to address transportation challenges, and draw on the collective clout of community and volunteer contribution from teachers all over the world. When planning the program, ITWORX Education sought to ensure that a complete end to end solution was designed to bring together all the elements needed to make the experience truly effective. In September, ITWORX Education piloted a successful virtual schooling experience with the Saad Nayel School, located in a refugee camp in the Lebanese city of Shtoura, near the Syrian borders. Going forward, it hopes to replicate this success for other Syrian refugee camps across Lebanon and the region.

“It is a rather alarming reality that the world is facing today and, the onus that institutions and initiatives like ours hold in actively and proactively tackling challenges for sustainable human, societal, cultural and economic development is one of paramount impact and magnitude. More than 50% of the 4 million Syrian refugees today are children who’ve lost everything. Inversely, these children have everything to gain. Indiscriminately of borders and access, education is both their springboard and arsenal for a bright future away from their current struggle and distressing conditions,” comments Mr. Hatem Sallam, CEO of ITWORX Education.

“For these refugees to become active members of a truly knowledge-based economy, they must be equipped with learning and personal development tools and solutions that can unlock future opportunities for them based on pure merit and hard work, rather than access to financial and technical means. This e-learning solution falls under a much wider ‘school without borders’ future of sorts we’ve envisioned for underserved communities across the globe,” Sallam adds.

A recent educational assessment notes that 80% of Syrian refugee children in Lebanon were not enrolled in school, while in Jordan, 56% of Syrian school-aged children are not receiving formal, education. Moreover, the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) estimates that 20% of Syrian refugee children – predominantly aged over 12 years old – drop out of school in Lebanon. In Turkey, nearly 80% of Syrians live outside of refugee camps but face major language barriers that hinder their ability to attend school.

To this backdrop, ITWORX Education has identified several challenges for Syrian refugee children, including limited school capacities, transportation difficulties, curriculum and language differences, discrimination and bullying, lack of official papers and documentation for both parents and children, and inadequacy of teacher backgrounds and experiences. The e-learning project is set to tackle these challenges and provide Syrian children with their right to education despite security and economic obstacles.

Earlier this week, ITWORX Education joined 29 other companies in a campaign by the Global Business Coalition for Education (GBC-Education) with the aim of getting one million Syrian refugee children into school in Lebanon, Jordan and Turkey. Announced at a meeting of GBC-Education in the UAE, the businesses will work alongside the UN and key regional and international donors and experts.

Mr. Tom Fletcher, Director of Global Strategy for the Global Business Coalition for Education, said: ”I am delighted that ITWORX Education has joined the ‘Global Business Coalition for Education', part of a rapidly growing group of companies determined to bring their creativity, networks and ingenuity to the effort to get 59M kids into school across the world. We all recognize that this effort cannot be led by governments and NGOs alone”.

A Microsoft Strategic Education Partner, ITWORX Education holds an impressive track record in delivering customized software solutions across the EMEA region, with deployment success stories in over 1,500 schools. ITWORX Education solutions enable education authorities, private and public schools, colleges and higher education institutions to realize their e-learning vision.

"آي تي ووركس التعليمية" تُطلق برنامجاً مبتكراً للتعليم الالكتروني لأطفال اللاجئين السوريين في لبنان
بيروت، لبنان، 13 ديسمبر 2015 ـ(ميدل ايست نيوز واير): في إطار مهمتها المتواصلة لتطوير التعليم من خلال استخدام احدث التقنيات التكنولوجية، أطلقت "آي تي ووركس التعليمية"، الشركة الرائدة في مجال توفير حلول التعليم التكنولوجية التي تلبي احتياجات مؤسسات التعليم الابتدائي والثانوي من حول العالم، منصة تقنية مبتكرة ومتكاملة للتعليم الإلكتروني لأطفال اللاجئين السوريين المحتاجين في لبنان.
وترتكز هذه المبادرة التعليمية غير التقليدية على قوة التكنولوجيا المبسطة ودينامياتها، وقد تمّ تصميمها بما يسهّل وصول المستخدم لفرص التعليم الذاتي من دون الحاجة الى استثمارات ضخمة كتلك التي ترافق البنية التحتية التقليدية للتعليم الرسمي - مثل المباني المدرسية والجهاز التعليمي الواسع من المتخصصين والمدرسين - كما تسعى هذه المبادرة الى تلبية احتياجات اطفال اللاجئين السوريين وتستثمر في امكانياتهم في مواجهة للتحديات التي تعترضهم بعيدا عن بلدهم.
وفي اطار هذا البرنامج الخاص الذي تقدمه "آي تي ​​ووركس التعليمية"، تتيح منصة "وينجيغو" (WinjiGo) الالكترونية، تجربة تعليمية مفتوحة تقرّب الأطفال اللاجئين من الفرص التعليمية المستدامة. وبناء على إمكاناته الكبيرة في توفير التعليم عبر الحدود، سيُطلق البرنامج التعليمي بالشراكة مع سعادة السيد غوردن براون، مبعوث الأمم المتحدة الخاص للتعليم العالمي ورئيس الوزراء السابق في المملكة المتحدة، والسيد توم فليتشر، سفير المملكة المتحدة السابق لدى لبنان ومدير الاستراتيجية العالمية لـ"تحالف الأعمال العالمي للتعليم" حالياً، والتي تُعتبر "آي تي ​​ووركس التعليمية" عضواً فيه.
وتحظى "آي تي ​​ووركس التعليمية"، وهي فرع من الشركة العالمية "آي تي ​​ووركس" المتخصصة في مجال البرمجيات ومقرها الرئيسي في مصر، بدعم صندوق "يورومينا" للأسهم الخاصة الذي انشئ في عام 2006 بمشاركة من بنك الاستثمار الأوروبي وبروباركو. ويعتبر صندوق "يورومينا" أكبر مساهم في "آي تي ​​ووركس" حاليا، بالاضافة الى استثماره منذ نشأته في اكثر من 10 شركات متنوعة في افريقيا والمشرق العربي.  

وتعليقاً على هذه المبادرة، قال السيد رومن ماثيو، المدير الشريك لصندوق "يورومينا":  "على الرغم من أن المهمة الأساسية ليورومينا تتمثل في استثمار رأس المال في الشركات الواعدة في جميع أنحاء المنطقة، فإن ذلك لا ينفي مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه الأقلّ حظاً في المجتمعات التي نعمل فيها". وأضاف: "مع الأحداث المؤسفة التي تشهدها سوريا وتداعيات الصراع في جميع أنحاء المنطقة، وجدنا من البديهي استخدام رأس مالنا للاستثمار في آي تي ​​ووركس التعليمية، وهي المؤسسة التي تقوم بعمل جبّار لضمان حصول الجميع، بما في ذلك اللاجئين السوريين الأطفال، على فرص التعليم الابتدائي".
وبتصميمها منصة التعليم الالكتروني "وينجيغو"، بادرت "آي تي ​​ووركس التعليمية" الى اتخاذ التدابير الكاملة لإنشاء مدارس افتراضية عبر نقاط اتصال استراتيجية تتمحور حول المحتوى الرقمي للمناهج التعليمية، وتوفير مراكز ذكية للتعليم التكنولوجي، تتيح للجميع فرصة التعلّم عن طريق الانترنت أو حتى من دون الاستعانة بشبكة الانترنت. الأهم من ذلك، أن هذه المراكز التعليمية ستتواجد داخل مخيمات اللاجئين في مواجهة لتحديات التنقل التي تعترض المقيمين في المخيمات، وسيعتمد العمل فيها على التعاون الجماعي بين فئات المجتمع والمعلمين المتطوعين من جميع أنحاء العالم لتزويد الاطفال بتجربة التعليم التي يستحقونها.
وخلال تحضيرها لهذا البرنامج، عملت "آي تي ووركس التعليمية" على ضمان تصميم حل تكنولوجي متكامل وشامل يجمع كل العناصر التي تسمح بخوض المستخدمين تجربة تعليم فعالة. وقد قادت "آي تي ​​ووركس التعليمية" في سبتمبر الماضي، اول نسخة تجريبية ناجحة لهذا البرنامج  التعليمي الافتراضي بالتعاون مع مدرسة سعدنايل، الواقعة في مخيم للاجئين في مدينة شتورة اللبنانية، بالقرب من الحدود السورية. وتأمل الشركة أن يتكرّر هذا النجاح في مخيمات اللاجئين السوريين في كل لبنان والمنطقة.
وفي هذا الصدد، قال حاتم سلام، الرئيس التنفيذي لـ"آي تي ​​ووركس التعليمية": "من المقلق ما يواجهه العالم اليوم من عراقيل تستوجب التصدي لها بفعالية وبشكل استباقي من قبلنا كمؤسسات فاعلة بمبادراتها، من أجل استدامة التعليم للجميع، وتحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. "أكثر من 50 في المئة من مجمل 4 ملايين لاجئ سوري اليوم هم من الأطفال الذين فقدوا كل شيء. لكنهم في الوقت نفسه أطفال يملكون كل شيء ليحققوا تقدمهم. ايا تكن الحدود وفرص الحصول على التعليم، يبقى التعليم السلاح الاساسي الذي يستطيع جيل الغد التمسك به لمستقبل افضل بعيداً من الصراعات الحالية وظروفها المؤلمة". واوضح سلام أنه من أجل أن يصبح هؤلاء اللاجئين، أعضاء فاعلين في اقتصادٍ قائم على المعرفة، يجب تجهيزهم بأدوات التعليم والتنمية الشخصية والحلول التي يمكن أن تفتح لهم أبواب الفرص المستقبلية على أساس الجدارة والعمل الجادّ، بدلاً من الحصول على المساعدة المالية والتقنية فحسب، مبيناً أن حلّ التعليم الإلكتروني المقدم من "آي تي ووركس التعليمية" يندرج تحت عنوان اكبر من "مدرسة بلا حدود"، اذ يُعنى بخدمة المجتمعات التي تعاني من نقص في جميع أنحاء العالم.
ويُفيد تقييم تربوي صدر مؤخرا، أن 80% من أطفال اللاجئين السوريين في لبنان، غير مسجلين في المدارس، وأن 56% من الأطفال السوريين الذين هم في سن الالتحاق بالمدرسة، لا يتلقون التعليم في الأردن. علاوة على ذلك، تشير تقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR )، أن 20% من أطفال اللاجئين السوريين، ممّن تزيد أعمار معظمهم عن 12 عاماً، يتسرّبون من المدارس في لبنان. وفي تركيا، يعيش حوالي 80% من السوريين خارج مخيمات اللاجئين، لكنهم يواجهون حاجز اللغة التي تعيق امكانية التحاقهم بالمدرسة.
ومن هذا المنطلق، حدّدت "آي تي ​​ووركس التعليمية"، العديد من التحديات التي تواجه أطفال اللاجئين السوريين، بما في ذلك القدرات الاستيعابية المحدودة للمدارس، صعوبات التنقل، الاختلافات الظاهرة في المناهج التعليمية واللغات المعتمدة، التمييز ضد الأطفال، غياب الأوراق الرسمية والوثائق الخاصة بالأهل والأطفال، وعدم كفاية خلفيات المعلمين وتجاربهم. ويهدف مشروع التعليم الالكتروني لـ"آي تي ووركس التعليمية" الى التصدي لكل هذه التحديات وتلبية حق الأطفال السوريين في التعليم رغم العقبات الأمنية والاقتصادية.
وفي وقت سابق هذا الأسبوع، انضمت "آي تي ووركس التعليمية" الى 29 شركة أخرى في حملة يطلقها "تحالف الأعمال العالمي للتعليم" بهدف ادخال مليون طفل من اللاجئين السوريين الى المدارس في كل من لبنان والأردن وتركيا. وبحسب اجتماع "تحالف الأعمال العالمي للتعليم" الذي عقد في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الشركات المتضامنة تعمل جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة وجهات مانحة وخبراء اقليميين ودوليين رئيسيين.

وقال السيد توم فليتشر، مدير الاستراتيجية العالمية في " تحالف الأعمال العالمي للتعليم": "يسعدني انضمام آي تي ووركس التعليمية إلى تحالف الأعمال العالمي للتعليم، والعمل الى جانب مجموعة متنامية من الشركات المصممة على تقديم إبداعاتها وشبكاتها وبراعتها لخدمة الجهود الرامية إلى ادخال 59 مليون طفل إلى المدرسة في جميع أنحاء العالم. ندرك جميعا أن هذا الجهد لا يمكن أن تقوده الحكومات والمنظمات غير الحكومية وحدها لذا نحيي هذه الخطوة التنموية التي تصب في نشر التعليم".
كشريك تعليمي استراتيجي لمايكروسوفت، تتميز "آي تي ​​ووركس التعليمية" بسجل حافل في تقديم حلول مبرمجة متخصصة في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وقد حققت نجاحات متنوعة على هذا الصعيد في أكثر من 1500 مدرسة. وتُمكّن حلول "آي تي ​​ووركس التعليمية" السلطات التعليمية والمدارس الخاصة والعامة، والكليات ومؤسسات التعليم العالي، من تحقيق رؤية التعليم الإلكتروني الخاصة بكل من هذه الجهات.

No comments:

Post a Comment

=