Wednesday, 30 September 2015

Market unpredictability under discussion at Offshore Marine & Workboats Middle East 2015 conference



Schedule of focused forums and focus sessions will lay bare current industry landscape and identify new opportunities as region continues to push forward with development as other markets scale back operations and projects

The challenges and opportunities facing owners, operators and regional governments involved in the offshore marine and workboats sector will be put under the spotlight next month as prospects for new commercial developments and exciting technological innovation in the shipbuilding industry continue to be affected by volatile oil and gas prices.

Returning to Abu Dhabi National Exhibition Centre (ADNEC) from 5-7 October 2015, the Seatrade Offshore Marine & Workboats Middle East Conference will deliver an in-depth examination of the industry with a series of focused forums, sessions and an executive briefing covering the key issues and areas impacting the industry.

The three-day conference, which takes place every two years in the UAE capital, will open with a keynote forum that will lay bare the current landscape of the industry.

“The keynote will set the scene for this year’s event with up-to-the-minute market intelligence data the foundation for the ensuing discussion as our high profile speakers address issues such as market outlook, efficient resource allocation to drive profitability and the prospect for continued growth,” said Emma Howell, Head of Marketing, Middle East, Seatrade.    

Other marine and offshore leaders will have their say at a dedicated forum session on the afternoon on day one, as future growth is impacted by lower oil prices. A panel line-up of influential and respected company leaders will cover game-changing topics including an evaluation of the recent oil price drop on E&P spending, a look at supply and demand drivers, and order book expectations, plus national oil company perspectives.

“The day one forum will be broken down into two power sessions that get right to the heart of the industry’s commercial viability and our panelists, who are all acknowledged experts in their respective fields, will bring their decades’ of experience and market knowledge to bear to present a practical industry overview,” said Howell.

Shipbuilding technology headlines the morning action on day two of the conference with advances in propulsion technology, such as thruster development and the application of electricity in thruster installations and hybrid power systems, offering multiple benefits.

The session will look at the importance of ship efficiency and productivity in light of increasing demand for sophisticated offshore vessels as the region’s national oil companies continue to plough significant investment into offshore drilling and exploration.

“This is having a domino effect on the industry with vessel operators focusing more closely on ship efficiency and productivity as lower day rates and tighter margins squeeze profit potential, whilst local shipbuilders are facing the reality of operating in a hyper-competitive market environment and the need to balance new tech advancements and raise productivity levels,” remarked Howell.

The human face of the offshore and workboats sector will also be a focus with a dedicated session looking at the strategies required to tackle the growing shortage of suitably trained and experienced seagoing personnel available to workboat operators in Gulf waters. And day two will conclude with a unique country briefing on Iran’s call to action for international producers and contractors to prepare for a raft of future tenders and projects.

The final day of the 2015 conference agenda leads with finance and an instructive two-hour panel session examining the availability of new lending sources, such as China, and rising interest in Islamic finance, as well as invaluable advice on identifying new sources of capital and legal risk management.

ضبابية الاسواق على جدول أعمال مؤتمر الشرق الاوسط البحري وسفن العمليات 2015

تسلط في ابوظبي الشهر المقبل الاضواء على التحديات والفرص التي تواجه المالكين والمشغلين والهيئات الحكومية المعنيين جميعا بقطاع العمليات البحرية وسفن العمليات في ظل تأثر التطورات التجارية الجديدة والابتكارات التقنية المثيرة في قطاع بناء السفن بتقلبات اسعار النفط والغاز.

ويستعرض مؤتمر سيتريد الشرق الاوسط البحري وسفن العمليات 2015 الذي يعود الى مركز ابوظبي الوطني للمعارض والمؤتمرات بين 5-7 اكتوبر 2015 حالة السوق بصورة معمقة من خلال سلسلة من المنتديات والجلسات النقاشية والحوارية التي تغطي القضايا الرئيسية التي تلقي بظلالها على القطاع ككل.

وسيتم افتتاح المؤتمر الذي يستمر لثلاثة ايام والذي ينعقد في عاصمة الامارات العربية المتحدة مرة كل سنتين بجلسة رئيسية تستعرض المشهد الحالي للقطاع.

وقالت ايما هاوال مدير التسويق للشرق الاوسط في سيتريد ان الجلسة الرئيسية ستكون منطلقا لفعالية هذا العام حيث تعرض معلومات محدثة عن حالة السوق كأساس للنقاشات فيما يقوم المتحدثون البارزون المشاركون في المؤتمر بمناقشة قضايا مثل النظرة المستقبلية للسوق والادارة الفعالة للموارد لتعزيز الارباح وآفاق استمرار النمو.

وستتاح للقادة الآخرين في القطاع البحري الفرصة للادلاء برؤاهم في جلسة نقاشية خاصة في عصر اليوم الاول من المؤتمر حيث تتأثر معدلات النمو المستقبلية بانخفاض اسعار النفط. وتقوم مجموعة من القادة المؤثرين ورؤساء شركات مرموقة بمناقشة القضايا التي تغير من قواعد اللعبة وتشمل تقييم الانخفاض الحالي لأسعار النفط على الإنفاق على  الاستكشاف والانتاج، نظرة على محفزات العرض والطلب، وتوقعات الطلب، اضافة لآفاق شركات النفط الوطنية.

وقالت هاوال ان منتدى اليوم الأول سينقسم الى جلستان تنفيذيتان تناقشان في العمق قابلية القطاع للاستمرار تجاريا حيث سيقوم المشاركون في الجلستين وهم جميعا خبراء محنكين في مجال تخصصاتهم بوضع عصارة خبراتهم ومعلوماتهم المتأتية من عشرات السنين في ميادين العمل في رسم المشهد العام والعملي للقطاع وآفاقه المستقبلية.

وتتصدر تكنولوجيا بناء السفن موضوع صباح اليوم الثاني من المؤتمر باستعراض التطورات في تكنولوجيا الدفع، مثل تطور محركات الدفع وتطبيق الكهرباء في مجموعات محرك الدفع وانظمة الطاقة الهجينة التي ت،فر العديد من المزايا.

وتستعرض الجلسة أهمية كفاءة وانتاجية السفن في ضوء الطلب المتزايد على سفن العمليات المعقدة مع مواصلة شركات النفط الوطنية في المنطقة ضخ استثمارات مهمة في عمليات الحفر والاستكشاف البحري.
واشارت هاوال قائلة:" سيكون لهذا تأثير الدومينو على القطاع حيث يركز مشغلو سفن العمليات أكثر على كفاءة وانتاجية السفينة بسبب تراجع هوامش الأرباح نتيجة انخفاض الاجور اليومية وتقلص الهوامش، فيما تواجه صانعي السفن المحليين مسألة احتدام المنافسة والحاجة لموازنة التطورات التكنولوجية الجديدة ورفع مستويات الانتاجية".

وسيكون الوجه البشري للقطاع البحري وسفن العمليات من الموضوعات التي تركز عليها جلسة خاصة تناقش الاستراتيجيات المطلوبة لمعالجة النقص المستمر في الكوادر البشرية البحرية المدربة والمؤهلة المتاحة لمشغلي سفن العمليات في مياه الخليج العربي. ويختم اليوم الاول اعماله بجلسة تعريفية عن دعوة ايران المنتجين والمقاولين الدوليين للاستعداد لمجموعة من المناقصات والمشاريع المستقبلية.

وتتصدر نقاشات اليوم الاخير من المؤتمر موضوعات التمويل وجلسة خبراء لمدة ساعتين لدراسة مدى توفر موارد جديدة للاقتراض مثل الصين وتزايد الاهتمام بالتمويل الاسلامي وكذلك تقديم نصائح قيمة حول تحديد الموارد الجديدة لرؤوس الاموال والادارة القانونية للمخاطر.


=