Thursday, 29 October 2015

Memac Ogilvy Duel Racing claims championship after second-place finish in Brno, CZ.

Amateur hobbyists stun racing world after winning 24hr Hankook series title

Beirut, Lebanon – 26th October 2015: “We don’t drive racing cars, we drive desks,” said Ramzi Moutran in the aftermath of one of Lebanon’s greatest sporting achievements. Memac Ogilvy Duel Racing, comprised of three brothers, English driver Phil Quaife, manager and sister Natasha Moutran and headed by father Eddie, stunned the racing world last week by unexpectedly taking the Hankook 24 hour racing series title in the Czech Republic.
The Lebanese family, based in Dubai, UAE, where they run the highly recognized advertising, marketing and PR firm, Memac Ogilvy, started endurance racing as a family hobby just eight years ago. Last week, having just won their respective class in Barcelona, they went into the final race in Brno with an outsider’s chance of winning the entire series if they could cross the line in the top two.
“We didn’t get off to the best start,” said Ramzi Moutran. “Having already won the A3T class in Barcelona, we just decided to enjoy the final race and forget about the overall championship. But as the race went on, we gradually made up time and began climbing up the rankings until we found ourselves in second place.”
Memac Ogilvy Duel Racing finished the aforementioned race just behind the leader, accumulating 120 points over the season, clinching a historic title.
The four drivers also snapped up the second to fifth place awards for individual drivers, after Chantal Kroll was awarded the top spot.
Their four significant top two finishes, combined with a third place finish at Paul Richard, were enough to pip German Hofo-Kueperracing and British RAM Racing by just three points, who claimed a joint second finish.
The drivers pointed to the Dubai 24 hour race in January as a significant moment of the season, having won their home competition for the first time. The Dubai Autodrome, where the UAE leg of the series is held, is of great importance to the team, who learned their racing on that very circuit.
“Since its creation, we have called the Dubai Autodrome our second home,” said Ramzi. “Family barbecues, gatherings and parties weren’t held on the beach, they were held in the pit lane of the track.”
Sami Moutran added: “We owe a lot to Dubai. Its desire to build world-class racing infrastructure, and support all levels of racing is what gave us the opportunity to grow and learn; turning us from hobbyists into champions.”
With that victory in the bag, it took another first place finish in Barcelona, as well as two second place finishes in Mugello and Brno, to grant them the championship.
The brothers took the chance to give special mention to Lebanon – an unlikely source of racing champions given its lack of history in road sports.
“It’s significant for our family’s home; Lebanon,” said Sami Moutran. “Lebanon has gone through a great deal in the past few decades, and if this achievement brings the smallest bit of joy and pride to our nation, then we’ve done a great thing.”
Bar rallying, Lebanon has no notable history of motor racing, certainly not in the endurance category, placing added weight to the success of the team. The brothers dedicated the victory to their father, Lebanese national and team owner, Eddie Moutran.
Mr Moutran had been present for a number of significant races throughout the season, but wasn’t able to travel to Brno for the final outing.
“He was on the phone the entire time. He was right there when we crossed the line,” claimed Nabil Moutran. “This victory is really for him; none of this would have or could have been possible if it wasn’t for the effort, support and encouragement of Eddie – of dad.”
Eddie Moutran also holds the role of CEO and Chairman of the agency the brothers run, and that’s exactly where they had to return the day after the championship winning race.
“We have responsibilities here,” Sami commented. “Today, we are back to work in our full time professions, but we take so much from the track into our business day-to-day.”
Nabil reiterated the point, “As colleagues and brothers, we are very close,” he said. “That trust and connection we share, built over years, has shown itself to be so valuable on the race track as well as here in the office.”
The brothers hope to capitalise on the success of their series title, hoping it’s the start of something big.
“But it hasn’t sunk in yet, at all,” Sami admitted. “We hope this is the start of something, but right now we are just trying to come to terms with what we – our team of 22 fantastic people – have achieved.”

هواةٌ يتربعون على عرش سباق السيارات العالمي بعد فوزهم بلقب بطولة سباقات "هانكوك 24 ساعة"
فريق "ميماك أوجلفي دويل راسينغ" يفوز بلقب البطولة بعدما حل بالمرتبة الثانية في نهائيات سباق مدينة برنو التشيكية.

بيروت، لبنان – 26 أكتوبر 2016: "نحن لا نمتهن قيادة سيارات السباق، وإنما قيادة الأعمال"؛ هذا ما قاله رمزي مطران بعد تحقيق واحد من أهم الإنجازات الرياضية في تاريخ لبنان. حيـث نجـح فريق "ميماك أوجلفي دويل راسينغ" – الذي يضم 3 أشقاء، بالإضافة إلى السائق الإنجليزي فيل كويفي، وشقيقتهم ناتاشا مطران، ووالدهم إدي مطران قائداً للفريق – بانتزاع إعجاب عالم سباق السيارات الأسبوع الماضي عندما فجر مفاجأة الحصول على لقب سلسلة سباقات "هانكوك 24 ساعة" العالمية في جمهورية التشيك.
وبدأت هذه العائلة اللبنانية المشاركة في سباقات التحمل منذ 8 سنوات فقط انطلاقاً من مكان إقامتها في دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تدير فيها شركة "ميماك أوجلفي" الرائدة في مجال الإعلان والتسويق والعلاقات العامة. وبعـد فوزه بجائزة الفئةA3T  في سباق برشلونة مؤخراً، توجه فريق "ميماك أوجلفي دويل راسينغ" الأسبـوع الماضي للمشاركة في السباق النهائي بمدينة برنو التشيكية مع فرصة ضئيلة للفوز بكامل سلسلة السباقات في حال تمكن من تبوء المرتبة الثانية.
وقال رمزي مطران بهذا الصدد: "لم تكن بداية مشجعة جداً؛ فبعد تحقيق مرادنا بحصد لقب الفئة A3T في برشلونة، كان ذهابنا إلى برنو لمجرد الاستمتاع بالسباق النهائي وليس للفوز بلقب البطولة. ولكن مع تقدم السباق، استطعنا تحقيق تقدم تدريجي وبدأنا صعود سلم التصنيفات حتى وجدنا أنفسنا في المرتبة الثانية بنهاية المطاف".
ونجح فريق "ميماك أوجلفي دويل راسينغ" بإحراز المرتبة الثانية في سباق برنو، فارتفع رصيده الإجمالي في سلسلة سباقات البطولة إلى 120 نقطة كانت كافية للظفر بلقب تاريخي عالمي.
كما حظي السائقون الأربعة للفريق بالمركز الثاني ضمن ترتيب السائقين بعد شانتال كرول التي حلت بالمركز الأول.
وكان فوز الفريق لأربع مرات بأحد المركزين الأول أو الثاني، بالإضافة لإحرازه المركز الثالث في حلبة "بول ريتشارد"، كافياً لهزيمة الفريقين الألماني "هوفو – كوبر ريسنغ" والبريطاني "رام ريسنغ" بفارق 3 نقاط فقط واللذين حلا سوياً بالمركز الثاني في الترتيب العام لسلسة السباقات.
وأشار سائقو الفريق إلى أن سباق "دبي 24 ساعة"، الذي أقيم في يناير الماضي، شكّل محطة استثنائية بالنسبة لهم خلال الموسم إثر تحقيقهم الفوز للمرة الأولى على أرضهم. حيث تحظى حلبة "دبي أوتودروم"، التي تستضيف المرحلة الإماراتية ضمن سلسلة السباقات، بأهمية كبيرة لأعضاء الفريق الذين تمرنوا على أرضها منذ صغرهم.
وفي هذا السياق، قال رمزي مطران: "اعتدنا أن نسمي ’دبي أوتودروم‘ منزلنا الثاني منذ تأسيسها، فلم نكن نقيم حفلاتنا واجتماعاتنا العائلية على الشاطئ، وإنما ضمن منصات التوقف في هذه الحلبة".
من جانبه، قال سامي مطران: "نحن ندين بالكثير لدبي، حيث أن سعيها لإقامة بنية تحتية عالمية المستوى لسباقات السيارات ودعمها لهذه الرياضة بجميع أشكالها ومستوياتها منحنا الفرصة لتحقيق النمو واكتساب الخبرة، وهو ما حولنا من مجرد هواة إلى أبطال حقيقيين بنهاية المطاف".
وكان فوز فريق "ميماك أوجلفي دويل راسينغ" بلقب البطولة نتيجة حاصل فوزه بالمركز الأول لسباق برشلونة مع فوزه بالمركز الثاني في سباقي موجيلو الإيطالية وبرنو التشيكية.
وانتهز الأخوة فرصة فـوزهم بهذه البطولة لتوجيه إهداء خاص إلى بلدهم الأم لبنان؛ ويكتسب ذلك أهمية خاصة بالنظر إلى قلة إنجازات لبنان في مجال سباق السيارات.
وقال سامي مطران بهذا الخصوص: "أعتقد أن هذا اللقب يعني الكثير للبنان الذي شهد عقوداً طويلة من الاضطرابات. ولو استطعنا أن نمنح شعبنا اللبناني ولو قليلاً من الفخر والبهجة عبر هذا اللقب، فسنكون عندئذٍ قد حققنا إنجازاً عظيم".
ويعتبر تاريخ انجازات لبنان غير ملحوظ في مجال سباق السيارات، وخصوصاً في فئة سباقات التحمل، وهذا ما يجعل من فوز الفريق بهذه البطولة إنجازاً عالمياً. كما أهدى الأخوة انتصارهم إلى والـدهم ومالك الفـريق إدي مطران.
وحضر السيد مطران العديد من منافسات هذا الموسم، ولكنه لم يستطع السفر إلى مدينة برنو لخوض النهائيات. وقال نبيل مطران في هذا السياق: "لقد كان والدنا معنا طوال الوقت عبر الهاتف، وقد كان حقيقةً برفقتنا عندما عبرنا خط النهـاية. وما من شخص أحق منه لنهديه هــذا اللقب اليوم، فما كان لذلك كله أن يحصل لولا جهوده ودعمه المتواصل لنا".
ويتولى إدي مطران منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة "ميماك أوجلفي" التي يديرها الأخوة والتي كانت وجهتهم الأولى لدى عودتهم إلى دبي. وقال سامي مطران بهذا الشأن: "ثمة الكثير من العمل بانتظارنا؛ وسيعود كل منا اليوم ليدير مسؤوليات منصبه بدوام كامل، ولكن هذه التجربة الاستثنائية سترافقنا بالتأكيد في أعمالنا اليومية".
وأكد نبيل على ذلك بالقول: "نحن أخوة وزملاء عمل في الوقت ذاته، وقد نشأت بيننا على مر السنوات ثقة وطيدة أثبتت أهميتها في حلبة السباق والشركة على حد سواء".
ويأمل الأخوة أن يتمكنوا من توظيف نجاحهم الأخير بالشكل الأمثل، وأن يكون نقطة انطلاق لهم نحو إنجازات أكبر في حياتهم.
واختتم سامي مطران قائلاً: "إن الأمر لن يتوقف هنا، ونأمل أن تكون هذه البداية نحو انجازات أهم وأكبر بكثير. ولكننا الآن نحاول أن نعيش سعادة هذه اللحظة التي استطعنا نحن، الفريق المكون من 22 شخص رائع، تحقيقها معاً كفريق واحد".

No comments:

Post a Comment