Tuesday, 17 November 2015

Egypt’s USD 13 Billion Renewable Energy Sector by 2020 Commands New Global Attention






Egypt Energy Forum to Provide Platform on Developments and Opportunities in Arab World’s Most Populous Country

Abu Dhabi, United Arab Emirates

Egypt’s renewables energy sector presents a potential opportunity of more than USD 10 billion for private sector financing over the next five years, experts announced today.

As Egypt’s installed power capacity is set to nearly double from 31 gigawatts in 2013 to 60 gigawatts in 2020, renewables will play a key role and present an opportunity of USD 13 billion in investment and development, according to Frost & Sullivan.

In particular, Egypt plans to reach 20 percent of its total power for a total of 11.32 gigawatts from renewables by 2020, across wind, photovoltaic, concentrated solar power, and hydroelectric projects, according to a report by the Regional Center for Renewable Energy and Energy Efficiency.

“There are more than 4,000 megawatts in renewable energy projects currently under development in Egypt, split between wind, and solar, procured under a newly established Feed-in-Tariff regime and competitive tenders. There will be strong medium to short-term growth, but to date it has been a slow process due to some volatility and clarification regarding the government regulatory frameworks,” said Bakr Abdel-Wahab, Managing Director of Infrastructure Private Equity at EFG Hermes, one of the Arab World’s largest banks.

Accordingly, the World Future Energy Summit (WFES) 2016, hosted by Masdar and part of Abu Dhabi Sustainability Week, has added to its already extensive programming to allow for a country-specific focus: Egypt Energy Forum.

The event will be a platform to learn about the latest developments in the power, water, gas, solar, wind, and waste management sectors of the Arab world’s largest economy, while enabling attendees to hear how the country’s leaders articulate the ten-year vision for the nation.

“There are many regional conferences on renewables, but the World Future Energy Summit has the reputation for bringing in high-level developers and investors, providing a forum to give feedback to governments,” added Bakr Abdel-Wahab, who will be presenting at the Egypt Energy Forum and World Future Energy Summit.

Among the key issues to be discussed are practical measures envisaged to accelerate renewable energy adoption across the country, including a proposed feed-in-tariff program, and the rollout of solar rooftops.

There will also be discussion around the status of key public-private-partnership (PPP) programs, and how they will be accelerated in 2016, such as the New Cairo Wastewater Treatment Plan, the Helwan Wastewater Treatment Plan, Recycling Solid Waste project, and Sharm El Sheikh sea desalination plant.

Finally, developers, operators, manufacturers, and contractors will hear from experts in the finance sector about its appetite for Egyptian project finance.

The new forum will draw top speakers, joining forces with those from the country’s private sector energy, investment, and finance industries to form an unparalleled global platform on the country’s energy future.

WFES 2016 will take place at the Abu Dhabi National Exhibition Centre on 18-21 January 2016, and is co-located with International Water Summit, and EcoWASTE. Co-located WFES events include the Solar Expo and Sustainable Transport Zone.

قطاع الطاقة المتجددة المصري يبلغ 13 مليار دولار في 2020 ويحظى باهتمام عالمي
"منتدى الطاقة في مصر" منبر للتعريف بالمشاريع والفرص في القمة العالمية لطاقة المستقبل

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

يقدّم قطاع الطاقة المتجددة في مصر فرصاً تنطوي على إمكانيات هائلة تقدّر بأكثر من عشرة مليارات دولار ستكون متاحة أمام القطاع الخاص على مدى السنوات الخمس المقبلة، وفقاً لما كشف عنه خبراء اليوم.

ويُتوقع أن تلعب مصادر الطاقة المتجددة دوراً رئيسياً في مشهد الطاقة المصري عندما تقدّم فرصاً تبلغ 13 مليار دولار على هيئة استثمارات ومشاريع، وفقاً لشركة "فروست أند سوليفان" للأبحاث، التي تشير إلى أن القدرة الكهربائية الحالية في البلاد مهيّأة لتتضاعف من 31 غيغاوات في 2013 إلى 60 غيغاوات في 2020.

وتخطط مصر للحصول على 20 بالمئة من إجمالي قدرتها الكهربائية من مصادر متجددة بحلول العام 2020، أي 11.32 غيغاوات، وذلك من مشاريع لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح والمياه والتقنيات الكهروضوئية والشمسية المركزة، بحسب تقرير صادر عن المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

وقال بكر عبدالوهاب، رئيس مشروعات البنية التحتية بإدارة الاستثمار المباشر في المجموعة المالية هيرميس أحد أكبر بنوك العالم العربي، إن مصر تشهد حالياً بناء مشاريع جديدة للطاقة المتجددة تصل سعتها الإنتاجية إلى أكثر من 4000 ميغاواط. وتنقسم هذه المشاريع ما بين طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وتمت ترسيتها بعد مناقصات تنافسية ووفقاً للنظام الجديد الذي يقوم على دفع تعرفة مقابل تغذية الشبكة الرسمية بالطاقة المتجدّدة  (feed-in tariff). وقال: "ستحقق هذه المشاريع نمواً قوياً قصير إلى متوسط المدى في هذا الإطار، إلا أن العملية تسير بشكل بطيء حتى الآن بسبب بعض التقلبات، ونقص التوضيحات حول الأطر التنظيمية الحكومية في هذا المجال".

وفي هذا السياق، تستعدّ القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، التي تستضيفها "مصدر" بين 18 و21 يناير 2016  ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، لتقديم فعالية متخصصة تُعنى بتسليط الضوء على قطاع الطاقة في مصر، وتضاف إلى برنامج القمة الزاخر بالفعاليات، وذلك تحت عنوان "منتدى مستقبل الطاقة في مصر".

ومن المقرر أن تمثل هذه الفعالية منبراً للتعريف بأحدث التطورات في مجالات الكهرباء والمياه والغاز والطاقة الشمسية والرياح وإدارة النفايات، في أكبر اقتصاد في العالم العربي، في حين تتيح المجال أمام الحضور للاستماع من المسؤولين المصريين عن رؤية بلادهم للقطاع في السنوات العشر المقبلة.

وأضاف عبدالوهاب الذي سيقدم كلمة رئيسية في منتدى مستقبل الطاقة في مصر: "على الرغم من وجود العديد من المؤتمرات الإقليمية التي تتناول قضية الطاقة المتجددة، إلا أن القمة العالمية لطاقة المستقبل تمكنت من بناء مكانة راسخة لنفسها اعتمدت على نجاحها في استقطاب كبار المطورين والمستثمرين، الأمر الذي سيعزز قدرة "منتدى مستقبل الطاقة في مصر" على تقديم آراء ونتائج قيّمة تساعد الحكومات في اتخاذ القرارات بهذا الخصوص".

وتأتي التدابير العملية المزمع اتخاذها لتسريع اعتماد الطاقة المتجددة في أنحاء البلاد على رأس القضايا الأساسية التي ستتم مناقشتها خلال المنتدى، وتشمل تلك التدابير البرنامج المقترح لتعرفة الكهرباء المنتجة عند المستهلكين، والبدء في تنفيذ مشروع الأسطح الشمسية في المنازل.

وسوف يثار النقاش كذلك حول وضع البرامج الرئيسية المزمع تنفيذها في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وكيف سيتم التعجيل بتنفيذها في العام 2016، مثل خطة معالجة مياه الصرف الصحي في القاهرة الجديدة، وخطة معالجة مياه الصرف الصحي في حلوان، ومشروع إعادة تدوير النفايات الصلبة، ومحطة تحلية مياه البحر في شرم الشيخ.

وسوف يستمع المطورون والمشغلون والمصنعون والمقاولين من خبراء ماليين عن استعدادهم لتمويل المشاريع المصرية.

كما سيستقطب المنتدى متحدثين مرموقين، سيلتقون بمسؤولين من مجالات الاستثمار والطاقة والتمويل في القطاع الخاص في البلاد، من أجل مضافرة الجهود لتشكيل منصة عالمية فريدة تُعنى بمستقبل الطاقة في مصر.

ومن المقرر، أن تقام القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016 ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بين 18 و21 يناير 2016 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، إلى جانب فعاليات مصاحبة هي "القمة العالمية للمياه" ومعرض "إيكو ويست".  كما تستضيف القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016  فعاليات مصاحبة أخرى هي "معرض الطاقة الشمسية" وقسم النقل المستدام.

 

No comments:

Post a Comment

=